إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

النفط المرخانى !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • النفط المرخانى !

    زار ابن مرخان محمد بن سلمان بلاد الروم الامريكان !
    كان ترامب ينظر اليه شذرا و هو الذى وصف السعودية قبل توليه الرئاسة بالبقرة الحلوب التى ان لم تحلب سنذبحها !
    صدر الامر السامى من خادم العهدين الى خائن الحرمين باعادة ضخ النفط الى مصر التى تحولت الى دولة متسولة
    و الحديث ذو شجون !

  • #2
    ملحوظة : السيسى المتورط يتعامل مع السعودية ايضا كبقرة حلوب
    و يبدو ان البقرة اقترب ذبحها باذن الله

    تعليق


    • #3
      طاغية البحرين يزور السيسى !
      و من مدة جرت مناورات عسكرية بين خير اجناد الارض و اسفل اجناد الارض فى البحرين المنكوبة
      يمارس السيسى ذو الجذور الصوفية سياسة شعرة معاوية و هو شخص محترم
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 08-07-2017, 11:32 AM.

      تعليق


      • #4
        اخيرا لا اخرا ..
        اوقفت بغداد الكاظم عليه السلام ضخ النفط الى قاهرة المعز
        و تنعقد القمة العربية الميتة فى البحر الميت !

        تعليق


        • #5
          اخرا ..!
          التزم الربيس السيسى بموقفه المعلن فى السياسة الخارجية : تاييد الجيوش الوطنية ..
          لكن و لا بد من لكن ظل اعتبار مرتزقة ال مرخان فى اليمن السعيد جيشا وطنيا
          و ان كان اصل تشوش العلاقة المصرية السعودية رفض الرئيس السيسى اشتراك جند الكنانة فى مقاتلة اهل اليمن ..
          و السيساسة على اى حال لعبة قذرة
          و سلام الله على القائل : ما ترك لى الحق صديقا
          ستبدى لك الايام ما كنت تجهل * و ياتيك بالاخبار من لم تزود !

          تعليق


          • #6
            النفط نعمه من الله
            وإلا لكنا الآن "نستعطي" الأمم
            كما يقول أحد الشعراء اللبنانيين
            وقد وضعت ثلاثة كتب البارحة عن النفط
            في مكتبتي كانت متفرقة
            و زيارة الأمير محمد بن سلمان
            تؤكد أن السعودية أكثر حكمة من إيران
            لأن السعودية لها مصالح مع الغرب وكذلك الحال بالنسبة لإيران .
            التعديل الأخير تم بواسطة Mo Ali; الساعة 03-29-2017, 10:48 PM.

            تعليق


            • #7
              ايران ليست العدو
              http://www.soutalomma.com/Article/53...B9%D8%AF%D9%88
              التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 04-01-2017, 06:16 PM.

              تعليق


              • #8
                نرحب بزيارة السيد/ عمار الحكيم للقاهرة ولقائه بالرئيس عبد الفتاح السيسي وما ورد في البيان الصادر عن مكتبه (كان الهمّ العربى حاضرا فى اللقاء، والعلاقات الثنائية بين العراق ومصر وسبل تطويرها، وبناء تحالف استراتيجى بين البلدين الشقيقين فى المجالات الأمنية والسياسية والاقتصادية، بما يخدم مصالح الشعبين).
                الشيء الواضح ومن خلال متابعة مسلسل اللقاءات المتكررة بين السيد عمار الحكيم والمسئولين المصريين والذي بدأ قبل بضعة أشهر والاستجابة العراقية السريعة لتلبية الاحتياجات المصرية من المشتقات النفطية ثم فتح الأبواب أمام وصول السياح العراقيين لمصر أن قرارا طال انتظاره بتطوير أوجه التعاون بين البلدين قد اتخذ بالفعل ووضع موضع التنفيذ بكل ما يعنيه هذا من ترسيخ العلاقة بين بلدين يتشابهان في كثير من الأوجه وصولا إلى تشابه سمرة الوجوه ناهيك عن الطباع والعادات.
                يكفيك في العراق الآن أن تُسمَع لهجتك المصرية حيث يبادرك أهله الطيبون بالسؤال عن مصر وأحوالها ويبادرونك بكلمات الحب والثناء على مصر وأهلها وإبداء الرغبة في زيارتها والصلاة في مسجد رأس الإمام الحسين عليه السلام.
                أحد أهم أوجه التشابه هو التهديد المشترك الذي يواجهه البلدان من الإرهاب الوهابي الذي سعى بكل ما لديه من قوة ومدد من قيادة عموم الوهابية لتسوية إرثهما الحضاري بالتراب وإعادتهما إلى عصور الهمجية الأعرابية حيث عانى العراق منذ أكثر من قرنين من الهجمات الوهابية على النجف وكربلاء ولولا قيام الجيش المصري بقيادة محمد علي بالقضاء على الدولة الوهابية الأولى لتحول العراق إلى كومة تراب كتلك الأكوام التي راكمها داعش الوهابي في الموصل وتدمر وغيرها من الأماكن.
                أما في القرن الحادي والعشرين فقد تحمل العراق عبء المواجهة الأولى مع دواعش الوهابية قبل أن يصل إليه العون المصري حيث تمكن من كسر الموجة العاتية التي هددت باجتياح المنطقة بأسرها.
                ليس صحيحا ما روجت له وسائل الإعلام الصهيووهابية من صراع طائفي بل الصحيح هو استمرار الحرب على الجماعات الإرهابية التي تلفظ الآن أنفاسها الأخيرة بجهاد أبناء الشعب العراقي بكافة أطيافه ومكوناته حيث أسفر العدوان الداعشي الذي بلغ قمته بسقوط الموصل منتصف 2014 عن هزيمة مدوية لداعش ورعاتها وهو انتصار يوشك أن يتحقق بشكل نهائي لترتسم خارطة جديدة في المنطقة تكون الكلمة العليا فيها لأبنائها بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والمذهبية.
                لا تكمن أهمية زيارة السيد عمار الحكيم في تحقيق المصالح المشتركة للشعبين وهي كبيرة وحسب بل في كسر حاجز التهويل بالحرب الشيعية السنية التي عمل الصهاينة جاهدين على إشعالها وتحويلها إلى نار تحرق المنطقة بأسرها.
                قريبا نحتفل بالسقوط النهائي لمشروع الفتنة الصهيوني ولا شك أن هذه الزيارة تشكل خطوة هامة في هذا الاتجاه.
                أهلا بك أيها الصديق العزيز في مصر.
                دكتور أحمد راسم النفيس
                ‏18‏/04‏/2017

                تعليق


                • #9
                  http://elnafis.net/news/56/449128/%D...86%D8%AF%D9%8A

                  تعليق


                  • #10


                    https://www.alfatemya.com/%D8%A7%D9%...7%D9%8A%D8%A7/
                    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-22-2017, 10:31 AM.

                    تعليق


                    • #11
                      تحية لشعب مصر الصابر المكافح الذى اذل اليهود
                      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 08-07-2017, 11:40 AM.

                      تعليق


                      • #12
                        ختاما


                        منذ بزوغ نجم محمد بن سلمان تكون لدي انطباع أن سرا ما يقف وراء ظهوره السريع وصعوده المباغت وأن الأمر ليس قاصرا على رغبة أبيه في إيثاره بالسلطة، بل لأنه ربيب المؤسسة الكهنوتية الوهابية وخيارها المفضل بعد أن تراكمت لديها خبرة لا بأس بها في محاربة الإسلام الثوري حيث يبدو أنها ترى فيه القدرة على تجديد المشروع الوهابي وتطوير هجومه الشامل على مناهضيه وهو هجوم بدأت آخر مراحله في عهد الملك السابق الموصوف لدى البعض بالحكمة والاعتدال!!.
                        ليس مشروعه الشخصي لكنه سيعيد إلى المشروع شبابه وحيويته التي فقدت زخمها في العقود الأخيرة، أو كما يتوهمون!!.
                        المؤسسة الكهنوتية الوهابية السعودية هي المالك الحقيقي لتنظيم القاعدة وربيبه داعش وهي المخطط الحقيقي لغزوة نيويورك بقيادة ابن لادن عام 2001 وهي ليست مجرد قاعدة خلفية للإمداد ولذا فهي حريصة على مواصلة المشروع وجني (ثماره) وهي تريد مواصلة تنفيذه حتى تحقيق (الانتصار) –حسب وهمهم- أو الهزيمة النهائية التي اقتربت حسبما نعتقد نحن.
                        الفارق بين ابن سلمان وابن نايف هو الفارق بين لحية الأول المطلقة ولحية الثاني التي يجري تنعيمها يوميا وهو الفارق بين وهابية مطلقة وأخرى معدلة أو قابلة للتعديل حسب متغيرات السياسة ومنعرجاتها، ولذا يبدو واضحا أن (الخلافة) قد انعقدت لابن سلمان الذي يراد منه استعادة أمجاد وانتصارات العهد الوهابي الأول!!.
                        هيهات هيهات لما توعدون!!.
                        في هذا السياق يمكننا قراءة التصريحات التي أدلى بها ابن سلمان (بن لادن الجديد) عن مواجهة العقيدة المهدوية باعتبارها مزعزعة لاستقرار المملكة والمنطقة وإن أردت الدقة فهي مزعزعة لأمن إسرائيل ومعرقلة لتقدم المشروع الصهيوني المتحالف بقوة مع المسيحية الصهيونية الذي مثله المحافظون الجدد والآن ترامب وكلاهما يقوم على حزمة من النبوءات التي تفضي حال تحققها للعلو اليهودي الأكبر في التاريخ الإنساني.
                        الشق الثاني من تصريحات الطفل السعودي يتعلق برفضه عروض الحوار والتهدئة مع إيران التي نقلت لآل سعود ونيته نقل الحرب للداخل الإيراني باعتباره (مؤمنا) لا يلدغ من جحر مرتين!!.
                        يا واد يا مؤمن!!.
                        لا يتعلق الأمر إذا بتصريحات طائشة أطلقها الطفل المدلل بل بخطط موضوعة منذ مدة طويلة في دهاليز التآمر الصهيووهابي أفضت من بين ما أفضت لغزو العراق واحتلاله أمريكيا عام 2003 باعتباره مقرا وعاصمة للمهدي المنتظر وقبله تحريض صدام حسين على غزو إيران ومحاولة القضاء على ثورتها والآن وصل الحال إلى التحالف السعودي المعلن مع إسرائيل في مواجهة العدو (الشيعي) المشترك الذي يريد إعادة العالم الإسلامي إلى عصر (علي بن أبي طالب)!!.
                        الإرادة الإلهية القاضية بظهور المهدي المنتظر ليملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت ظلما وجورا (وعد الله، لا يخلف الله وعده) لا تحارب ولا يمكن التصدي لها أيها المعتوه يا حليف الصهاينة.
                        الوعد الإلهي بظهور المهدي ليست مشروعا إيرانيا فهي مشروع إسلامي أممي يتجاوز الحدود والفواصل الجغرافية والعرقية إذ أن أتباع الإمام المهدي ليسوا من بلد واحد ولا من عرق واحد وهو وإن لم يكن نبيا فهو المظهر لخط الأنبياء ونهجهم ولذا فمحاولة التصدي له أو منع ظهوره ستفشل حتما وستبقى دون جدوى حتى ولو تحالف الموساد والسي آي إيه مع آل سعود تحت قيادة سيدهم إبليس لعنة الله عليه وعليهم.
                        أما عن نقل المعركة إلى الداخل الإيراني كما يهول ذلك الطفل فليس في الأمر جديد: فكد كيدك وناصب جهدك فما أمرك إلا فند وجمعك إلا بدد!!.
                        هلا حاولت الخروج من عديد الحفر التي سقطت فيها، وعديد الحبال التي علقت بها والتي التفت حول رقبتك يا خليفة صدام وفرعون وهامان!!.
                        دكتور أحمد راسم النفيس
                        ‏05‏/05‏/2017مـ
                        ‏الجمعة‏، 09‏ شعبان‏، 1438هـ.

                        تعليق


                        • #13
                          نشكر الرئيس السيسى على صموده
                          رجل و الرجال قليل
                          و هكذا هم ابناء ارض الكنانة

                          تعليق


                          • #14
                            و كم ذا بمصر من المضحكات


                            و لكنه ضحك كالبكا!!

                            تعليق

                            يعمل...
                            X