إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

حوار مع صديقى المسيحى !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • حوار مع صديقى المسيحى !

    ..........................
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 03:00 AM.

  • #2
    رؤية للاخ (الروح المجرد ) فى هجر :
    أن تعيش هذه الباحثة التناقضات في فهمها لعقيدتها المسيحية لا يعني بالضرورة أن تكون المعتقدات متناقضة، إذ لا ملازمة بين الأمرين. فقد يكون الخلل والقصور في فهمها وقدرة استيعابها للمطالب. فهل يمكنك أن تدعي بأنها تخلصت من التناقضات بعد دخولها في الإسلام؟ قد تدّعي الكاتبة ذلك، وقد توافقها أنت، ولكننا نعلم يقيناً بأن في الإسلام - كما في أي دين آخر - تناقضات ظاهرية كثيرة من الصعب جداً إحصاؤها.
    لا يوجد عندنا رأي إسلامي واضح حول التوحيد، ولا النبوة، ولا الإمامة، ولا العصمة، ولا التشريع، ولا ولا.. إلا في أطر عامة قلّ ما توجد. بل إن كلمات وأبحاث علمائنا الأجلاء مملوءة بالتناقضات - الظاهرية - الصريحة، فهل ندعي بطلان الدين الإسلامي بسبب هذه التناقضات والاختلافات الظاهرية؟ هل، مثلاً، اتفق المسلمون جميعاً في تعريف التوحيد وبيان حقيقته ومراتبه؟ أو النبوة؟ أو الولاية؟ أو العصمة؟ أو الغلو؟ أو التقصير؟ نحن لا نستطيع أن ندّعي وجود قواعد متفق عليها من قبل المسلمين، بل ما يوجد عندنا هو اجتهادات واستنتاجات علماء الإسلام في ضمن الاطار الإسلامي العام، وما يوجد عندنا هو مذهاب ومشارب كثيرة ومختلفة يمكن التعبير عنها بالمناهج المعرفية المتعددة، وغيبة إمام زماننا عجل الله تعالى فرجه الشريف هي إحدى أسباب هذا الضياع والغموض، إضافة إلى عوامل أخرى لن تتوضح إلا بعد ظهوره عليه السلام. فقد تكون هناك مسائل لا تصل إليها عقولنا القاصرة، من فهم المشيئة الإلهية وتداخلها في جميع العوالم الوجودية ودورها في إيجاد هذه الشرائع المختلفة. إن معظم البشر لا يتبعون الإسلام، ولا يؤمنون بنبوة النبي محمد صلى الله عليه وآله، فهل هذا النظام الوجودي الذي خلقه الله تعالى فيه خلل ما؟ بحيث أن معظم البشرية لا تتبع الدين الصحيح، بل لا يمكن لمعظمهم اتباع هذا الدين بسبب عوامل وموانع كثيرة؟ أظن أن هذه المسألة هي فوق طاقة استيعابنا، ولم نوكل فهمها واستيعابها. لذا، لا بد لنا من توضيح تكليفنا وواجبنا تجاه المعاملة مع الديانات الأخرى، وما هي المسؤولية التي حملنا إياها أهل بيت العصمة عليهم السلام في زمن غيبتهم تجاه هذه القضية؟ هل طلبوا منا نشر الإسلام؟ فإن كان الجواب الايجاب، فأي إسلام يجب علينا نشره؟ وأي اعتقادات يجب علينا أن نبينها وندعوا الآخرين إليها؟ وهل لدينا المعرفة الصحيحة والدقيقة حول حقيقة الأديان الآخرى؟ أو حتى الطريقة الصحيحة لدعوة الآخرين إلى الإسلام؟ أم أن لدينا وظيفة عامة في حفظ الإسلام العام والدفاع عنه إلى أن يخرج صاحب الدين الحقيقي، عليه آلاف التحية والسلام؟

    أما موضوع اختلاف الشرائع، فهذا بحث آخر لا بد من الوقوف عليه أيضاً لأهميته - خاصة في زماننا هذا، ولا بد من تقيدم نظرة مستوحاة من المصادر الإسلامية لنعالج القضية وتتووضح وظيفة المكلف المسلم في هذه المسألة.انتهى


    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:47 AM.

    تعليق


    • #3
      ...............................

      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:50 AM.

      تعليق


      • #4
        .............................
        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:50 AM.

        تعليق


        • #5
          .....................................
          التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:50 AM.

          تعليق


          • #6
            .........................................
            التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:51 AM.

            تعليق


            • #7
              .....................................
              التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:51 AM.

              تعليق


              • #8
                .........................................
                التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:52 AM.

                تعليق


                • #9

                  ..........................................
                  التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:52 AM.

                  تعليق


                  • #10
                    فائدة :

                    ...............................
                    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:52 AM.

                    تعليق


                    • #11

                      .............................
                      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:53 AM.

                      تعليق


                      • #12
                        .......................
                        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-13-2018, 02:54 AM.

                        تعليق

                        يعمل...
                        X