إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحقيقة المحمدية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحقيقة المحمدية

    الحقيقة المحمدية عند العارفين

    قول الشّريف الجرجاني في كتاب " التعريفات " :
    ( الحقيقة المحمّدية ) : هي الذّات مع التعيّن الأول ، وهو الاسم الأعظم ." اهـ

    وقال أيضاً في تعريف "الرّوح الأعظم " : الذي هو الرّوح الإنسانيّ ، مظهر الذّاتالإلهيّة من حيث ربوبيتها، ولذلك لا يمكن أن يحوم حولها حائم، ولا يروم وصلها رائم،ولا يعلم كنهها إلا الله تعالى، ولا ينال هذه البغية سواه، وهو العقل الأول، والحقيقة المحمّديّة، والنّفس الواحدة، والحقيقة الأسمائيّة، وهو أول موجود خلقه الله على صورته، وهو الخليفة الأكبر، وهو الجوهر النّورانيّ، جوهريته مظهر الذّات، ونورانيته مظهر علمها. اهـ
    وقال سيّدي الشيخ الأكبر ابن عربي قدس الله سرّه في " الفتوحات المكيّة " :
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي المفعول الإبداعي عندنا ، والعقل الأول عند غيرنا ، وهيالقلم الأعلى الذي أبدعه الله تعالى من غير شيء .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي القلم الإلهي الكاتب العلّام في الرّسلات ، وهي العقل الأول الفياض في الحكميات والأنباء ، والحق المخلوق به ، والعدل عند أهل اللّطائف والإشارات ، وهي الرّوح القدسيّ الكل ، عند أهل الكشوف والتّلويحات .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي الوجود كله ، وإنّ النّـزول منها إليها وبها عليها ، وإنّ الحقيقة المحمّدية لها في كل شيء وجهان : وجه محمّدي ، ووجه أحمدي ».
    (الحقيقة المحمّدية ): هي قطب الأقطاب ، لأنّه القطب الذي تدور عليه حقائق الأقطاب كلّها ، من حيث أنّه مصدر كل شيء ، ومنبع كلّ علم ، وهو المفيض ، والممد لكل الأقطاب » .
    (الحقيقة المحمّدية ): هي المسماة بالعقل الأول ، وبالقلم الذي علم الله تعالى به الخلق كلّهم ، وبالحق الذي قامت السماوات والأرض ، وبالباء من حيث ظهور الأشياء عنها ، وأحسن هذه الأسماء هو : " الحقيقة المحمدية " ».
    (الحقيقة المحمّدية ):هي المقصودة ، وإليه توجهت العناية الكلّية فهو عين الجمع الموجود ، والنسخة العظمى ، والمختصر الأشرف الأكمل في مبانيه ».
    (الحقيقة المحمّدية ): هي صورة لاسم " الله " الجامع لجميع الأسماء الإلهية ، الذي منه الفيض على جميعها ، فهو تعالى ربه . فالحقيقة المحمدية التي تربّي ، تجمع صورة العالم كلها بالرب الظاهر فيها ، الذي هو ربّ الأرباب .
    فبظاهرها تربّي ظاهر العالم ، وبباطنها ترب باطن العالم ، لأنه صاحب الاسم الأعظم ـأي المختص به ـ وله الربوبية المطلقة { الجمع المطلق } وهذه الربوبية إنّما له من جهة مرتبته ، لا من جهة بشريته فإنه من هذه الجهة عبدٌ مربوب : محتاجٌ إلى ربّه سبحانه وتعالى .
    وقال سيدي الشيخ محمود الآلوسي في تفسيره " روح المعاني ":
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي التّعين الأول المشار إليه بباء الجر ، لأنّها الواسطة في الإضافة والإفاضة ، فناسبها الكسر وخفض الجناح ، ليتم الأمر ويظهر السر .. واكتفىبالرمز لعدم ظهور الآثار بعد ، وأول الغيث قطر ثمّ ينهمر ، وما من سورة إلا افتتحهاالرّب بالرّمز إلى حاله صلى الله عليه وسلّم تعظيماً له وبشارة ( لمن ألقى السّمع وهوشهيد) .
    ولمّا كان الجلال في سورة براءة ظاهراً ، ترك الإشارة بالبسملة ، وأتى بباء مفتوحة ،لتغير الحال وإرخاء الستر على عرائس الجمال ، ولم يترك سبحانه وتعالى الرّمز بالكلّيةإلى ( الحقيقة المحمّدية) ولا يسعنا الإفصاح بأكثر من هذا ، في هذا الباب ، خوفاً من قال أرباب الحجاب ، وخلفه سرّ جليل ، والله تعالى الهادي إلى سواء السّبيل." اهـ
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي حقيقة الحقائق ، التي لا يقف على كنهها أحد من الخلائق ، وإنّها التّعيّن الأول ، وخازن السّر المقفل ، وإنّها .. وإنّها.. إلى أمور هيهات أن يكون للعقل إليها منتهى.
    ويقول الأمير عبد القادر الجزائري قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ):هي الصّورة الرحمانيّة ، الواجبة ، الممكنة ، القديمة ، الحادثة ، الفاعلة ، المنفعلة ، وهي حقيقة الحقائق الكلّيّة » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي حجاب العزّة ، وهي التّعيين الأول ، المسمى بالعماء ، والرّوح الكل ، والإنسان الكامل ، والثوب ، والرّداء ، وغير ذلك من الأسماء الكثيرة ، تعددت أسماؤه لتعدد وجوهه واعتباراته » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي الذّات مع التـّعين الأول ، الذي ما اطلع عليه نبي مرسل ولا مـلك مقرب ؛ وقد ورد : ( لا يعلم حقيقتي غير ربي ) ».
    ( الحقيقة المحمّدية ): برزخ البرازخ كلّها وجمعها » .
    (الحقيقة المحمّدية ): هي الظّل الأول المجمل ، وهي الوجود الإضافي المسمى "بنَفَس الرّحمن " ، والتّعيّن الأوّل ، والوحدة المطلقة .
    (الحقيقة المحمّدية ): هي القمر : الذي هو كناية عن المرتبة الثّانية [ بعد مرتبة الأحديّة ] ، والتّعيّن الأوّل المسمى : بالرّوح الكلّيّ ، وبنَفَس الرّحمن ، وبالوجود الإضافي ، وبالوحدة المطلقة... وله أسماء كثيرة » .
    (الحقيقة المحمّدية ): هي عين الأشياء كلّها من حيث الماهيّة ، وهي غيرها من حيث الصّورة ، وذلك أنّ الحق سبحانه أفاض على أعيان المكونات نور الحقيقة المحمّديّة ، فظهرت بفيضها جميع المحسوسات » .
    (الحقيقة المحمّدية ): هي غاية مايصل إليه الكمّل ، وجميع ما تسمعه من تغزّلاتهم إنّما هو فيها ، فيسمونها بليلى وسلمى .. والرّاح والخمرة .. وغير ذلك » .
    ويقول الشيخ عبد الكريم الجيلي قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي الحق المخلوق به ، وهي الملك المسمّى بالرّوح ، ومن أسمائه : أمر الله ، وهو أشرف الموجودات ، وأعلاها مكانة ، وأسماها منـزلة .. » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي روح الأرواح ، وهي ( البشير النّذير ) الموجودة بجزئياتها في كل نبيّ ووليّ : بالعين والشّهود ، وفيما عدا هذين الوصفين : بالحكم والوجود .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي أول مخلوق ، وكانت النسخة الإلهية ، صورة ومعنى » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي عبارة عن التّعيّن الأوّل ، وهو الوحدة » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي فـلك الولاية ، المعبّر عنها بقاب قوسين أو أدنى ، وبالعلم المطلق ، وبالشـأن الصّرف ، وبالعشق المجرد عن نسبة العاشق والمعشوق » .

    ويقول الشيخ الفرغاني قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ): حقيقة الرّوح الأعظم وصورته ، صورة الحقيقة التي ظهر فيها بجميع أسمائها وصفاتها ، وسائر الأنبياء مظاهرها ، ببعض الأسماء والصفات تجلت في كل مظهر بصفة من صفاتها واسم من أسمائها ، إلى أن تجلت في المظهر المحمدي ، بذاتها وجميع صفاتها ، وختم به النبوة ، فكان صلى الله عليه وسلّم سابقا على جميع الأنبياء من حيث الحقيقة ، متأخرا عنهم من حيث الصورة »

    ويقول الشّيخ أبو علي الدقاق قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي النّور المحمّدي الذي انبثق منه الكون ، وتجلى في آدم والأنبياء والرّسل ، وهو ( الإنسان الكامل ) ، والإنسان الكامل هو القطب » .

    ويقول الشّيخ كمال الدّين القاشاني قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي الذّات مع التّعين الأوّل ، فله الأسماء الحسنى كلّها ، وهو الإسم الأعظم » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي الحقيقة المسماة بحقيقة الحقائق الشّاملة لها ، أي : للحقائق والسّارية بكليتها في كلّها ، سريان الكلّي في جزئياته ... وإنما كانت الحقيقة المحمّدية ، هي صورة لحقيقة الحقائق ، لأجل ثبوت الحقيقة المحمّدية ، في صفة الوسطيّة والبرزخية والعدالة ، بحيث لم يغلب عليه حكم اسمه أو وصفه أصلاً ، فكانت هذه البرزخية الوسيطة : هي عين النّور الأحمدي المشار إليه بـ ( أول ما خلق الله نوري ) » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي مظهر غاية الحضرات وانتهاء النّهايات ، من كونها مظهر الأحدية ، وهي أنهى النّهايات وغاية الغايات ، إذ ليس فوقها إلا الغيب المطلق » .
    (الحقيقة المحمّدية ): هي غاية الغايات ، ويقال : نهاية النهايات ، ويعنى بذلك : باطن العوالم ، وهو مقام أو أدنى » .
    (الحقيقة المحمّدية ): التي هي منصة التّعين الأول ، ومرآة الحق والحقيقة ».

    ويقول الشّيخ فخر الدّين العراقي قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي الوحدة الحقيقية ، وقيل : الرّوح الأعظم ، وقيل : صورة الاسم الجامع الإلهي » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي أنّه صلى الله عليه وسلّم هو مظهر الذّات ، وأنّ الظّاهر في حقيقته ليس إلا النّور الذّاتي ، لأنّ رتبته قبل رتبة الأسماء والصّفات ، إذ حقيقته برزخ مابين الأحدية والواحدية .
    والصّفات إنّما هي في الواحدية ، فالصّفات الإلهيّة كما هي حجب ذاته تعالى ، حجب الحقيقة المحمّدية أيضاً ، فالكشف عنها كالكشف عن أحدية الذّات ، المبطل للخصوصيات » .
    ويقول الشّيخ أحمد السرهندي قدس الله سرّه :
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي التّعين الإمكاني النّوري » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي التّعين الأوّل الذي هو حضرة الإجمال ، والمسمى بالوحدة » .
    ( الحقيقة المحمّدية ): هي جامعة لجميع الحقائق ، ويقال لها : حقيقة الحقائق ، وحقائق الآخرين كالأجزاء لها » .


يعمل...
X