إعـــــــلان

تقليص

انا على فقدك يا ابا احمد لمحزونون

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
ان فقد الدكتور صادق العمران رحمه الله ثقيل على عقولنا وحزين في قلوبنا .
الدكتور ابو احمد عمود من اعمدة شبكة هجر الثقافية وكاتب ممتاز يمتاز بالعقل والحصافة والحكمة .
نسأل الله له الرحمة والرفعة مع الحبيب المصطفى واله الطيبين الطاهرين .
رحم الله من قرأ لهذا العزيز الفاتحة ....
شاهد أكثر
شاهد أقل

الالحاد مشكلة نفسية

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الالحاد مشكلة نفسية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بعيدا عن سياسة المنتدى التى تهدف الى مواجهة حالة الالحاد من خلال ارساء اليقين الموضوعى و مجابهة الفكرة بالفكرة , فالواقع ان هناك حلول للمشكلة اخرى
    نحن كمسلمون نملك كنزا اسمه القران
    و صور الاعجاز القرانى متعددة بل لا تحصى
    لو جرب الملحد او المتحير التواصل مع القران فانه سيشفيه
    و هذا ثابت بملايين التجارب الانسانية
    بل ان اهل القران و هم اهل الله و خاصته ينظرون باحتقار الى هؤلاء الشباب المتملحد الذى يشبه العيس فى البيداء يقتلها الظمى
    و الماء فوق ظهورها محمول
    جرب فقط ان تقرا كتاب الله سيزج بك فى شلالات النور
    اختلى بالقران سيتبدد الشك و تموت الحيرة
    جرب ان تتضرع الى الله فى خلوة لن تحتاج الى براهين و لا ردود و لا كتب اصلا
    الراحل اليه قريب المسافة فلماذا نترك النور و هو فى المتناول
    تامل الله فى حياتك الشخصية
    كم من المازق نجاك منها
    هل نقول ان الخفافيش تكره النور ؟
    لماذا لا تجرب ؟
    فالايمان تجربة

  • #2
    جيد نوجه دعوة لأهل الالحاد في الاستفادة من هذا الطرح ونلقاهم في الصومعة.

    تعليق


    • #3
      هل هى سخرية ؟؟
      نعم الالحاد مشكلة نفسية
      فهم بين بهيمة او راغب فى الانتحار
      و المفترض ان المؤمنين يفهمون بواطن الامور
      فما الشك و الكفر الا لعبة من الاعيب ابليس لعنه الله الذى يوسوس فى صدور الناس


      كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ .


      فباى حديث بعده يؤمنون ؟؟؟
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-23-2017, 02:08 PM.

      تعليق


      • #4
        لا ننكر ان هناك دوافع نفسانية لبعض الملحدين

        لكن نستنكر مواجهة هذه المشاكل بأن يتم إحالتهم لحالات سلوكية غير مفهومة ونابعة عن تجربة ذاتية واستيناس مبني على اعتقادات سابقة يفتقدها الملحد،

        قد يجد هذه الحالات النفسية والسلوكية عند غير الإسلام كأي حركة روحانية، إن لم ياتي به العقل والعلم فلا تنفعه الحالات النفسانية والسلوكية عند أول مطب !

        تعليق


        • #5
          هل اعجاز القران حالة سلوكية غير مفهومة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


          على اى حال قديما قالوا :

          من ذاق عرف
          التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-24-2017, 06:09 PM.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة ابن قبة مشاهدة المشاركة
            هل اعجاز القران حالة سلوكية غير مفهومة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


            على اى حال قديما قالوا :

            من ذاق عرف
            عزيزي ليتك تدقق قليلا ولا تستعجل، الاعجاز يدرك بالعقل وليس بالذوق، بالتفكر والتعقل وليس بالجذب والعشق والهيام وفقك الله

            تعليق


            • #7
              يا عزيزى انا لا افهم لماذا شاركت فى هذا الموضوع؟!!!!
              فما طرحه العبد الفقير من المسلمات عند المسلمين فما وجه اعتراضك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
              و هل تلاوة القران لا تستهدف العقل و الفكر عندك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
              اذن انت بحاجة الى خلوة مع كتاب الله لتفهم
              ثم اننى طرحت اهمية التامل فى كتاب الذات
              و كما يقول على عليه السلام :
              العقل حفظ التجارب و خير التجارب ما وعظك
              فهذه طريقة لمعرفة الله و اليقين
              ننتظر منكم مشاركات لها قيمة
              التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-24-2017, 11:38 PM.

              تعليق


              • #8
                كتاب مفيد

                http://alfeker.net/library.php?id=2901
                التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 08-13-2017, 06:04 AM.

                تعليق


                • #9
                  الله تعالى محيط بنا لا ملجا و لا منجى منه الا اليه

                  تعليق


                  • #10
                    ان وجود الله معرفة قبلية يولد بها الانسان بدليل ان الانسان منذ ظهر على وجه الارض عرف ان له الها و ذلك قبل ان يظهر هؤلاء الملحدون الدخلاء
                    و لو ان انسانا ولد فى جزيرة معزولة لعرف بفطرته ان له الها
                    فهو على شاكلة المعلومات الأولية التي تقبع في النظام الأساسي الأولي الذهني كقاعدة عدم التناقض البديهية، أو كقانون الهوية الذاتية التي تفيد من أن الشيء هو هو، ولن يكون شيء آخر غير ذاته.
                    فإن الأصالة في هذه الحالة للدين لا للإلحاد،
                    و المطالب بالبرهان هو من يدعى عدم وجود الله , و القوم لا يقدمون اى برهان حتى نناقشه


                    لذا فان القران الكريم يعتبرها قضية مفروغ منها و انما اهتم بتفنيد عقيدة الشرك
                    أفي الله شك فاطر السماوات والأرض

                    تعليق


                    • #11

                      و من اهم ما يرسخ الايمان بوجود الله الدعاء , اذ ان الله هو الذي يتأله إليه عند الحوائج والشدائد كل مخلوق عند انقطاع الرجاء من كل من هو دونه ، وتقطع الأسباب من جميع ما سواه، {قل أرأيتكم إن أتيكم عذاب الله أو أتتكم الساعة أغير الله تدعون إن كنتم صادقين. بل إياه تدعون فيكشف ما تدعون إليه إن شاء وتنسون ما تشركون}
                      قال رجل لجعفر بن محمد الصادق رضوان الله عليهم : يا بن رسول الله دلني على (الله) ما هو؟ فقد أكثر علي المجادلون وحيروني ، فقال له: يا عبد الله، هل ركبت سفينة قط؟ قال: نعم ، قال: فهل كسر بك حيث لا سفينة تنجيك ولا سباحة تغنيك؟ قال: نعم ، قال: فهل تعلق قلبك هنالك أنّ شيئاً من الأشياء قادر على أن يخلصك من ورطتك؟ فقال: نعم ، قال الصادق عليه السلام: فذلك الشئ هو الله
                      و ليس يخفى ان اكثر الملحدين يحتج على عدم وجود الله بما يزعمون من عدم استجابة الدعاء , و الجواب :
                      1- ان الاجابة لا تتخلف لكن قد تتاخر , و هناك ذنوب تحبس الدعاء
                      2- انهم لا يتوجهون الى الله بمحمد , و ان الدعاء لا يرفع الى شاهق ساحة الربوبية الا بذكره و الصلاة عليه صلى الله عليه و آله
                      { وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ}

                      تعليق


                      • #12

                        قال بعض العارفين :
                        سعى الإنسان دائماً للتمكن من الهيمنة على العالم، وسعى أيضاً للقيام بأعمال يعجز عنها الإنسان العادي، فقد سعى المرتاضون ومن خلال الرياضة النفسية المحرمة والمؤلمة للنفس لتقوية النفس والروح والحصول على قدرات عالية.
                        ولكن الطريق الصحيح الذي تُنال به السعادة الدنيوية والأُخروية هو طريق التذلّل والخضوع في مقابل ساحة القدس الإلهي، ومن خلال طيّ طريق العبودية للّه سبحانه وكسب المقامات والقدرات الروحية والنفسية ثمّ السيطرة على النفس والعالم.

                        ولقد أشار الرسول الأكرم ـ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم ـ ـ في ضمن حديث ـ إلى المقامات العالية لسالكي طريق الحق والسائرين في طريق العبودية والطاعة ومنزلتهم لدى اللّه سبحانه في الحديث القدسي المعروف:

                        « ما تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدٌ بِشَيء أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَ إِنَّهُ لِيتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّافِلَةِ حَتّى أُحِبَّهُ، فَإِذا أحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذي يَسْمَعُ بِهِ وَ بَصَرَهُ الّذي يُبْصِرُ بِهِ وَ لِسانَهُ الَّذي يَنْطِقُ بِه، وَيَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بِها، إِنْ دَعاني أَجَبْتُهُ، وَ إِنْ سَأَلَني أعْطَيْتُهُ».

                        إنّ الإمعان في هذا الحديث القدسي يكشف لنا وبوضوح عظمة الكمال الإنساني الذي يكتسب في ظلّ القيام بالفرائض والإتيان بالنوافل بحيث تصل القدرات البشرية إلى حدّ تستطيع معه ـ و بالاستعانة بالقدرة الإلهية ـ أن تتلقّى الذبذبات الصوتية التي تعجز عن إدراكها القدرات والإمكانات العادية والطبيعية، ويرى الصور والأشباح التي تعجز عن رؤيتها كذلك، وبالنتيجة تتحقّق كلّ رغباته وأغراضه.

                        ولا شكّ أنّ المقصود من قوله: «كنت سمعه... وبصره» هو أنّ ذلك الإنسان وفي شعاع القدرة الإلهية يكون بصره أنفذ، وسمعه أشدّ، وقدرته أوسع

                        تعليق


                        • #13


                          يثير بعضهم اشكالا على حكمة الله و عدله منشأه ملاحظة الشر فى العالم , و جواب الحكماء ان الشر امر عدمى ليس له وجود نفسي و إِنما يتجلى عند النفس إذا قيس بعض الحوادث إلى بعض آخر، و إليك بيانه:

                          إِنَّ القائلين بالثَّنوية يقولون إِنَّ الله سبحانه خير محض، فكيف خلق العقارب السّامة والحيَّات القاتلة و الحيوانات المفترسة و السباع الضواري.

                          ولكنهم غفلوا عن أنَّ اتصاف هذه الظواهر بالشرور اتصاف قياسي وليس باتصاف نفسي، فالعقرب بما هو ليس فيه أي شر، و إنما يتصف به إذا قيس إلى الإِنسان الذي يتأذَّى من لسعته، فليس للشرّ واقعية في صفحة الوجود، بل هو أمرُ انتزاعي تنتقل إليه النفس من حديث المقايسة، ولولاها لما كان للشرّ مفهوم و حقيقة. و إليك توضيح هذا الجواب.

                          إِنَّ الصفات على قسمين: منها ما يكون له واقعية كموصوفه، مثل كون الإِنسان موجوداً، أو أَنَّ كل متر يساوي مائة سنتيمتر. فاتصاف الإِنسان بالوجود والمتر بالعدد المذكور، أَمران واقعيان ثابتان للموجود، توجه إليه الذهن أَم لا. حتى لو لم يكن على وجه البسيطة إِلاّ إنسان واحد أو متر كذلك فالوصفات ثابتان لهما .

                          ومنه ما لا يكون له واقعية إلاّ أَنَّ الإِنسان ينتقل إلى ذلك الوصف، أَو بعبارة صحيحة ينتزعه الذهن بالمقايسة، كالكبر و الصغر، فإِنَّ الكبر ليس

                          شيئاً ذا واقعية للموصوف و إنما يُدْرَك بالقياس إلى ما هو أصغر منه.

                          مثلا: الأرض توصف بالصِغَر تارة إذا قيست إلى الشمس، و بالكِبَر أخرى إذا قيست إلى القمر. و لأجل ذلك لا يدخلان في حقيقة الموصوف، و إِلا لما صح وصف الأرض بوصفين متعارضين.

                          إذا عرفت انقسام الأَوصاف إلى القسمين، فعليك تحليل مفهوم الشر على ضوء هذا البيان فنقول: إِنَّ كون العقرب موجوداً و ذا سمَّ، من الأمور الحقيقية. و أما كونه شرّاً، فليس جزءاً من وجوده، و إِنمايتصف به سمّ العقرب إذا قيس إلى الإِنسان و تضرره به أو فقدانه لحياته بسببه، و إِلاّ فانه يعدّ كمالا للعقرب و موجباً لبقائه. فإذا كان كذلك سهل عليك حلّ عقدة الشرور من جوانبها المختلفة.

                          اشراقة ربانية

                          قال تعالى : "وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ" البقرة 216.

                          تعليق


                          • #14

                            بعثة الانبياء الى البشر واجب من المولى تعالى فإنهم محتاجون إلى التكليف فيطريق تكاملهم ، وحصولهم على السعادة الكبرى ، والتجارة الرابحة .

                            فإذا لم يكلفهم الله سبحانه ، فإما أن يكون ذلك لعدم علمه بحاجتهم إلى التكليف ، وهذا جهل يتنزه عنه الحق تعالى ، وإما لان الله أراد حجبهم عن الوصول إلى كمالاتهم ، وهذا بخل يستحيل على الجواد المطلق ، وإما لانه أراد تكليفهم فلم يمكنه ذلك ،

                            وهو عجز يمتنع على القادر المطلق ، وإذن فلا بد من تكليف البشر ، ومن الضروري أن التكليف يحتاج إلى مبلغ من نوع البشر يوقفهم على خفي التكليف وجليه : " ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة "

                            تعليق


                            • #15

                              و قد تواتر صدور المعجزات عن محمد
                              ونقل المسلمين لمعجزاته صلى الله عليه و اله صحيح بمقتضى العقل فقد اتفق المسلمون مع اختلاف مذاهبهم وتباعد ديارهم وتضليل بعضهم بعضاً على صحة ذلك.

                              فشبهة التواطؤ على وضع هذه الاخبار مدفوعة بما كان بين هؤلاء من عداء شديد اثر الفتن حتى كفر بعضهم بعضا
                              و سائر اهل الكتاب يثبتون المعجزات للانبياء و المسيح بنقل اتباعهم , فباى منطق يجحدون ما نقل من معجزات محمد

                              تعليق

                              يعمل...
                              X