إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حول قصة اصحاب الاخدود

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حول قصة اصحاب الاخدود

    تُظهر النقوش المسندية المؤرخة في القرن السادس الميلادي وبشكل واضح بأن الأحباش دخلوا اليمن أيام الملك الحميري يوسف أسأر يثأر، المعروف في المصادر العربية بذي نواس صاحب الأخدود، في حوالي 525 م، وحكم اليمن بعد أحداث نجران القائد العسكري أبرهة، المعروف أيضا في المصادر العربية، وهو الذي رمّم سد مأرب وبنى كنيسة صنعاء، وآخر ذكر له في النقوش مؤرخة في حوالي 560 م. وتذكر المصادر العربية بأن ابنه أكسوم قد حكم من بعده. ويذكر الهمداني في الإكليل الجزء الثامن بأن الأحباش دخلوا اليمن ودمروا مدناً، ص 66-84. أما وصول الفرس الى اليمن وحكم سيف بن ذي يزن، فلا يوجد لدينا حتى اليوم مصادر نقشية تثبت ذلك. ولكن المصادر العربية التي نقلت عن ابن إسحاق تذكر مجتمعة قصة طلب سيف بن ذي يزن النجدة من الفرس لطرد الأحباش من اليمن.


    ان قصة الملك ذي نواس واضطهاده نصارى نجران واحراق كنائسهم، تطابق في إطارها العام ما ورد في النقوش المسندية. وقد بالغت المصادر السريانية شيئاً ما في هذه الأحداث. راجع مثلا البطريرك أغناطيوس يعقوب الثالث، الشهداء الحميريون العرب في الوثائق السريانية،دمشق، 1966.

    وقد ورد في المصادر الكنسية الشرقية اسم شخص يدعى اريتاس – الحارث بلغتنا العربية، وهو الذي قتل خلال حوادث نجران، والتجأ نصارى نجران الى بيزنطة يطلبون النجدة لإنقاذهم من اضطهاد ذي نواس لهم، ومن أشهر ما كتب على هذه الأحداث وفي شيء من المبالغة، عدا النقوش الحميرية، كتاب الشهداء الحميريين باللغة السريانية وترجم إلى العربية.

    كل ما نعرفه من خلال النقوش المسندية عن مقتل ذي نواس، هو أنه في أكثر الإحتمالات قتل خلال المعارك التي دارت بينه وبين جيوش الأحباش والمناصرين لهم، وقد أشار نقش حصن الغراب – بئر علي حاليا - الى وفاة ملك حمير، والمقصود به ذي نواس، ويعتبر الملك الحميري ذو نواس آخر ملوك حمير، فمن بعده بوقت قصيرصعد الى العرش أبرهة الحبشي، المعروف في المصادر العربية بأبرهة الأشرم.

    ((بالرغم من غياب ذكر اسم مكة المكرمة في المصادر النقشية لهذه المرحلة أي القرن السادس الميلادي، ولكن قيام أبرهة بحملة عسكرية إلى الحجاز هو مؤكد اليوم وتثبته النقوش المسندية التي عثر عليها في المملكة العربية السعودية في جبل مريغان بوادي تثليث، وهذه الحملة تعرف في القرآن الكريم والمصادر العربية باسم حملة أصحاب الفيل.))

    ___
    ملحوظة
    ام السفاح العباسي من عقب نصاري نجران!!
    و عقيدتهم كانت نسطورية لا تعتقد إذن بقدم المسيح.
    و كان اسم ممثلهم في المباهلة( ايشو عياب الثاني)
    كما في كتاب :مسيحيوا الشرق -دوسلييه
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 08-05-2020, 03:57 PM.

  • #2
    في جريدة عكاظ..

    في البداية أقول: تربط بعض الروايات التاريخية بين الملك الحميري يوسف أسأر (يثأر) (517 ــ 525م) المعروف في المصادر العربية باسم (ذي نواس) وبين حادثة الأخدود، التي وردت في القرآن الكريم، وتفترض هذه الروايات أن الملك يوسف أسأر كان يهوديا وأنه أحرق نصارى نجران في الأخدود.
    لم تدل النقوش العربية الجنوبية العائدة لعهد هذا الملك على اعتناقه الديانة اليهودية، ومن أشهرها نقشه الموجود في آبار حمى، والمكون من 12 سطرا بخط المسند، والمؤرخ في سنة 518م، وقراءة السطر الأول على النحو التالي: (ليبارك ألن الذي له السماء والأرض الملك يوسف أسأر يثأر ملك كل الشعوب وليبارك الأقيال)، فهو يطلب البركة من معبوده، و(ألن: الله) مما يدل أنه ليس يهوديا ولا نصرانيا.
    كما أن التنقيبات الأثرية في موقع مدينة نجران القديمة المعروفة باسم: (الأخدود)، لم تشر إلى إمكانية حدوث حادثة الأخدود في داخل مدينة نجران القديمة.
    نقوش كتابية
    ولم يعثر في مدينة نجران القديمة على أي مبنى يمكن ربطه بكنيسة أو المكان، الذي حرق فيه النصارى من قبل الملك الحميري يوسف أسأر يثأر، ومن المرجح أن الأخدود الذي وقعت فيه تلك الحادثة (إن كانت وقعت في نجران) لم يكن يقع داخل مدينة نجران القديمة، ومن الأمور التي لا تزال محل تساؤل اقتصار النقوش الكتابية التي عثر عليها مدونة على أحجار مباني المدينة القديمة (الأخدود) على الفترة الوثنية، ولم يعثر على نقوش تشير إلى الديانتين اليهودية والمسيحية.
    فإذا كانت حادثة الأخدود قد وقعت في نجران، وأن من قام بها الملك يوسف أسأر، فلا بد من أن تكون حدثت ما بين سنتي 518 ــ 520م على وجه التقريب، ولقد بعث الله نبيه محمد صلى الله عليه وسلم رسولا نحو سنة 610م، ثم هاجر عليه الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة سنة 622م، وأتاه وفد نصارى نجران نحو سنة 631م، وكان نصارى نجران آنذاك غير موحدين ويؤمنون بالتثليث مما يؤكد أن عقيدتهم تبدلت من التوحيد إلى التثليث. هذا إذا أقررنا أن حادثة الأخدود قد حدثت في نجران.
    شمعون الأرشمي
    وتؤكد المصادر المسيحية أن نصارى نجران الذين أحرقوا في الأخدود كانوا يؤمنون بالتثليث، ومن تلك المصادر: (كتاب استشهاد الحارث)، و(رسالة شمعون الأرشمي الثانية) التي جاء فيها:
    (التفت الملك إلى النسوة قائلا: لقد رأيتن بأم أعينكن موت أزواجكن لأنهم رفضوا أن ينكروا المسيح والصليب، ولأنهم ادعوا مجدفين أن المسيح هو الله. فأجابت النسوة ان المسيح هو الله وابن الله).
    وتنفي رسالة شمعون الأرشمي الثانية حدوث الحريق في أخدود، وتؤكد أنه تم في الكنيسة فقد جاء في الرسالة: (لدى سماع السيدة تهنا خبر احتراق الكنيسة أمسكت بيد ابنتها بقوة وذهبتا إلى الكنيسة لتحترقا مع الآخرين).
    إزاء ذلك نرجح أن حادثة الأخدود تم خلالها تعذيب أناس يؤمنون بالله الواحد الأحد، وإذا رجحنا أن حادثة الأخدود تمت في نجران، وهو ما لم يشر إليه القرآن الكريم. فإننا نرجح أن الأخدود لا بد من أن يكون قد حفر خارج مدينة نجران القديمة وليس داخلها.
    نصارى نجران
    أما نصارى نجران الذين قدموا على الرسول صلى الله عليه وسلم، فقد كانوا يؤمنون بالتثليث، وقد أكد هذا القرآن الكريم في الآيتين 61 ــ 62 من سورة آل عمران:
    (فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهِل فنجعل لعنة الله على الكاذبين إن هذا لهو القصص الحق وما من إله إلا الله وإن الله لهو العزيز الحكيم).
    جاء في تفسير الطبري: (حدثنا يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال : قال ابن زيد: «ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين».. عن سليمان بن زياد الحضرمي عن عبد الله بن الحارث بن جزء الزبيدي، أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «ليت بيني وبين أهل نجران حجابا فلا أراهم ولا يروني». وذلك من شدة ما كانوا يمارون النبي صلى الله عليه وسلم)..
    (فلما فصل جل ثناؤه بين نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وبين الوفد من نصارى نجران بالقضاء الفاصل والحكم العادل أمره ــ إن هم تولوا عما دعاهم إليه من الإقرار بوحدانية الله، وأنه لا ولد له ولا صاحبة، وأن عيسى عبده ورسوله وأبوا إلا الجدل والخصومة ــ أن يدعوهم إلى الملاعنة، ففعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم. فلما فعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم انخذلوا، فامتنعوا من الملاعنة ودعوا إلى المصالحة... وعن قتادة، قال: ذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم دعا وفدا من نجران من النصارى، وهم الذين حاجوه في عيسى، فنكصوا عن ذلك وخافوا. وذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقول: «والذي نفس محمد بيده، إن كان العذاب لقد تدلى على أهل نجران، ولو فعلوا لاستؤصلوا عن جديد الأرض»).
    رأي المفسرين
    أما رد الدكتور حسين عايض آل حمد، الذي نشر في صحيفة عكاظ (العدد رقم 15894، وتاريخ 18/3/1431هـ الموافق 4/3/2010م)، فقد جاء بعيدا عن ما ذكرته في محاضرتي في النادي الأدبي في جدة أو في أبحاثي ومؤلفاتي عن نجران:
    1 ــ لم أؤكد أن الأخدود في الشام. بل أشرت إلى رأي المفسرين بأن أصحاب الأخدود ثلاثة: (واحد في نجران، والثاني في الشام، والثالث في فارس)، والدكتور آل حمد يقول: (ردا على تأكيد الأنصاري بأن الأثر الشهير في الشام).
    2 ــ إن إثبات الأخدود في نجران يحتاج إلى بيانات أثرية قاطعة. وهذا سيظل في انتظار إجراء حفريات أثرية في مدينة نجران القديمة المعروفة باسم (الأخدود).
    3 ــ أما قول الدكتور آل حمد: إن (الأخدود في نجران وخلاف ذلك رأي لا تسنده الأساطير). فمردود عليه لأن قوله هنا من الأساطير إذ لا يستند على أية أدلة أثرية أو تاريخية، كما لا يستند على أدلة من القرآن الكريم أو السنة النبوية.
    4 ــ كيف ثبت للدكتور آل حمد أن الملك الحميري (يوسف أسأر يثأر) المعروف في المصادر العربية بـ (ذو نواس) كان يهوديا!
    في النصف الثاني من القرن الرابع الميلادي حدث تطور عقائدي في جنوب الجزيرة العربية، إذ اختفت الأدعية والابتهالات الموجهة إلى المعبودات الوثنية من النقوش العربية الجنوبية، وحل محلها أدعية وابتهالات توحيدية موجهة لإله واحد وصفته النقوش بأنه (الرحمن سيد السماء) أو (سيد السماء والأرض)، ويعتقد الفريد بيستون أن هذا التحول نحو عقيدة التوحيد جاء بتأثير ممن عرفوا في تاريخ العرب قبل الإسلام بالحنفاء. وليس من اليهود أو النصارى. ولم يكن التوحيد الذي شاع من ذلك الوقت مقتصرا على نجران فقط. فماذا عن قوم تبع؟
    (أهم خير أم قوم تبع والذين من قبلهِم أهلكناهم إنهم كانوا مجرمين) سورة الدخان الآية 37.
    يقول الطبري في التفسير: (وكانت عائشة تقول: لا تسبوا تبعا فإنه كان رجلا صالحا. حدثنا ابن عبد الأعلى، قال: ثنا ابن ثور، عن معمر، عن قتادة، قال: قالت عائشة: كان تبع رجلا صالحا).
    وورد ذكر تبع وقومه في سورة «ق» الآية 14 (وأصحاب الأيكة وقوم تبع كل كذب الرسل فحق وعيد)
    قس بن ساعدة
    5 ــ ما صلة قس بن ساعدة الإيادي بنصارى نجران فيما يخص العقيدة؟ فقد بينا من قبل أنهم كانوا يؤمنون بالتثليث. بينما كان قس بن ساعدة موحدا، فقد جاء في الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم: (رحم الله قسا إني لأرجو أن يبعثه الله أمة وحده)، وليس (أمة واحدة) كما ذكر الدكتور آل حمد.
    6 ــ من قال إن العرب قبل الإسلام لم يعرفوا اسم (عبد الله)، فقد استشهد الدكتور آل حمد بعبد الله الثامر كدليل على التوحيد، وأن العرب قبل الإسلام اكتفوا بعبد العزى! وغيره. لقد تسرع الدكتور آل حمد حتى نسي أن عبد المطلب بن هاشم كان له أبناء منهم: (عبد الله والد الرسول صلى الله عليه وسلم، وعبد العزى).
    7 ــ هل قصة الشهيد الطفل تؤكد أن الحادثة قد حدثت في نجران؟، إن قصة الشهيد الطفل تؤكد أن الحادثة قد حدثت لقوم يؤمنون بالله العزيز الحميد ولكنها لا تشير إلى مكان وقوع الحادثة.
    8 ــ أورد الدكتور آل حمد حديث القرى المحفوظة، والغريب أنه نقله من (معجم البلدان)، وكان عليه ما دام يعتبره دليلا على أن حادثة الأخدود كانت في نجران، أن يخرج هذا الحديث من كتب الأحاديث الصحيحة. أما اعتماده على معجم البلدان فلا يعد سندا شرعيا ولا علميا.
    الاحتلال الحبشي
    9 ــ في محاولته للربط بين سورتي الفيل والبروج، والاحتلال الحبشي لجنوب الجزيرة العربية، وسقوط مملكة حمير، ومحاولة أبرهة هدم الكعبة ــ وهو ربط غير منطقي ــ ذكر الدكتور آل حمد ما يلي: (وقد كان ذلك العام 525 ميلادية أي قبل ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم بما يقارب 25 سنة). هل هذا مبلغك من العلم؟ لقد غزا الأحباش جنوب الجزيرة العربية وسقطت مملكة حمير سنة 525م. وولد الرسول صلى الله عليه وسلم سنة 570 أو 571م. فكيف يكون بين سنة 525م ومولد الرسول صلى الله عليه وسلم 25 سنة؟، وسنة مولده صلى الله عليه وسلم تسمى «عام الفيل».
    10 ــ إن علاقتي بنجران علاقة قديمة، وقد عرفت بها قبل أكثر من ربع قرن، وكبار القوم في نجران يذكرون ذلك، وما حرصي على تحقيق الأمر في نجران إلا أنني أرغب في إبعاد القسوة اليهودية عن نجران إن حدث ذلك فيها، وأن أثبت أن حادثة الأخدود حدثت فيها، فذلك يصبح أنموذجا لما يفعله الصهاينة في الوقت الحاضر في فلسطين».

    ______
    تعليق:
    اقول من العجيب نفي يهودية حمير لأجل انهم موحدون!!و يطلبون البركة من الله!
    وهل اليهود لا يؤمنون بالله و لا يطلبون منه البركة؟؟
    و كما سبق عقيدة نصاري نجران عقيدة النساطرة و ليست عقيدة التثليث التي كفرها القرآن.
    نعم يحتمل أن الأخدود لم يكن في نجران .

    تعليق


    • #3
      اللغة الحميرية هي لغة قبيلة حمير اليمنية، وهي لغة مشتقة من اللغة السبئية ويوجد بعض من كلماتها في القرآن الكريم.[1] هي لغة يمنية قديمة استعملت في جنوب الجزيرة العربية في القرن السابع قبل الميلاد.

      لا تزال مستعملة من قبل افراد قبائل خولان الحميرية في منطقة سراة خولان وصعدة وبعض القبائل الأخرى في تهامة وعسير. القواعد

      م التعريف

      أم الحميريه هي اضافه ام التعريف عوضا عن ال التعريف باللغة الحميرية , "أم" الحميرية تستخدم في بداية الكلمات وهي لا تزال مستعملةً لدى قبائل خولان.
      الناقة امناقة
      القوم امقوم
      البر امبر
      الضرب امضرب
      الصيام امصيام
      الشمس امشمس
      البيت امبيت
      القمر امقمر
      القاضي امقاضي
      امثلة

      ماذا تقول انت ؟ مذاو ذا تبرجشت يا ذيه ؟
      اكلم البكم بلهجتنا احاجشي امديم بهروينا
      هل يعرفون الذي تقوله ؟ هم درو مذا تخمرط ؟
      انظر للرجال القادمين تشبح امعرابيه ذاهم بادين
      اللهجات ما تشبه بعضها مع القرى المتجاوره اللهجه المحليه للقريه تختلف عن اللهجه المحليه للقريه الثانية املهيه ماهيب لون امهريه في امقرى ذا ينبها املهيه امحليه لمقريه ماهيب لون لهية امقريه امثانيه
      يوسف بن ذمار يوسف بر ذمار
      تاريخ اورخم
      مدينة هجر
      أبوك أبوشا / أبوچا
      أمك أمشا / أمچا
      انظر حندر
      ضباب عمايه
      حان الان قهاحلنٍ
      ماذا تريد مذا انته ميد
      تعال هنا تعه هلم
      سيد مراهم
      عبد ادم
      قتل هرج
      الابل امبل
      الشمال شامت
      الجنوب يمنت
      ثور ثورن
      عسل عسلن
      عنب عنبن
      السماء سماين / سمين
      اللهجات

      • لهجة بني مالك
      • لهجة فَيفا
      • لهجة الريث
      • لهجة بلغازي
      • لهجة بني مشيخ
      • العبادل
      • لهجة رازح
      • لهجة منبه
      • لهجة بني جماعة
      • لهجة هروب
      • لهجة ألمع
      • لهجات تهامة في اليمن
      • لهجات تهامة عسير
      • لهجات تهامة جازان
      • لهجة أعالي ذمار في اليمن
      • لهجة مرتفعات ريمة في اليمن
      المؤرخين

      وقد تحدث الهمداني عن قبائل يمنية لا تزال تتحدث لغتها الأصلية بعصرة فيقول عن من يتحدث الحميرية "غتم" ومن يتحدث العربية "فصحاء" :
      حميرية (لغة)
      "حضر موت ليسوا بفصحاء، وربما كان فيهم الفصيح وافصحهم كندة وهمدان وبعض الصّدف سرو مذحج ومأرب وبيحان وحريب فصحاء ورديّ اللغة منهم قليل سرو حمير وجعدة ليسوا بفصحاء وفي كلامهم شيء من التحمير ويجرون في كلامهم ويحذفون فيقولون يا بن امعم في يا بن العم "
      حميرية (لغة)
      — صفة جزيرة العرب "134"
      حميرية (لغة)
      "مدينة صنعاء مختلفة اللغات واللهجات لكل بقعة منهم لغة ومن يصاقب شعوب يخالف الجميع، شبام أقيان والمصانع وتخلى حميرية محضة، خولان صعدة نجديها فصحاء وأهل قدّها وغورها غتم"
      النقوش

      نقش الملك يوسف اسار
      (اسم:محمد)


      هناك اختلافات لدى اللغويين في ترجمة بعض كلمات نقش الملك يوسف اسار تحديدا السطر الثاني عشر واختلفوا في معنى كلمة (بمحمد) هل المقصود بها النبي محمد ام المقصود بها الحمد لكن في السطر الأول من النقش يطلب البركة من الله مما يدل أنه كان موحداً:
      • ليبركن الن ذ لهو سمين وارضين ملكن يوسف اسار يثار ملك كل اشعبن وليبركن اقولن

      الترجمة : ليبارك الله الذي له (ملك) السماوات والأرض الملك يوسف اسار يثار ملك كل الشعوب وليبارك الأقيال (زعماء ذي يزن وذي جدنم)

      السطر الثالث:
      • خصرو مراهمو ملكن يوسف اسار يثار كدهر قلسن وهرج احبشن بظفر وعلي حرب اشعرن وركبن وفرسن

      الترجمة : الذين ناصروا سيدهم الملك يوسف اسار يثار عندما أحرق الكنيسة وقتل الأحباش في ظفار وعلى حرب (الأحباش في) اشعرن وركبان (مناطق) وفرسان (جزيرة)

      في السطر الخامس يذكر عدد قتلى واسرى الاحباش :
      • وكذه فلح لهفان ملكن بهيت سباتن خمس ماتو عثني عشر االفم مهرجتم واحد عشر االفم سبيم وتسعي

      الترجمة : وقد أفلح الملك في هذه المعركة في قتل 12500 اثناعشر الف وخمسمائة قتيل و11090 أحد عشر ألف وتسعين اسير

      السطر السادس:
      • وثتي ماتن االفن ابلم وبقرم وضانم وتسطرو ذن مسندن قيل شرحال ذي يزن اقرن بعلي نجرن

      الترجمة : وغنم مئتي الف رأس من الابل والبقر والضان وقد كتب هذه المسند القيل شرحال ذي يزن عندما رابط في نجران

      السطر السابع:
      • بشعب ذ همدن هجرن وعربن ونقرم بن ازانن واعرب كدت ومردم ومذحجم واقولن اخوتهو بعم ملكن قرنم

      الترجمة : مع شعب همدان والعرب والمقاتلين اليزنيين وأعراب كندة ومراد ومذحج واخوته الأقيال الذين رابطوا مع الملك

      السطر الثامن والتاسع :
      • ببحرن بن حبشت ويصنعنن سسلت مدبن وككل ذ ذكرو بذل مسندن مهرجتم وغنمم ومقرنتم فكسباتم

      الترجمة : على البحر من جهة الحبشة واقاموا سلسلة من التحصينات في باب المندب وكل الذين ذكروا بهذا المسند قاتلوا وغنموا ورابطوا في هذه المهمة
      • اوده ذ قفلو ابتهمو بثلثت عشر اورخم وليبركن رحمنن بنيهمو شرحبال يكمل وهعن اسار بني لحيعت

      الترجمة : وعادوا في تاريخ ثلاثة عشر وليبارك الرحمن أبناء شرحبال يكمل وهعن واسار بني لحيعت

      كُتب هذا النقش في عام 633 حسب التقويم الحميري الذي يعادل عام 518 ميلادي

      تعليق

      يعمل...
      X