إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ظهرت داعش وشبه إنتهت ، ماذا طرح الشيعة؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ظهرت داعش وشبه إنتهت ، ماذا طرح الشيعة؟

    ظهرت داعش وحاليا شبه اندثرت، ماذا قدم الشيعة من برامج ووثائفيات تبين مصدرية هذا الإجرام في الفكر المخالف؟


  • #2
    داعش صناعة ال سعود و امريكا
    و جرحى داعش يتم علاجهم فى تل ابيب
    متى نفهم ان العدو هو اليهود الذين يحكمون هذا العالم ؟
    فى انتظار اسود حزب الله
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 08-08-2017, 01:39 PM.

    تعليق


    • #3
      التوثيقات كلها موجودة , لكن المجهود الإعلامي و العلمي المطلوب هو تأليف كتاب اكاديمي او برنامج وثائقي .... يربط الأحداث الحاصلة بالعقائد الضالة المطروحة

      تعليق


      • #4
        إذا صنع الشيعة مثل هذا الفيديو ونسبوه إلى المذهب السني بكامله فسيعتبر مجرد هجوم مذهبي ولن يؤخذ بجدية.

        تعليق


        • #5
          في اعتقادي أن داعش ليس فكراً إسلامياً أساساً، بل صناعة الكنيسة البروتستانتية مع مزيج بعثي ومستعربين، حتى أحجام أفرادهم مثل أحجام المستعربين - ثم اختلط الحابل بالنابل وانضم إليهم المغفلون بسبب العدم أو الفقر أو إطلاق السراح أو المغامرة أو غير ذلك وهو الهدف من خلق الفوضى الخلاّقة إياها.
          الخلاف الخليجي المصطنع اليوم هو للتغطية على تشرذم هذه الفئة وانسحابها.
          داعش ليست على مذهب سني ولو كان أفرادها سنّة، داعش صناعة مسيحية غربية بمستعربين جلاف ومتطوعين فاقدي عقل ودين.
          -خواطر سريعة-

          تعليق


          • #6
            عندما تتوافق المصالح سيكون عدو عدوي صديقي ولو ظاهريّاً
            حتى لو كنت أحذر منه

            فالعدو المشترك لما يسمى دويلة اسرائيل ولما يسمى بالسلفيّه الوهابيه المتشدده

            فالعدو لهما هو الشيعه الاماميه فقد تحالف العدّوان عليهم

            تعليق


            • #7
              في هذه السنوات القليلة وجدت أن الكنيسة الغربية هي من صنعت كل هذا الخراب. هي من صنعت إبادة اليهود وهي من صنعت إسرائيل وهي من صنعت الإخوان وهي من صنعت الوهابية وهي من صنعت داعش، وهي من زرعت كل هؤلاء بيننا، وهي من صنعت الاستعمار، وهي من لا تقعد ساكتة، لازم عندها حرب هنا أو هناك.

              -روما- الزمن المعاصر

              في هذه السنوات ما أثار حفيظتي وتقززي هو وقاحة الكنيسة الغربية التي أرسلت مبشرين إلى مخيمات النازحين في سوريا والأردن ولبنان، ثم تمادت لترسلهم إلى المدنيين، ثم تمادت لترسلهم إلى اليمن

              هل تذكرون موضوع الفاتيكان في هجر؟
              قبل بضعة أيام قرأت تقريرا يمدح حركة النزوح عبر البحر، تلك ذات الأهوال، يقول التقرير إن هؤلاء النازحين سيكون لهم تأثير في المستقبل على أنظمة الحكم في بلدانهم - للتأمل!

              سورة الروم هي المفتاح.. هل تعرفون أن لها قراءات مختلفة؟ ليس فقط عندنا بل عند السنّة أيضاً، تفاجأت لذلك ولكن تلك القراءة المختلفة تفسّر الكثير.
              علّمونا في الابتدائي أن المشركين هم مشركو قريش، ولكن القرآن يقول سوى ذلك. القرآن واضح حيال من هم المشركون، هم الذين جعلوا مع الله إلها آخر، وقالوا ثالث ثلاثة.

              عندي جار مسلم سنّي حلبي كان قد توقف عن الذهاب إلى حلب لأن داعش هناك، كنت أسأله قبل سنوات مَن في المنطقة كان يجيب الجيش الحر، وهم سوريون، بعد ذلك لم يعد هناك جيش حر بل داعش وحين أسأله أهُم سوريون؟ يقول لا، بل عرق صيني، كلهم صينيون وأشكالهم مقرفة، ويقصد من جمهوريات آسيا الوسطى ولكن لتنوّع جنسياتهم يُطلق عليهم صينيون. قبل أيام قال إنهم رحلوا والناس بدأت تعود إلى حلب وأريافها، فلم يعد هناك سوى الجيش العربي السوري.

              لقد خابت هذه المصيبة، مع كل الدمار الذي أحدثته. كان الرهان على فتنة طائفية وحرب بين السنة والشيعة، لكنها خابت خيبة شديدة، والحمدلله.

              هل تعرفون من يحسدون "محمد" عليه وآلله الصلاة والسلام، ويحقدون عليه إلى يومنا هذا وعلى أتباعه؟
              هل تتذكرون كتابات مولانا المنار عن الكنيسة التدبيرية؟

              لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ

              - "النصارى" ليسوا مسيحيين - هؤلاء قلة قليلة لا صوت لها، والمسحيون يرفضون أن يُسموا نصارى، فهُم ليس من قالوا إنا نصارى.
              - "الذين أشركوا" هم ما يسمى المسيحيين اليوم. كنيسة الفاتيكان وكنيسة إنجلترا.

              هل سمعتم أن بريطانيا سحبت مؤخراً قواتها من سوريا، بعد الهزيمة. ماذا كانت تفعل بريطانيا هناك؟


              -----------------------------------------------------

              هل قرأتم هذا الموضوع؟

              http://www.kitabat.info/subject.php?id=94176

              ناتو إسلامي بقيادة امريكا وإسرائيل؟!
              إيزابيل بنيامين ماما اشوري - 2017/05/16
              هل هي مصادفة أن يعلن الرئيس الأمريكي ترامب عن تشكيل (ناتو) إسلامي سنّي ويأتي هذا الاعلان متزامنا مع مناسبة جدا مهمة وهي (المجيء الثاني ليسوع وولادة القائم) ؟هل شعروا بوجود شيء قريب يشكلون بسببه هذا التحالف المريب من اجل التصدي له ؟

              العنوان الذي تداولته وكالات الانباء العالمية وخصوصا الإسرائيلية هو : (ترامب سيعلن من الرياض ناتو عربي إسلامي سني). (1) فقد صرّح موقع (ديبكا) الاستخباري الإسرائيلي، أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب سيعلن من العاصمة السعودية الرياض عن تشكيل (ناتو عربي إسلامي سُني)؟!

              واما على الأرض فإن مصاديق ذلك هو دعوة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز التي وجهها إلى 17 من رؤساء الدول العربية والإسلامية للمشاركة في لقاء القمة الذي سيترأسه الرئيس ترامب في العاصمة السعودية الرياض بعد ستة أيام.

              إيران هي الدولة الوحيدة التي انتبهت إلى هذا المؤامرة الخطيرة ونظرت بشكوك إلى هذه القمة التي دعت إليها أمريكا تحت عنوان (توحيد الأديان) توحيد الأديان ضد من؟ وقالت إيران : في حال شكل جيش عربي إسلامي، فإنه سيكون جيش سنّي أمريكي هدفه الرئيسي لن يكون محاربة إسرائيل او تنظيم داعش، وإنما هدفه محاربة الشيعة في إيران والعراق وسوريا واليمن وحزب الله في لبنان وفي القطيف والبحرين وغيرها من مناطق ينتشر فيها الشيعة. طبعا وبحسب تكهنات خبراء الموقع الاستخباري الإسرائيلي فإن هذا الناتو الاسلامي هدفه الحرب على الشيعة في كل مكان.

              وقد نصّت خطة ترامب على أن إسرائيل هي من ستزود الجيش العربي الإسلامي بالمعلومات الاستخبارية التي يحتاجها التحالف ، ويقول موقع ديبكا الاسرائيلي ان قيام إسرائيل بتزويد الناتو الاسلامي بالمعلومات الاستخبارية سببه أن إسرائيل تمتلك الإمكانيات التكنولوجية من أقمار اصطناعية وأجهزة وبرمجيات متطورة للرصد والتعقب وتحليل المعلومات في حين لا يملك العرب سوى الابل والنفط.

              يعني معقولة أن الشعوب الإسلامية والعربية وحتى بعض المسيحية المستهدفة من قبل الصهيونية العالمية هذه الشعوب اصبحت مسلوبة الإرادة إلى هذه الدرجة بحيث انها لا تُحرك ساكنا فتنضوي تحت ألوية هؤلاء الدجاجلة المجرمين بحيث اصبح من السهل قتل الآخرين من اجل توفير لقمة العيش؟؟

              لماذا لا يلتف الشيعة حول علمائهم وقياداتهم ويكونوا يدا واحدة وهم يُذبحون بشتى الوسائل البشعة الغير انسانية والغير شريفة ، الشيعة يرون اعدائهم يتوسلون بأقذر الاساليب واخسها واشدها وحشية لإبادتهم ومع الأسف يزدادون تفرقا في كل يوم فيُسهّلون عملية اصطيادهم من قبل اراذل خلق الله .

              يا ناس يا عالم قولوا عني ما شئتم انا لا علاقة لي بأحد ولكن دراستي للأمور وسماعي لما يتداوله الآباء وما يدور في اروقة الكنائس الشرقية اوصلني إلى نتيجة خطيرة مفادها : (إذا انتهى الشيعة حلت مملكة الشيطان . وإذا توحدوا وثبتوا حلّت مملكة العدل والأمان).طبعا لا اقصد ساسة الشيعة الفاسدين.

              لقد توحدت الكنائس الشرقية واصبحت يدا واحدة بعد أن شعرت بعظيم الخطر وما يجري في الخفاء ، فانضمّت الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية إلى الكنيسة الأرثوذكسية المشرقية ولحقت بهما كنيسة المشرق وتحالفت معهما الكنائس الكاثوليكية الشرقية.وقد رفضت هذه الكنائس الأربعة مشروع الفاتيكان الشيطاني الذي يحمله البابا فرنسيس من أجل توحيد كنائس العالم تحت قيادة (الكنيسة الوردية) (1) ويقابله توحيد العالم الاسلامي السنّي تحت قيادة غربية واحدة تحت عنوان (الناتو الإسلامي والشرق الاوسط الجديد).
              المصادر والتوضيحات:
              1- الكنيسة الوردية هي المتحالفة مع الصهاينة .الكنيسة الوحيدة التي هرولت وراء مشروع بابا الفاتيكان فرنسيس هي الكنيسة القبطية في مصر التي تنازلت عن عقائدها للتقرب من الفاتيكان من اجل الانفصال عن مصر وتكوين جمهورية الاقباط المسيحية. وقد قام أسقفان من الأساقفة الأرثوذكس اليونانيين، بكل شجاعة، بالإعتراض رسميا على خطة البابا المشبوهة. وقاما بإتهام البابا فرنسيس بالهرطقة بكل صراحة، فى خطاب مفتوح بتاريخ 16 إبريل 2014 ، وهما يؤكدان أنه لا يمكن أن تكون هناك تنازلات من جانب الأرثوذكس للبابوية. وقد كان على رأس المعترضين الأسقف اسطفان الذي وجه عدة إتهامات ولعنات كانت إحداها خاصة بالبابا. وقد انتقد عدة امور منها: الكيان السياسى والبنية القائم عليها الفاتيكان من وزارات وبيروقراطية وبنوك ؛ وتبني أولوية القوة ؛ وسيادة بابا روما الدولية والدينية ؛ ومعصومية البابا من الخطأ ؛ ونظريات إدعاء أن البابا هو الحَكَم الأعلى وأعلى سلطة كهنوتية والسلطة العليا للكنيسة وإباحة التماثيل وعلمنة الفن الدينى والإعتراف بالقتلة المجرمين على أنهم (قديسين) مثال الأب إستبيناك وأخيرا تلك الفكرة الملعونة المسماه (توحيد الكنائس)، فهى بمثابة حصان طروادة لتسلل البابوية والتي بدأها البابا يوحنا بولس الثانى فى كتاب (الجغرافيا السياسية للفاتيكان) والذي طالب فيه بضرورة تنفيذ قرار توحيد الكنائس من أجل التصدى للمد الإسلامى. انظر توحيد الكنائس، معناها وخباياها الدكتورة زينب عبد العزيز أستاذة الحضارة الفرنسية.

              صحيفة (اليونان غدا) نشرت أيام 15 و16 و17 مارس 2013 على صفحتها الأولى وتثبت بالصور أن بابا الفاتيكان كان عميلا للمخابرات المركزية الأمريكية، وصلته بهنرى كيسنجر فى فترة السبعينات وأن الماسونية هي من قامت بتنصيبه بابا على الفاتيكان. والمقالات تحت عنوان : (الحرب القذرة والكاردينال برجوليو) !!

              فهل نرى عالما مسلما يقف مثل وقفة هذا القس ويصرخ بصوته بوجوه الخونة والعملاء . نعم رأينا ذلك عبر الداعية السعودي سعد عبد الله بن غنيم الذي قال في تغريدة على صفحته : (ترامب خادم لله ومبعوثة الذي جنده الإله لخدمة مصالح المسلمين وأن طاعته واجبة على كل مسلم لأنها تعد من طاعة الله). انظر مصدر الفتوى : https://www.arabipress.org/198820

              ---------

              تعليق


              • #8
                نصرالله: البعض في لبنان لن يرضى مهما فعلنا فليشربوا مليون محيط

                http://www.elnashra.com/news/show/11...84%D9%8A%D9%88
                الثلاثاء 12 أيلول 2017

                أكّد الأمين العام ل​حزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​ "أننا على بصيرة من أمرنا في المعركة في سوريا، وشهداؤنا وجرحانا وأسرانا وناسنا يغيّرون معادلات ويصنعون تاريخ المنطقة وليس تاريخ لبنان". وشدد على "أننا انتصرنا في ​الحرب السورية​ وما تبقّى معارك متفرقة"، مشيراً إلى أن "المشروع الآخر فشل ويريد أن يفاوض ليحصّل بعض المكاسب". وجزم بأن "مسار المشروع الآخر فشل، ومسار مشروعنا الذي تحمّلنا فيه الكثير من الأذى مسار نصر ونتائج عظيمة ستغيّر المعادلات لمصلحة الأمة".

                وفي لقائه السنوي مع قراء العزاء والمبلّغين، عشية حلول شهر محرم، قال نصرالله إن قتال "داعش" و"النصرة" كان "أكبر محنة عشناها منذ 2010، وأخطر من حرب تموز 2006". وأضاف: "منذ 2011، كنا على يقين بأن ما يجري فتنة كبرى، وأن هناك مشروعاً أميركياً ــــ إسرائيلياً ــــ قطرياً ــــ سعودياً بهدف القضاء على المقاومة وتسوية القضية الفلسطينية". وروى أنه عقب بداية ​الأحداث السورية​ زار ​إيران​ والتقى المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية ​السيد علي الخامنئي​. "يومها، كان الجميع مقتنعاً بأن النظام سيسقط بعد شهرين أو ثلاثة. أوضحنا له رؤيتنا للمشروع المعادي، وأننا إن لم نقاتل في دمشق فسنقاتل في الهرمل وبعلبك والضاحية والغازية والبقاع الغربي والجنوب... فأكمل القائد موافقاً: ليس في هذه المناطق فقط بل أيضاً في كرمان وخوزستان وطهران... وقال إن هذه جبهة فيها محاور عدة: محور إيران ومحور لبنان ومحور سوريا، وقائد هذا المحور ​بشار الأسد​ يجب أن نعمل لينتصر وسينتصر". ولفت الى انه "بعد المعركة بسنة ونصف سنة أو سنتين ارسلت السعودية إلى الرئيس الأسد أن أعلِن في مؤتمر صحافي غداً صباحا قطع العلاقة مع حزب الله وإيران وتنتهي الأزمة".

                ولفت الأمين العام لحزب الله إلى "أننا حذّرنا إخواننا ​العراقيين، منذ البداية، من أنه إن لم يقاتلوا تنظيم داعش، وتمكّن من السيطرة على ​دير الزور​، فإن هدفه التالي سيكون دخول العراق. وقد صدقت توقعاتنا بعدما تمكّن هذا التنظيم الارهابي من السيطرة على ثلثي العراق وبات على مسافة عشرين كيلومتراً من كربلاء و40 كلم من بغداد و200 متر من مقام الامام العسكري في سامراء". وسأل: "لو تخلفنا عن الجهاد والتكليف ما الذي كان يمكن ان يحصل في لبنان، ولو تخلف أهل العراق عن الاستجابة لفتوى (الجهاد الكفائي التي أطلقها المرجع السيد علي السيستاني عام 2014 لقتال تنظيم داعش)، ما الذي كان سيحصل في العراق؟".
                وقال: "هذه المعركة مباركة، ونحن ذهبنا الى سوريا لأداء تكليفنا. وإلا ما الذي يأخذ شاباً إلى حلب أو دير الزور حيث كان لنا اخوان محاصرون منذ ثمانية أشهر، وكلهم من الكوادر والقيادات؟"، مشيراً الى أن "البعض في لبنان لن يرضى مهما فعلنا، فلا تعذبوا أنفسكم وليشربوا مليون محيط... والمهزوم والمكسور يمكنه أن يرفع صوته قليلاً".

                وشدّد نصرالله على اهمية إحياء ذكرى ​عاشوراء​ كمناسبة "استنهاضية" وعلى ضرورة حضور المجالس مع مراعاة المحيط، داعياً قرّاء العزاء الى تجاهل "الأمور الخاطئة" و"تجنّب المبالغات"، و"عدم طرح مواضيع ذات اشكاليات عقائدية". وحثهم على التركيز على أن ثورة الإمام الحسين "لم تكن رفضاً للظلم فحسب، بل كانت أيضاً إطاعة للتكليف الالهي بالقتال" في وقت وظرف محدّدين. كما شدّد على ضرورة "الابتعاد عن المبالغة في التفجّع، والتركيز على الصلابة والتمسك بالمبادئ اللذين نتعلمهما من مدرسة كربلاء، خصوصاً في ما يتعلق بقضية السيدة زينب". ولفت الى أنه "مع تطور الأبحاث والدراسات في الحوزات العلمية وعند المحققين ظهرت نقاشات جديدة حول بعض ما هو متعارف عليه في المجالس. هناك بعض الأمور التي نحتاج أن نصححها، لكن من دون مهاجمة الأفكار السابقة. يمكننا بكل بساطة أن نقول ما هو الصحيح، من دون التعرض للاقوال المغايرة حتى لا نتسبب بصدمة عند المستمع أو نثير الخلافات".

                ===

                في المقابل: إسرائيل الغبية تثبت علاقتها بداعش
                أدرعي: قالوا "وإن عدتم عدنا" فنقول "إن تجرأتم فاجأناكم"

                الثلاثاء 12 أيلول 2017
                http://www.elnashra.com/news/show/11...A7%D9%83%D9%85


                أطلق المتحدث بإسم ​الجيش الإسرائيلي​، ​أفيخاي أدرعي​، حملة إعلامية بعنوان "إن تجرأتم فاجأناكم"، مشيراً في ردّ على حملة "​حزب الله​" تحت عنوان "وإن عدتم عدنا"، إلى "أنّهم قالوا "وإن عدتم عدنا"، فنقول "إن تجرأتم فاجأناكم"".

                وأعلن أدرعي عن الحملة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ونشر صورة شخصيّة بزي عسكري، وهو يحمل لافتة مكتوب عليها "إن تجرأتم فاجأناكم". وعلّق على الصورة قائلًا "رغم إصرارنا على حفظ الأمن والهدوء على حدود دولة إسرائيل كافّة وخاصّةً ​الحدود الشمالية​، إلّا أنّنا لن نتوانى عن تدفيع من يتجرأ على تهديدنا ثمناً باهظاً، متحدّين أولئك من يتخفّون وراء أقنعة، فصاحب الحقّ لا يتخفّى".

                وتأتي هذه الحملة في إطار المناورات العسكرية الّذي يجريه الجيش الإسرائيلي على مدار الأسبوعيين الماضيين "نور داغان".

                ويُذكر أنّ "حزب الله" أطلق حملة "وإن عدتم عدنا" العسكرية في منتصف آب الماضي، لتحرير منطقة ​القلمون​ الغربي من ​تنظيم "داعش"​ الإرهابي.
                التعديل الأخير تم بواسطة farhat; الساعة 09-12-2017, 10:56 AM.

                تعليق


                • #9
                  المشاركة الأصلية بواسطة بهمنيار مشاهدة المشاركة
                  ظهرت داعش وحاليا شبه اندثرت، ماذا قدم الشيعة من برامج ووثائفيات تبين مصدرية هذا الإجرام في الفكر المخالف؟
                  هنا جواب في خطاب العاشِر قبل قليل

                  https://www.youtube.com/watch?v=H9tBp8qWTWw




                  خطاب خطير!! استمعوا
                  التعديل الأخير تم بواسطة farhat; الساعة 10-01-2017, 01:47 PM.

                  تعليق


                  • #10
                    نص االخطاب أعلاه
                    http://www.almanar.com.lb/2688343

                    نص كلمة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في ختام مسيرة العاشر من محرم في الضاحية الجنوبية لعام 1439 هـ 1-10-2017، كاملاً:

                    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا خاتم النبيين أبي القاسم محمد بن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه الأخيار المنتجبين وعلى جميع الأنبياء والمرسلين.

                    السلام عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبدالله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك، عليك مني سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليل والنهار، ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم، السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام.

                    السلام عليكم جميعاً ورحمة الله وبركاته، عظم الله أجوركم وشكر الله سعيكم.

                    إننا جميعاً في هذا اليوم نتوجه بالعزاء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، إلى أمير المؤمنين عليه السلام، إلى سيدة نساء العالمين عليها السلام، إلى الإمام المجتبى، إلى أئمتنا صلوات الله وسلامه عليهم، إلى صاحب العزاء في هذا الزمان الحجة ابن الحسن العسكري المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف، إلى سماحة الإمام القائد آية الله العظمى السيد الخامنئي، إلى مراجعنا الكبار، إلى جميع مسلمي العالم وجميع مظلومي العالم وجميع مستضعفي العالم بمناسبة يوم العاشر، يوم الشهادة العظيمة والوقفة التاريخية العظيمة والتضحيات الجسام لأبي عبد الله الحسين عليه السلام وأهل بيته وصحبه ونسائه والصغار والكبار معه.

                    أيها الأخوة والأخوات، إنكم اليوم تثبتون من خلال هذا الحضور الكبير صدق بيعتكم لأبي عبد الله الحسين عليه السلام، في ليلة العاشر نقول له لو قتلنا ثم أحرقنا ثم نشرنا في الهواء ثم أحيينا ما تركناك يا أبا عبد الله وفي يوم العاشر نثبت له كما أثبت أصحاب الحسين للحسين أننا ما تركناه، جبهات القتال، قوافل الشهداء، الجرحى، عوائل الشهداء، المجاهدون الذين يملأون الميادين، والآن أنتم هنا في الضاحية الجنوبية وفي بقية المناطق تملأون الميادين والساحات أيضاً نثبت للحسين عليه السلام أننا ما تركناه، عندما نقول له لبيك يا حسين اليوم أريد أن أردد معكم هذا الشعار الذي يعبر عن استجابة التلبية، (ما تركتك يا حسين).

                    سنقول للحسين عليه السلام بالنيابة عن شهدائتا وعن جرحانا وعن مجاهدينا وعن عائلاتهم الشريفة هذه الجملة نريد أن نقولها جميعاً بالنيابة عنهم وعنا (ما تركتك يا حسين).

                    اليوم نجدد مع الحسين عليه السلام موقفه وثباته وروحه والتزامه وعزمه ونعبر عن هذا الموقف من خلال كل الساحات والأحداث والتطورات التي نتخذ فيها موقفاً، في يوم العاشر الكلمة هي للحق، يجب أن نقول الحق حتى لو كان مكلفاً، حتى لو أزعج الكثيرين في هذا العالم والحسين عليه السلام قال وهو في الطريق إلى كربلاء، ألا ترون إلى الحق لا يعمل به وإلى الباطل لا يتناهى عنه، ليرغب المؤمن في لقاء الله محقاً، وفي نص آخر ليرغب المؤمن في لقاء الله حقاً حقاً فإني لا أرى الموت إلا سعادة والحياة مع الظالمين إلا برما، والبرم هو الضجر والسآمة، الحياة مع الظالمين هي حياة الضجر والسآمة.

                    بالأمس تحدثت بما فيه الكفاية عن الوضع المحلي، اسمحوا لي أن نأخذ بعض النقاط في الوضع العام،

                    (داعش)
                    أولاً في المعركة مع داعش، داعش من أسوأ الظواهر والمخاطر التي برزت في منطقتنا وفي تاريخنا، انظروا إلى حجم الخسائر البشرية الهائلة وحجم الدمار الهائل الذي ألحقته داعش بدول وشعوب منطقتنا، انظروا إلى حجم التشويه والإساءة الذي ألحقته داعش بالإسلام وبرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، انظروا إلى حجم الخدمات التي قدمتها داعش لأمريكا وإسرائيل وأعداء الإسلام والأمة.

                    لذلك نحن ندعو اليوم في يوم العاشر من محرم، أولاً إلى مواصلة المعركة في كل مكان للقضاء على داعش وللانتهاء من خطرها وفسادها وظلمها وتشويهها وتدميرها. ثانياً، مراجعة هذه الظاهرة من كان المسؤول عنها؟ من أوجدها ومن موّلها ومن سلّحها ومن سهّل لها ومن دعمها ومن مكّنها؟ هذا الأمر لا يجوز أن يمر هكذا، “أنه والله داعش على نهاياتها تنتهي داعش أصبح هذا من الماضي”، أي ماضي، مئات الآلاف قتلوا، دول وشعوب وجيوش دمرت، إسلام شوه، نبي للإسلام صلى الله عليه وآله قدمت عنه صورة خطيرة، الذين أوجدوا داعش ودعموا داعش وسلّحوا داعش وسهلوا لداعش ومكنوا داعش يجب أن يعرفهم العالم سواءً كانوا قوى دولية أو قوى إقليمية أو جهات محلية في أي بلد، من أجل أن يعاقب هؤلاء، إن لم يمكن معاقبتهم دولياً ففي الحد الأدنى أن تعاقبهم الشعوب وجدانياً وعاطفياً وسياسياً وإعلامياً وتعرف من الذي يتحمل مسؤولية كل هذه الجرائم التي ارتكبت بحقها. يجب أن يقوم المسلمون في العالم علماؤهم، نخبهم، شبابهم، قواهم السياسية بعقد لقاءات ومؤتمرات لدراسة هذه الظاهرة والعمل على مواجهتها بالأشكال المختلفة.

                    داعش أيها الأخوة والأخوات هي واحدة من تجليات المد التكفيري، الأصل في هذا المد التكفيري هو الفكر الوهابي الظلامي الذي أنتج داعش ويمكن أن ينتج شبيهاً لداعش في كل زمان، في كل مكان، في كل بلد، ولذلك يجب أن تدخل الأمة مع هذا الفكر الوهابي التكفيري في موقف حاسم حتى لا تتكرر هذه المأساة التي طالت الإسلام وطالت شعوب المنطقة.

                    (إسرائيل)
                    ثانياً، إسرائيل، لا تتوانى إسرائيل عن توجيه التهديدات للبنان بتدميره في أي حرب مقبلة، دائماً يخرج شخص يقول لك في الحرب المقبلة لن نبقي حجراً على حجر وسنعيد لبنان مئة سنة ومئتي سنة إلى الخلف. قبل مناورة الفيلق الشمالي وبعدها وإسرائيل تواصل عدوانها في سوريا تحت عنوان منع وصول قدرات عسكرية إلى المقاومة وتواصل خروقاتها في لبنان بأشكال مختلفة وتعمل من أجل دفع المنطقة إلى الحرب تحت أي حجة، أنا اليوم في يوم العاشر أريد أن أوجه كلاماً واضحاً للإسرائيليين ولليهود في فلسطين المحتلة وفي العالم، أقول لهم نحن في المقاومة منذ البداية قلنا أن معركتنا هي مع الغزاة الصهاينة المحتلين لأرض فلسطين ولأراضينا العربية وليست مع اليهود كأتباع دين سموي وكأهل كتاب، الحركة الصهيونية هي التي استغلت اليهودية واليهود من أجل إقامة مشروع احتلالي استعماري في فلسطين والمنطقة خدمة للإنكليز قبل مئة عام ولاحقاً خدمة للسياسات الأميركية، اليهود الذين جيء بهم من كل أنحاء العالم يجب أن يعرفوا أنهم وقود لحرب استعمارية غربية بريطانية ضد الشعوب العربية والإسلامية في هذه المنطقة وهم اليوم وقود للمشاريع والسياسات الأميركية التي تستهدف شعوب المنطقة، وإذا ما قامت شعوبنا لتدافع عن وجودها وأراضيها وأعراضها في مواجهة العصابات الصهيونية اتهمت ظلماً بمعاداة السامية، هذه التهمة التي يلحقوننا بها في كل أنحاء العالم.

                    أقول اليوم لعلماء اليهود ونخبهم ومفكريهم، إن الذين جاءوا بكم من كل أنحاء العالم إلى فلسطين من أجل مصالحهم هم يعملون على دماركم في نهاية المطاف وأنتم تعرفون هذا وهذا موجود في كتبكم الدينية، الحكومة الإسرائيلية الحالية برئاسة نتانياهو تقود شعبكم إلى الهلاك وإلى الدمار لأنه لا يخطط إلا للحرب ولا يبحث إلا عنها، عمل سابقاً لمنع حصول اتفاق نووي مع إيران وفشل ويعمل حالياً مع ترامب لتخريب هذا الاتفاق ودفع المنطقة إلى حرب جديدة، إذا دفع ترامب ونتانياهو المنطقة إلى حرب جديدة فإنها ستكون على حسابكم أنتم، وأنتم الذين ستدفعون الثمن غالياً لهذه السياسات الحمقاء لرئيس حكومتكم وهو أيضاً نتانياهو يدفع المنطقة باتجاه حرب على لبنان وعلى سوريا وعلى غزة وحركات المقاومة بدواعي كاذبة وعناوين دفاعية وحرب إستباقية كما يدعي، وهنا أنا أتمنى على الإسرائيليين جميعاً أن يسمعوا هذه الجمل بدقة: إن نتنياهو وحكومته وقيادته العسكرية لا يملكون تقديراً صحيحاً إلى أين ستؤدي هذه الحرب إذا أشعلوها، ما هي مساحتها وما هي ميادينها، من سيشارك فيها ومن سيدخل إليها، نتنياهو وحكومته وقيادته العسكرية لا يعرفون إذا بدأوا هذه الحرب كيف ستنتهي، وأنا أؤكد لكم أيضاً أنهم لا يملكون صورة صحيحة عما ينتظرهم لو ذهبوا إلى حماقة الحرب هذه، لا عندهم وضوح ولا عندهم تقدير دقيق ولا عندهم صورة صحيحة، الحرب المقبلة إذا أشعلوها إلى أين سوف تصل وأية مساحات سوف تشمل ومن سوف يدخل في هذه الحرب، لذلك أنا أدعو اليوم ، أدعو أولاً كل اليهود غير الصهاينة ليعزلوا حسابهم عن حساب الصهاينة، الذين يقودون أنفسهم إلى الهلاك الحتمي،وأدعو كل الذين جاءوا إلى فلسطين المحتلة على أنها أرض اللبن والعسل إلى مغادرتها، أدعوهم إلى مغادرتها والعودة إلى البلدان التي جاءوا منها، حتى لا يكونوا وقوداً في أي حرب تأخذهم إليها حكومة نتنياهو الحمقاء، لأن نتنياهو إذا شن حرباً في هذه المنطقة قد لا يكون لدى هؤلاء وقت حتى لمغادرة فلسطين ولن يكون لهم أي مكان آمنٍ في فلسطين المحتلة.

                    يجب أن تعرف حكومة العدو أن الزمن تغير كما يجب أن تعرف أن الذين تراهن على التحالف معهم سيكونون عبئاً عليها، وهم أصلاً يحتاجون إلى من يدافع عنهم، وأن حجم الجرائم التي إرتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة، وأما شراكتها مع داعش وتواطئها العلني في تقسيم المنطقة من خلال تأييدها المعلن والمتسرع لإنفصال كردستان، كل ذلك سيجعل شعوب منطقتنا تحكم عليها بشكلٍ حاسم.

                    وأختم بالقول للإسرائيليين الناس في الكيان الغاصب: أنتم تعرفون أن الكثير مما تقوله قيادتكم السياسية والعسكرية عن قدرة إسرائيل على حسم أية معركة مقبلة الكثير مما يقال لكم أكاذيب وأوهام، الكثير مما يقال لكم أكاذيب وأوهام، وتعرفون حجم الخلل والتصدعات الموجودة، ولذلك لا تسمحوا لقيادة حمقاء ومتكبرة أن تأخذكم إلى مغامرة قد تكون فيها النهاية لكل شيء، ولكل هذا الكيان.

                    (التقسيم، وأميركا - إدارة المآسي)
                    ثالثاً: فيما نواجه في المنطقة الآن، أمس تكلمنا عن داعش وعن التقسيم، في معركة داعش، لو لم يعتمد العراقيون على أنفسهم في قتال داعش بالدرجة الأولى ولو لم يعتمد السوريون على أنفسهم ولو لم يعتمد اللبنانيون على أنفسهم ولو لم يستعن العراقيون والسوريون بأصدقاء حقيقيين لبوا ندائهم وإستغاثتهم، من إيران إلى روسيا حسب إختلاف البلدان، إلى فصائل المقاومة العراقية وإلى ألوية المجاهدين من أفغانيين وباكستانيين وإلى المقاومة اللبنانية وإلى مقاومة حزب الله، لو إنتظر العراقيون والسوريون واللبنانيون الإدارة الأميركية أو ما يسمى بالتحالف الدولي للحرب على داعش، الذي لم يفعل شيئاً خلال الثلاث سنوات ولم يغير شيئاً في المعادلة، لكانت داعش ما زالت الآن موجودة ولصح شعارها باقية وتتمدد. إذاً الذي غير مسار المعركة مع داعش هو إعتماد هذه الشعوب وهذه الحكومات على أنفسها وعلى شعوبها وعلى جيوشها وعلى أصدقائها الحقيقيين.

                    الآن في مواجهة التقسيم، والذي يجب أن يواجهه الجميع، أيضاً إذا كنتم تراهنون على أميركا وإذا كنتم تثقون بأميركا فإن التقسيم سوف يحصل، لأنه كما كان داعش مشروع أميركا في المنطقة، التقسيم هو المشروع الحقيقي لأميركا في المنطقة، هل تلجأ إلى المتواطئ وإلى المتآمر عليك لتستعين به في مواجهة المؤامرة؟

                    اليوم الشعب العراقي وكل شعوب المنطقة والحكومات في كل المنطقة مدعوون إلى أن يعرفوا عدوهم وخصمهم وصديقهم، لا يجوز أن يثقوا بالأميركيين، ولا يجوز أن يراهنوا عليهم، ولا يجوز أن يتكلوا عليهم. إعتمدوا على أنفسكم كما في معركتكم مع داعش، واستعينوا بالأصدقاء الحقيقيين الذين يرفضون بجد مشاريع التقسيم، حتى لو كنتم تختلفون معهم في ملفات أخرى.

                    أميركا اليوم والإدارت الأميركية المتعاقبة ويضاف إليها هذه الإدارة الحالية أساساً هي المسؤولة وهي سبب كل هذه المآسي التي حلت بمنطقتنا وما زالت تتوالى على منطقتنا، وهذه الإدارة الجديدة أليست هي التي تحضر لحروب جديدة؟ وأليست هي التي تأخذ العالم وليس فقط المنطقة إلى حافة الحرب مع كوريا الشمالية وإلى التأزم مع الصين وإلى العدوان على فنزويلا وإلى التوتير مع كوبا إلى .. إلى.. إلى..؟

                    إذاً يجب أن نعرف أننا أمام إدارة هي سبب المآسي، ولا يمكن الوثوق بها، وإدارة من السهل عليها جداً أن تتبرأ وأن تتخلى عن المعاهدات وعن الإتفاقيات وعن المواثيق دون أن يرتجف لها جفن.

                    (اليمن)
                    رابعاً: من واجبنا في اليوم العاشر من المحرم، في يوم قول الحق، أن نجدد وبكل شجاعة وبكل صدق وإيمان، أن نجدد إدانتنا للعدوان الأميركي السعودي على اليمن، وعلى شعب اليمن، وإدانتنا أيضاً، أن نجدد إدانتنا للمجازر اليومية، للأسف أصبحت المجازر في اليمن يومية، للمجازر اليومية التي يرتكبها العدوان السعودي وسلاح الجو السعودي بحق اليمنيين في بيوتهم وأسواقهم ومدنهم وقراهم، ونجدد دعوتنا إلى وقف هذه الحرب الظالمة، والتي لن يستطيع فيها حكام السعودية من تحقيق أيٍ من أهدافهم، أمام صمود اليمنيين وصلابتهم وشجاعتهم.

                    أما آن لهؤلاء الحكام أن يفهموا أن لا أفق لحربهم وأن لعنة هذه الدماء الزكية ستلاحقهم في الدنيا والآخرة، وهم يشاهدون أمامهم في كل يوم شعباً مصمماً على الصمود والثبات والمواجهة والتضحية، ومصمماً على الإنتصار أيضاً، هذا الشعب اليمني الذي يملأ الجبهات للقتال في ميادين القتال، ويملأ الساحات للتظاهر، وتشاهدون مظاهراتهم الضخمة ما شاء الله، التي تعبر عن إرادتهم وعن تصميمهم بالرغم من كل المخاطر، واليمنيون يعرفون جيداً أن هذا هو خيارهم الوحيد، خيار الصمود والثبات.

                    لو نظرنا جميعاً إلى جنوب اليمن الذي أخذ خياراً آخراً ما هو مصيره الأن؟ أصبح أرض محتلة يفرض فيها الغزاة قرارهم وسلطانهم ويصادرون خيراتها وموانئها ومقدراتها الحقيقية، اليمنيون يعرفون قياداتهم وشعبهم أن نتيجة الصمود والبسالة هو الإنتصار في نهاية المطاف وأن كلفة المعركة مهما كبرت هي أقل من كلفة الإستسلام لمن يريد أن يصادر سيادتهم وقرارهم وكرامتهم وخيراتهم.

                    (البحرين)
                    خامساً، في يوم العاشر من محرم يجب أن نذكر العالم أيضاً بشعب مظلوم ومضطهد ويعيش في سجن كبير في البحرين تصادر أبسط حقوقه الطبيعية ويُزج بعلمائه وقادته وشبابه ونسائه في السجون ويُمنع حتى من التعبير السلمي عن رأيه ومطالبه، يجب أن نذكر العالم بقائد حكيم وشجاع مظلوم ومحاصر مع عائلته هو سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، وفي الوقت الذي تُغلق فيه في البحرين تُغلق فيه الأبواب على علماء البحرين الشرفاء وشبابها البواسل تُفتح أبواب التطبيع أمام الصهاينة ويستقبلون بالترحاب وبالأفراح وبالرقص. خائب هذا المليك الذي يرى ضمانة عرشه في عدو أمته وفي الخضوع له، لا في التصالح مع شعبه والإصغاء إليه. العالم وخصوصاً العالم العربي والإسلامي يجب أن يتحمل المسؤولية تجاه هذا الشعب المظلوم.

                    (ميانمار - (بورما سابقاً))
                    سادساً لا بد اليوم أيضاً من أن نعبر عن تضامننا مع مسلمي ميانمار الذين قتلوا والذين أحرقت بيوتهم وقراهم ومزارعهم والذين هجروا منها، حتى الأن غادرها ما يقارب النصف مليون إلى بنغلادش وكل هذه الجرائم إرتكبها نظام عنصري فاشي، هذه الفاجعة الجديدة التي حلت بالمسلمين هي من شواهد الفشل الذريع لمنظمة التعاون الإسلامي التي كان إسمها منظمة المؤتمر الإسلامي والتي لم تستطع للأسف حتى أن تجتمع لتتحمل أبسط المسؤوليات إتجاه هؤلاء المظلومين والمضطهدين.

                    اليوم المسؤولية الكبرى على عاتق الدول الإسلامية التي يجب أن تتحرك قبل فوات الأوان، قبل أن يُقتل من بقي، وقبل أن يُهجر من بقي من تلك البلاد، وطبعاً يجب أن نعرف جميعاً أن هذه المشكلة هي مع نظام عنصري فاشي، ويجب أن نحاذر من أن تحول بعض الدول الكبرى في العالم نتيجة صراع أمريكي ـ صيني وتستخدم بعض الدول الإقليمية لتستخدم جماعات إسلامية وتُدخل العالم في حرب إسلامية ـ بوذية على إمتداد العالم، هذه المشكلة هي مع نظام ميانمار ويجب أن تبذل الدول الإسلامية ضغوطها على نظام ميانمار.

                    أيها الإخوة والإخوات بعد هذ الجولة على أهم ما نواجهه اليوم في المنطقة وفي العالم نعود إلى الحسين عليه السلام في يوم العاشر عندما وقف ليتحدى كل هذا الظلم وكل هذا الطغيان وكل هذا التأمر وكل هذا الإستبداد ومضى في الطريق إلى النهاية حتى الشهادة وإنتصر دمه على السيف.

                    (العهد)
                    إن وجودكم اليوم في الساحات وفي الميادين هو دليل إنتصار الحسين (ع)، إنتصار الدم على السيف.

                    نحن نقول للحسين (ع) اليوم: إن دمنا الذي هو من دمك ينتصر على السيف، وإن سيفنا أيضاً ينتصر على السيف، ونحن سنواصل دربك وموقفك ونردد معك كما في كل يوم عاشر عندما يضعنا طواغيط العالم أمام الحرب كما يفعل ترامب كما يفعل نتانياهو كما يفعل آخرون في المنطقة كما تفعل داعش كما يفعل المد التكفيري إما الحرب وإما الإستسلام، إما الحرب وإما الذل، إما الحرب وإما الخضوع والإنسحاق، موقفنا يا أبا عبد الله هو موقفك آلا إن الدعي إبن الدعي قد ركز بين إثنتين بين الثلة والذلة وهيهات منا الذلة.

                    هذه الجملة تعبر عن فكرنا، عن ثقافتنا، عن عاطفتنا، عن أصولنا، عن مبادئنا، عن ثوابتنا، عن موقفنا، عن سلوكنا، عن جهادنا، عن حضورنا في الميدان، ومن خلالها نكون صادقين مع الحسين (ع) عندما نقول له لبيك يا حسين.

                    ونحن، الذي قلته في البداية، انا أحب أن ندخل ايضاً هذا الشعار إلى شعاراتنا الحسينية في أيام محرم غير لبيك يا حسين، “ما تركتك يا حسين”، ما تركتك يا حسين، شهداؤنا يقولون اليوم للحسين ما تركتك يا حسين، جرحانا يقولون له ما تركتك يا حسين، عوائل شهادئنا يقولون له ما تركناك يا حسين، مجاهدون الذين يملئون الجبهات يقولون له ما تركناك يا حسين، وأنتم الذين تملئون الساحات قولوا له ما تركتك يا حسين.

                    ليعرف كل العالم، لنعيد ما قلناه ليلة العاشر ونحن أمام كل أشكال التحدي هذا الموقف الذي نعبر عنه بالحسين نحن أصحابه الذين نقول له والله يا أبا عبد الله لو انا نعلم اننا نقتل ثم نحرق ـ وقد أُحرقت بعض أجساد شهدائنا في سوريا من قبل هؤلاء الدواعش سابقاً ـ لو انا نعلم اننا نقتل ثم نحرق ثم ننشر في الهواء ثم نحيا ثم نقتل ثم نحرق ثم ننشر في الهواء يفعل بي يفعل بنا ذلك ألف مرة ما تركتك يا حسين.

                    أنتم كذلك، انتم الصادقون، أنتم المبايعون، أنتم الثابتون في هذا الطريق.

                    السلام عليك يا سيدي يا ابا عبد الله وعلى الأرواح التي حلت بفنائك، عليك مني سلام الله أبداً ما بقيت وبقي الليل والنهار، ولا جعله الله آخر العهد مني لزيارتكم، السلام على الحسين، وعلى علي ابن الحسين، وعلى أولاد الحسين، وعلى أصحاب الحسين الذين بذلوا مهجهم دون الحسين عليه السلام. وعظم الله أجوركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
                    التعديل الأخير تم بواسطة farhat; الساعة 10-01-2017, 02:09 PM.

                    تعليق

                    يعمل...
                    X