إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

شبهات الجبرية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شبهات الجبرية

    الاراده الحره أمر ندركه بوجداننا فنحن بوعينا نختار بين بدائل
    و نقاوم افعال ما حتي لو كان الدافع قويا
    تصورنا أن الاراده رغبه نفسيه بلغت درجه أكثر تأكيدا و هي تحت إشراف النفس / الأنا
    و الفاعل لا يفعل بدون دافع و يكون احيانا هدف
    اذا كانت الاراده مسببه للغرائز و الدوافع فليست حره لكن اشراف الأنا يجعلها حره
    فالاختيار كما يقول العلامه محمد تقي جعفري :
    (اشراف الأنا علي الفعل )
    و ذلك بسيطرتها علي الدوافع من خلال المقاومه النفسية
    فكلما كان الاشراف اقوي كان الاختيار اقوي
    نري بالتالي أن الاستجابه للغرائز الحيوانيه و الوقوع في شركها بلا سيطره ليس حريه

  • #2
    نصوص القرآن في حريه الاراده
    _كل الآيات التي تنزه الله عن الظلم هي نفي للجبر
    فمن يجبر شخصا علي شيء ثم يعاقبه عليه ظالم بلا شك
    (إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ وَإِن تَكُ حَسَنَةً يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِن لَّدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا (40)
    _ تصريح القران بأن الله هدي الإنسان الي سبيل الاختيار
    ( انا هديناه السبيل اما شاكرا و اما كفورا)
    _ يقول تعالي
    ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ )
    و هو نص في أن للمكلف القدره علي الاختيار
    و ان الله لا يجبره علي فعل كلفه بتركه
    _الايات التي تدل علي يسر التكليف
    (يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ)

    تعليق


    • #3
      الادله التي استدل بها فقهاء الجبريه ؛
      _ايات المشيئة:
      أن القرآن كذب المشركين في اسنادهم شركهم الي
      مشيئة الله
      (سَيَقُولُ الَّذِينَ أَشْرَكُوا لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلَا آبَاؤُنَا وَلَا حَرَّمْنَا مِن شَيْءٍ ۚ كَذَٰلِكَ كَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ حَتَّىٰ ذَاقُوا بَأْسَنَا ۗ )
      و هو نص ايضا في ان الله منح الإنسان حريه الاختيار
      و هؤلاء المشركون الذين كفروا بإرادتهم هم من نزل فيهم قوله تعالي
      ( ﴿ خَتَمَ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَعَلَى سَمْعِهِمْ وَعَلَى أَبْصَارِهِمْ غِشَاوَةٌ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾. بقرينه تغير السياق و قد نسب الختم اليه تعالي و الغشاوه اليهم أنفسهم ففيهم حجاب من أنفسهم و حجاب من الله عقب كفرهم
      أما قوله تعالي (يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ
      ) الذي يحتج الجبريه فليس نصا في أن الله يجبر الإنسان علي الضلال
      لان الغرض منها بيان قدره الله علي خلق الضلال ردا علي المعتقدات الثنويه
      يقول العلامه محمد جعفري :
      الآيات تفيد أن الله لو شاء أن يضل لاضل
      فالذين يعتقدون بوجود الهين :اله الخير (يزدان )
      و اله الشر (اهريمن )يقولون إن الله الخير لا يستطيع خلق الشر أو توفير وسيله الاختيار لفعل الشر فهنا يؤكد القران أن الله خلق الوسائل التي يمكن الاستفاده بها بنحوين مختلفين (الجبر و الاختيار /246)
      و يقول العلامه السني محمد زاهد الكوثري في كتابه (الاستبصار في التحدث عن الجبر و الاختيار )،:
      قوله تعالي (يضل من يشاء) اي يضل من يشاء الضلاله و بهدي من يشاء الهدايه
      بإرجاع الضميرين المستترين في (يشاء) الي القريبين و هما (من )
      لا البعيد و هو كلمه (الله)
      علي قاعده ارجاع الضمير الي القريب دون البعيد اذا دار الأمر بينهما )
      و يقول :
      (قوله (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها )فإنه نص علي أن الله لا يسأل المكلف الا ما اطاقه و اجراه باختياره )

      تعليق


      • #4
        الاستدلال بعلم الله علي الجبر ؛
        و جوابه :
        اولا _علمه تعالي ليس متعلقا بافعالنا فقط بل بها و مقدمتها و منها الاختيار و الاراده الحره
        فهو عالم بصدور الفعل عن اختيار

        ثانيا_علمه ليس عله للفعل
        حقيقه العلم انكشاف الواقع كما هو عليه و لا ربط لذلك بصدور الفعل ليكون العلم عله له
        و لو كان علمه تعالي عله ما لزم أن يكون فعله تعالي باراده

        تعليق

        يعمل...
        X