إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حول لقاء الكاظمي و السيد الخامنئي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حول لقاء الكاظمي و السيد الخامنئي

    لقاء الحجة على الكاظمي...

    ▪️قبل الدخول في مفردات اللقاء الذي جرى اليوم بين الإمام الخامنئي رعاه الله تعالى وحفظه حتى قيام القائم والكاظمي . لنا وقفة مع هذه الصورة التي ظهرت للسيد الإمام وهي تمثل الزهد والبساطة وهذا هو منهج الإسلام وعلي عليه السلام فالامام الخامنئي لم يلبس الكمامات والكفوف الغالية بل ارخصها وانسبها ولا ننسى هذه الشحاطة البسيطة التي يلبسها منذ سنوات. ▪️والآن نأتي إلى هذا اللقاء والذي اعتبره لقاء الحجة على الكاظمي أمام الله تعالى والتاريخ.... ١. الإمام الخامنئي رغم ظروف وباء كورونا وعدم لقائه بأي مسؤول خارجي أو داخلي ورغم معرفته أن جهاز المخابرات العراقية متورط بدم القادة الشهداء بالتنسيق مع الأمريكان لكن السيد الخامنئي أراد من اللقاء مع الكاظمي القاء الحجة عليه وإيصال رسائل متعددة حتى يكون معذورا أمام الله تعالى وفي هذا الظرف العصيب والحساس من تاريخ العالم والمنطقة. ٢. الإمام الخامنئي أراد أن يذكر الكاظمي أن العلاقة بين العراق وإيران علاقة أخوية بفضل المشتركات الكثيرة كالدين والثقافة والعادات والتقاليد التي قد لا توجد في بلد من البلدان وهذه فيها إشارات وإبعاد قد يكون السيد الخامنئي لم يتكلم بها مع أي رئيس وزراء سابق لأنهم كانوا يدركون ذلك لكن الكاظمي قد تأثر بالامريكان لذلك نسي فأراد تذكيره..... ٣. السيد الخامنئي يعرف ما هي رسالة الأمريكان التي يحملها في جعبته الكاظمي وهو عدم تدخل إيران في شؤون العراق لذلك السيد الخامنئي اجابه قبل أن يتكلم وهو أن إيران تريد عراقا قويا مستقلا ولا يمكن لإيران أن تتدخل في شؤون العراق بل الذين يتدخلون في شؤون العراق هم الأمريكيون وهم الذين يريدون عراقا خاضعا ضعيفا مدمرا يعمل وفق الأجندة الأمريكية ويكون البوابة الشرقية وعدوا لإيران الإسلام وعلى الأصدقاء أن يعرفوا هذه الحقيقة. ٤. السيد الخامنئي ذكر الكاظمي بقرار مجلس البرلمان القاضي بإخراج القوات الأمريكية، فلعل الكاظمي نسي ذلك أو يحاول أن يلتف على هذا القرار.... ٥. السيد القائد الخامنئي يذكر الكاظمي بأهم النعم في العراق وهو السيد السيستاني حفظه الله والحشد الشعبي لذلك يجب الحفاظ عليهما وإياك أن تقترب منهما ، لأن الإمام الخامنئي يدرك أن الأعداء يخططون للقضاء على المرجعية والحشد الشعبي لأنهم مصدر قوة العراق... ٦. وفي الاخير السيد الخامنئي يذكر الكاظمي بجريمة الأمريكان باغتيال القادة الشهداء وان إيران الإسلام لا تنسى ذلك ابدا وَمطلقا وهذا يعني أن ثأر الشهداء لم يؤخذ بعد وان ضربة عين الأسد كانت مقدمة وتجريبية... لذلك قال القائد وبألم : الأميركيون قتلوا ضيفكم في داركم واعترفوا بهذه الجريمة بصراحة وهذه القضية ليست بسيطة. ٧. والنتيجة التي يمكن استخلاصها من هذا اللقاء أيها الكاظمي قد بينت لك الأمور والحقائق وعليك أن تختار بين مشروع أمريكا المدمر للعراق والمنطقة وبين أن تكون حرا مستقلا في قرارك فإذا صرت حرا مستقلا سوف تقف إيران معك وتدعمك في مهمتك..

    . - كتبه الشيخ الأستاذ عبدالرضا ناصر البهادلي
يعمل...
X