إعـــــــلان

تقليص

انا على فقدك يا ابا احمد لمحزونون

لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
ان فقد الدكتور صادق العمران رحمه الله ثقيل على عقولنا وحزين في قلوبنا .
الدكتور ابو احمد عمود من اعمدة شبكة هجر الثقافية وكاتب ممتاز يمتاز بالعقل والحصافة والحكمة .
نسأل الله له الرحمة والرفعة مع الحبيب المصطفى واله الطيبين الطاهرين .
رحم الله من قرأ لهذا العزيز الفاتحة ....
شاهد أكثر
شاهد أقل

خيوط المؤامرة

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • خيوط المؤامرة

    روى ثقة الاسلام الكلينى عن سهل بن زياد، عن ابن فضال، عن سفيان بن إبراهيم الجريري عن الحارث بن الحصيرة الأسدي، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: كنت دخلت مع أبي الكعبة فصلى على الرخامة الحمراء بين العمودين فقال: في هذا الموضع تعاقد القوم إن مات رسول الله (صلى الله عليه وآله) أو قتل ألا يردوا هذا الامر في أحد من أهل بيته أبدا، قال: قلت: ومن كان؟ قال: كان الأول والثاني وأبو عبيدة بن الجراح وسالم ابن الحبيبة.
    روى عباد بن يعقوب شيخ البخارى عن الحسين كذا زيد بن علي عن يحيى بن عبد الله بن الحسين عن جعفر بن محمد قال بعث رسول الله (ص) ابا بكر ببرائة قال فجاء جبرئيل (ع) فقال يا محمد انه لا يؤدي عنك الا انت أو من هو منك قال فبعث رسول الله (ص) عليا إلى ابي ابكر وامره ان يدفع إليه برائة قال فلحقة علي (ع) وكان معه عمرو أبو عبيدة بن الجراح وسالم مولى حذيفة قالوا له لا تدفعها إليه فابى أبو بكر فدفعها إليه قال واجمع ( اجتمع خ د ) القوم على كتاب كتبوه بينهم في المسجد الحرام ان قبض رسول الله (ص) الا يولوا عليا منها شيئا فلما سجى أبو بكر دخل عليه على (ع) فقال ما احد احب ان القى الله بمثل صحيفة من هذا المسجى قال فلما سجى عمر دعى له فقال مثل ذلك قال فهي الصحيفة التي كتبوها بينهم ان قبض رسول الله (ص) لا يولوها عليا

    و يشهد لها قول عمر فى احتضارة لو كان سالم حيا لوليته
    مع ان سالما ليس قرشيا!!!
    و اعتذر أبو عمر بن عبد البر عن عمر: بأنه إنما قال ذلك عن اجتهاد كان منه، ورأي أدى إليه نظره.. الإستيعاب (بهامش الإصابة) ج2 ص561
    و قال ابن قتيبة فى تاويل مختلف الحديث :
    قالوا : رويتم عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال : الأئمة من قريش ورويتم أن أبا بكر الصديق احتج بذلك على الأنصار يوم سقيفة بني ساعدة .

    ثم رويتم عن عمر - رضي الله عنه - أنه قال عند موته : لو كان سالم مولى أبي حذيفة حيا ما تخالجني فيه الشك .

    وسالم ليس مولى لأبي حذيفة وإنما هو مولى لامرأة من الأنصار وهي أعتقته وربته ، ونسب إلى أبي حذيفة بحلف ، فجعلتم الإمامة تصلح لموالي الأنصار ، ولو كان مولى لقريش لأمكن أن تحتجوا بأن مولى القوم منهم ومن أنفسهم ، قالوا : وهذا تناقض واختلاف .

    قال أبو محمد : ونحن نقول : إنه ليس هذا القول تناقض ، وإنما كان يكون تناقضا ، لو قال عمر : لو كان سالم حيا ما تخالجني الشك في توليته عليكم ، أو في تأميره .

    فأما قوله : ما تخالجني الشك فيه . فقد يحتمل غير ما ذهبوا إليه .
    وكيف يظن بعمر - رضي الله عنه - أنه يقف في خيار المهاجرين ، والذين شهد لهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالجنة فلا يختار منهم ، ويجعل الأمر شورى بينهم ولا يتخالجه الشك في توليته سالما عليهم - رضي الله عنه - هذا خطأ من القول وضعف في الرأي ، ولكن عمر لما جعل الأمر شورى بين هؤلاء ، ارتاد للصلاة من يقوم بها أن يختاروا الإمام منهم وأجلهم في الاختيار ثلاثا وأمر عبد الله ابنه أن يأمرهم بذلك ، فذكر سالما فقال : لو كان حيا ما تخالجني فيه الشك وذكر الجارود العبدي ، فقال : لو كان أعيمش بني عبد القيس حيا لقدمته .

    وقوله لقدمته دليل على أنه أراد في سالم مثل ذلك من تقديمه للصلاة بهم ثم أجمع على صهيب الرومي فأمره بالصلاة إلى أن يتفق القوم على اختيار رجل منهم .
    انتهى
    و هو كما ترى تاويل بارد


  • #2
    و من ادوار عمر فى المؤامرة ما فعله فى رزية يوم الخميس
    تلك الرزية التى كان ابن عباس يتذكرها فيبل دمعه الحصباء كما روى البخارى
    و هذه رواية الرزية فى كتب الزيدية الذين يحسن بعضهم الظن بعمر مجاملة للعامة ..
    قال السيد العلامة مجد الدين المؤيدى فى لوامع الانوار :
    " خبر وفاة رسول الله ص هو خبر جامع عظيم , قد استوفاه ابو العباس الحسنى فى المصابيح , و اورد الامام المنصور بالله منه فصولا , و ذكره فى تراجم رجاله الثقات الاثبات صاحب الطبقات , و لم تزل الاحالة عليه فى مؤلفات علماء العترة , فمتى ذكر خبر الوفاة فهو المراد , و هذا السند الصحيح النبوى سنده "
    قال رسول الله ص :
    " ((يا أيها الناس، سُعِّرت النار وأقبلت الفتن كقطع الليل المظلم إنكم والله لا تتعلقون علي غداً بشيء، ألاّ وإني قد تركت الثقلين، فمن اعتصم بهما فقد نجا، ومن خالفهما هلك)).
    فقال عمر بن الخطاب: وما الثقلان يا رسول الله؟
    فقال: ((أحدهما أعظم من الآخر، كتاب الله طرف منه بيد الله وطرف بأيديكم، وعترتي أهل بيتي فتمسكوا بهما لا تضلوا ولا تذلوا أبداً، فإن اللطيف الخبير أنبأني أنهما لن يفترقا حتى يردا عليّ الحوض، وإني سألت الله ذلك فأعطانيه، ألا فلا تسبقوهم فتهلكوا، ولا تقصروا عنهم فتضلوا ولا تعلموهم فإنهم أعلم منكم بالكتاب
    أيها الناس، احفظوا قولي تنتفعوا به بعدي، وافهموا عني حتى تنتعشوا لئلا ترجعوا بعدي كفاراً، يضرب بعضكم رقاب بعض، فإن أنتم فعلتم ذلك - وستفعلون - لتجدن من يضرب وجوهكم بالسيف))، ثم التفت عن يمينه، ثم قال: ((ألا وعلي بن أبي طالب ألا وإني قد تركته فيكم ألا هل بلغت؟)).
    فقال الناس: نعم يا رسول الله صلوات الله عليك.
    فقال: ((اللهم اشهد))، ثم قال: ((ألا وإنه سيَرِد عليّ الحوض منكم رجالٌ فيدفعون عني، فأقول: يارب أصحابي أصحابي فيقول: يا محمد، إنهم أحدثوا بعدك وغيروا سنتك، فأقول سحقاً سحقاً))ثم قام ودخل منزله فلبث أياماً..
    ثم قال: ((ائتوني بدواة وصحيفة أكتب لكم كتاباً لاتضلون بعدي أبداً)).
    فقال عمر بن الخطاب: إن رسول الله ليهجر، كتاباً غير كتاب الله يريد.
    فسمع رسول الله قوله فغضب، ثم قال لهم: ((اخرجوا عني وأستودعكم كتاب الله وأهل بيتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما، وأنفذوا جيش أسامة، لا يتخلف عن بعثته إلاَّعاصٍ لله ولرسوله))
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 04-01-2017, 01:37 AM.

    تعليق


    • #3
      قالت عائشة : ما رايت احدا كان اشد عليه الوجع من رسول الله (ص)
      لان اشد الناس بلاءا الانبياء فكيف بسيدهم؟
      و يقول الامام على عليه السلام كما فى نهج البلاغة :
      و لقد قبض رسول الله ص و ان راسه لعلى صدرى و لقد سالت نفسه فى كفى
      يقول الامام محمد عبده :
      معنى نفسه هو دمه

      و يقول اخوتنا السنة : ان رسول الله ص مات بسم الخيبرية اليهودية بعد اربع سنوات !!
      و يروى العامة عن عائشة انها قالت : يا رسول الله ص لو صنع هذا بعضنا لوجدت عليه!
      و الصحيح ان رسول الله ص لم يمت بالسم بل حماه الله من تظاهر صنمى قريش و ابنتيهما

      وَإِن تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَٰلِكَ ظَهِيرٌ (4)
      و الصحيح عند الشيعة ان رسول الله صلى الله عليه و اله توفى فى عام 10 هجرية لان مبدأ السنة الهجرية هو ربيع الاول و ليس محرم كما سن عمر تاثرا بالجاهلية الاولى ..
      لقد كان محمد روحى فداه رحمة مهداة
      لكن بعض النفوس الشريرة زادتهم تلك الرحمة رجسا الى رجسهم
      و انا لله و انا اليه راجعون
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 08-03-2017, 01:55 AM.

      تعليق


      • #4
        اللهم العن صنمى قريش

        تعليق


        • #5

          (الصحيفة التي تمنى علي ع أن يلقى الله بها هي هذه):
          وقال الشريف المرتضى
          من حكايات الشيخ ادام الله عزه قال: سئل هشام بن الحكم رحمه الله، عما يرويه العامة من قول أمير المؤمنين ع لما قبض عمر وقد دخل عليه وهو مسجى، لوددت ان القى الله تعالى بصحيفة هذا المسجى، وفي حديث آخر: إني لأرجوا ان القى الله تعالى بصحيفة هذا المسجى فقال هشام(هذا حديث غير ثابت ولا معروف الإسناد).
          ولو ثبت لكان المعنى فيه معروفا وذلك أن عمر واطأ ابا بكر والمغيرة وسالم مولى ابي حذيفة وأبا عبيدة على كتب صحيفة بينهم يتعاهدون فيها على انه إذا مات رسول الله ص، لم يورثوا احدا من اهل بيته ولم يولوهم مقامه من بعده، وكانت الصحيفة لعمر إذ كان عماد القوم الصحيفة التي ود امير المؤمنين ع ورجا أن يلقى الله بها هي هذه الصحيفة ليخاصمه بها، ويحتج عليه بمضمونها.
          والدليل على ذلك ما روته العامة عن أبي بن ابي كعب انه كان يقول في مسجد رسول الله ص بعد ان افضى الأمر إلى أبي بكر بصوت يسمعه أهل المسجد؛ ألا هلك اهل العقدة والله ما آسى عليهم، إنما آسى على من يضلون من الناس.
          فقيل له: يا صاحب رسول الله من هؤلاء أهل العقدة؟
          قال: قوم تعاقدوا بينهم ان مات رسول الله ص، لم يورثوا احدا من اهل بيته ولم يولوهم مقامه، أما والله لئن عشت إلى يوم الجمعة لأقومن فيهم مفاما أبين للناس أمرهم، قال: فما أتت عليه الجمعة.

          إذا هذه هي الصحيفة التي تمناها علي ع،

          [المستدرك على الصحيحين، للحاكم النيسابوري]ص937
          (4731)- عن علي ع قال: إن مما عهد النبي ص إن الأمة ستغدر بي من بعده..
          الحديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه.

          تعليق


          • #6
            ملحوظه : الصواب مقتل ابى رحمه الله فى خلافه عثمان

            تعليق


            • #7
              اللهم صلى على محمد و ال محمد

              تعليق

              يعمل...
              X