إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صندوق دارون الاسود

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صندوق دارون الاسود

    نظرية دارون يستعملها كما هو معلوم الالحاد العلموي الجديد
    و الواقع انها لو فرضنا انها حقيقة علمية كما يستميتون لجعلها كذلك لا تفيد الملحد بشيء
    يقول الدكتور ايمن المصري رئيس أكاديمية الحكمة العقلية :
    اعتمدوا في نظرية داروين على أنَّ الأشياء كانت ناشئة من خلية صغيرة، ثم صارت خلية حية، ثم بدأت هذه الخلية تتطور فصارت أنواعاً مختلفة، ومن ثمَّ حصلت فيها الطفرات الجينية. طبعاً داروين كان مؤمناً ويصرح هو بإيمانه، ونظرية داروين الذي تنفيه ـ على فرض التسليم بها وقبولها بشكل تام- والذي تبطله هو تعدُد الأنواع؛ يعني من أول ما خلق الله الخلق كان الأسد موجوداً، والنمر موجوداً.. داروين قال: لا، بل كانت خلية واحدة، ثم صار منها كل شيء: إنسان، فيل..، فنظرية داروين لا تنفي السؤال: من الذي خلق الخلية؟! فهم يعترفون أنهم بدأوا بخلية حية، أما كيف دخلت الحياة فيها؟! فهذا لا يعرفونه، فهي(النظرية) تبطل تعدد الأنواع، ولا تبطل الخالق. فعلى فرض وجود خلية فالله سبحانه هو الذي خلقها، ثم بعد ذلك هو طورها وهداها، وصارت الأنواع بعناية الله. فالشيء لا يُخرج نفسَه من القوة إلى الفعل، هذه نقطة مهمة جداً، فكما أنه لا يُخرج نفسَه من العدم إلى الوجود، كذلك لا يُخرج نفسه من القوة إلى الفعل؛ لأنّ القوةَ نحوٌ من العدم: بذرة التفاح لو حللتها تحت الميكروسكوب الإلكتروني لن ترى تفاحاً ولا شجرة، فهي فاقدة لصورة التفاح، من الذي أفاض عليها صورة التفاح والشجرة. فهنا أصل العلية يشمل: الخروج من العدم إلى أصل الوجود. بعد الوجود، الخروج من القوة إلى الفعل: {وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا}[6]. هذه الشجرة من أين جاءت؟ فاقد الشيء لا يعطيه، القابل موجود لكن الفاعل أين؟ فالاعتماد على المادة وحركة المادة بنفسها خلاف المبادئ العقلية الفطرية الأولية الضرورية.


    كتاب حول النظرية :صندوق دارون الاسود
    تحدي الكيمياء الحيويه لنظريه التطور
    https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%...9%88%D8%B1-pdf
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 03-21-2020, 03:04 PM.
يعمل...
X