إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الجبر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الجبر

    من قواعد عقائد اهل بيت النبوة , قاعدة " الامر بين الامرين "
    اى انه لا جبر فى افعال العباد و لا تفويض
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-14-2018, 02:40 AM.

  • #2

    يقول العلامة جعفر السبحانى:
    الاَشعري يسند جميع أفعال الاِنسان إلى الله سبحانه دون الفاعل، والمعتزلي ينسبه إلى نفس الفاعل الاختياري دون الله سبحانه، ولكن التحقيق أنَّ كلا القولين مبنيان على منهجين مختلفين في عامة العلل.
    فالاَشعري لا يعترف بمؤثر في دار الوجود غيره سبحانه، ويعتقد بأنّه المؤثّر التام وليس لغيره من العلل أيّ دور فيه، وعلى ذلك ينسب شروق الشمس ونور القمر وبرودة الماء وإحراق النار إلى الله سبحانه وأنّه جرت عادته على خلق الآثار بعد خلق موضوعاتها ولا صلة بينها وبين آثارها لا استقلالاً ولا تبعاً.
    وعلى ذلك المنهج أنكر قانون العلّية والمعلولية في عالم الاِمكان واعترف بعلّة واحدة، وهو الله سبحانه، حتى صرّحوا بأنّ استنتاج الاَقيسة من باب العادة والاتفاق، فإذا قال القائل: الاِنسان حيوان وكل حيوان جسم، فلا ينتج قولنا كل إنسان جسم إلاّ بسبب جريان عادته سبحانه على حصول النتيجة عند حصول المقدّمات فلولاها لما أنتج.
    وفي مقابل هذا المنهج منهج المفوّضة، الذين هم على جانب النقيض من عقيدة الاَشاعرة حيث اعترفوا بقانون العليّة والمعلولية بين الاَشياء لكن على نحو التفويض، بمعنى أنّه سبحانه خلق الاَشياء وفوّض تأثيرها إلى نفسها من دون أن يكون له سبحانه دور في تأثير العلل والاَسباب.
    وبعبارة أُخرى: هذه الموضوعات والعلل الظاهرية، مستقلاّت في الايجاد غير مستندات في تأثيرها إلى مبدأ آخر، والله سبحانه بعدما خلقها وأفاض الوجود عليها انتهت ربوبيته بالنسبة إلى الاَشياء، فهي بنفسها مديرة مدبرة مؤثّرة.
    إنّ الاَشعري إنّما ذهب إلى ما ذهب، لحفظ أصل توحيديّ هو التوحيد في الخالقية، فبما أنّه لا خالق إلاّ الله سبحانه لذا استنتج منه أنّه لا مؤثر اصلّيا ولا ظلّياً ولا تبعياً إلاّ هو.
    ولكن المعتزلي أخذ بمبدأ العدل في الله سبحانه، وزعم أنّ إسناد أفعال العباد إلى الله سبحانه ينافي عدله وحكمته، فحكم بانقطاع الصلة وأنّ الموجودات مفوضّ إليها في مقام العمل.
    فالمنهج الاَوّل ينتج الجبر والثاني ينتج التفويض، والحق بطلان كلا المنهجين
    إذا ظهر بطلان كلا المذهبين فتثبت صحة القول بالاَمر بين الاَمرين، وذلك لما ظهر من أنّه لا يصحّ استقلال الممكن في الاِيجاد كما لا يمكن سلب الاَثر عنه، فالجمع بين الاَمرين يقتضي القول بالاَمر بين الاَمرين، وهو أنّ الموجودات الاِمكانية موجودات لا بالاستقلال بل استقلالها وتأثيرها باستقلال عللها إذ لا مستقلّ في الوجود والتأثير، غيره سبحانه.
    وإن شئت قلت: إنّ وجوداتها إذا كانت عين الربط والفقر والتدلّي والتعلّق، فتكون أوصافها وآثارها وأفعالها متدلّيات وروابط ففاعليتها بفاعلية الربّ، وقدرتها بقدرته، فأفعالها وإرادتها مظاهر فعل الله وقدرته وإرادته وعلمه.

    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-14-2018, 02:40 AM.

    تعليق


    • #3
      لب الاثر فى الجبر و القدر

      http://alfeker.net/library.php?id=3199
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-14-2018, 02:41 AM.

      تعليق


      • #4
        ..........................
        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:32 AM.

        تعليق


        • #5


          هذه رؤية مدرسة الحكمة المتعالية فى المسألة
          و يقول السيد الخوئى قدس سره : إنّ للفعل الصادر من العبد نسبتين واقعيتين، إحداهما: نسبته إلى فاعله بالمباشرة باعتبار صدوره منه باختياره وإعمال قدرته ؛ وثانيتهما: نسبته إلى الله تعالى باعتبار أنّه معطي الحياة والقدرة في كل آن وبصورة مستمرة حتى في آن اشتغاله بالعمل(المحاضرات: 2 | 87 ـ 88 )
          و يقول ايضا :
          "فالفعل له جهتان
          بكل جهة منتسب الى شخص حقيقة , فمن حيث انه يصدر من العبد عن اختيار منتسب اليه حقيقة
          و من حيث ان افاضة القدرة و الاختيار و الوجود منه تبارك و تعالى منتسب اليه حقيقة
          و هو معنى الامر بين الامرين الذى يتحفظ به العدل و السلطنة كلاهما للبارى تعالى
          و هو مذهب الفرقة المحقة الامامية " الهداية فى الاصول 1\212-213
          التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-14-2018, 02:41 AM.

          تعليق


          • #6
            .................................
            التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:33 AM.

            تعليق


            • #7
              ..................................
              التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:34 AM.

              تعليق


              • #8
                ............................................
                التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:34 AM.

                تعليق


                • #9
                  ..........................

                  تعليق

                  يعمل...
                  X