إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مامعنى وصيّة الإمام عندكم بعرض احاديثه على الكتاب والسنه؟

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    السلام عليكم ورحمة الله صديقي العزيز محمد بن سيرين تحية طيبة واتمنى ان تكون بخير وصحة ووعي .

    اراك غضبت على ابن قبة فخرجت بسبب الغضب من موضوعك. وكأنك نسيت مطلبك .

    انت تعرف ان ابن قبة رجل مر بمراحل الفكر وانتقل من اخواني اشعري الى وهابي سعودي ثم تحول بعد مراحل بالمرور بالمعتزلة الزيدية الى التشيع لاهل البيت ع حيث قام عنده الدلبل بوجوب اتباعهم .
    وقد كتب قصة تنقله الفكري من نفسه لنفسه بل بمعايير سلفية بالاساس وعقلية انسانية. والقصة موجودة في هذا المنتدى قرأتها بنفسي قبلة فترة .
    فلهذا لا تغضب عليه بل طالبه بالدليل على ما يقول .
    وجوابك عليه ليس له علاقة بموضوعك . وان كان جوابه عليك له علاقة بما طرحت لانك نفيت ان يكون الشيعة لهم اتصال برسول الله ص بينما السنة لهم اتصال مباشر وسليم حسب دعواك . فلهذا حاول ان يفهمك بان اتصالكم بالرسول بعض الاحيان عن طريق ابن الدجال صائد بن صياد واهداك الدليل بان الامام مالك كان يعتبره امينا على شريعة رسول الله ص.
    فكان يمكنك ان تقول له بانك حنبليا ولست مالكيا فلهذا لا تتعبد بما يجتهد به مالك . وان كنت اظن ان ابن قبة سيعترض عليك بحريز وابن حطان والفاسق الذي ذكره القرآن نصا بالفسق ولا ناتي باسمه احتراما لانفسنا من ذكر من وصفه القرآن الكريم بالفسق ونرى اتباع السلطان يعدونه عدلا تقيا رغما عن الله جل جلاله ورغما عن كتابه الكريم . وابن قبة متبحر في العلوم السلفية قد يذكر لك ما لا اعرفه لانه عميق ويحفظ اصول الحديث السني .
    فلهذا ارجو ان تحمله على الصحة والسلامة وتتفاعل معه ومع ادلته . وهذا من كريم اخلاقك وحسن تدينك .

    ولكن لو سألتي عن رأيي بصراحة في المعلومات التي ذكرتها هل هي صحيحة؟

    فاقول -بما انك اردت مني الصراحة والصدق المنجي- فاجوبتك ومعلوماتك كلها خطأ ولا يمكن حملها على الصحة واعطيك مثالا واحدا وقس عليه ولو اردت تفصيل الجواب عن الجميع لاحتاج الى موضوع اخر ودراسات متعددة .
    قلت : (صوم عاشوراء تعيرونا به كثيرا قال عنه الخوئي مقرا ومعترفا ان الاخبار الناهية عن صومه غير نقية السند والاخبار الآمرة بصومه سندها اصح هل هذي سنة نبوية نقلها أئمتك وتذعن ام ستكابر)

    الجواب: انا شخصيا اؤمن باستحباب صوم عاشوراء . واؤمن بكراهة صوم عاشوراء . وليس في ذلك لغز .
    لان المكروه صيام عاشوراء السنين القمرية الهجرية اي يوم العاشر من محرم . والمستحب هو عاشوراء اليهود اي يوم العاشر من شهر تشري وهو الشهر السابع من السنة العبرية الشمسية ذات النسيء . ونص الاستحباب فيه .
    ستقول من اين لك الدليل بهذا التفريق ؟
    فاجيب بكل ممنونية : النصوص قالت بلا ادنى شك ان النبي دخل اطراف المدينة يوم الثامن من ربيع الاول ، وحين دخل المدينة رأى ان اليهود يصومون في يوم الغفران ( كيبور) فقال انا اول بالصيام ( لكون الرسالة واحدة) . فصام ثاني يوم وصوله لان اليهود يصومون ليلة العاشر ويوم عاشوراء بتقويمهم الى غروب الشمس.
    لا اظنك تنفي هذا المعنى بعيدا عن النص الذي هو متوفر بحمد الله .
    وهنا نسأل انفسنا وانت فكر معنا هل يوم العاشر من ربيع الاول هو يوم عاشوراء الاسلامي اي العاشر من محرم الشهر القمري ؟ قطعا لا .
    وهل كره صيام يوم عاشوراء اليهودي في ١٠ ربيع الاول قطعا لا . لان نص كراهة صيام عاشوراء من محرم. وهذا يوم فرحت به ال ابي سفيان بقتل الحسين ع . فهل قتل الحسين في يوم العاشر من محرم ام العاشر من ربيع الاول هداك الله .
    فاذن اليوم المستحب هو اليهودي وهو غير المكروه هو الاسلامي العاشر من شهر محرم .
    فانحل الامر الذي داخلك فيه سوء فهم وعدم تدقيق في النصوص فيسقط كل نقدك . وبقي للاسف ان اتباع ابن اكلة الاكباد لازالوا لهذا اليوم يفرحون يوم العاشر من محرم لقتل ابن بنت رسول الله ص ضد الدين واعتبار ان الحاكم الفاجر هو امام مفترض الطاعة وقتل من رفض طاعة الفاجر يوم عيد ويصام كما صام رسول الله في عيد الكيبور .

    فهذا واحد من اشكالتك بينت الان نوع الاشتباه فيه وفي حجمه . فقس البقية عليه فكلها على هذا المنوال .. اشكالات خطأ تخلط الحابل بالنابل كما يقول مثلنا العربي .




    تعليق


    • #17
      عزيزي ابن سيرين اشكرك ان اجبت باخطاء متراكمة وسوف اجيبك عنها كلها بحمد الله . فارجو ان تنتظرني .
      الحقيقة انا مسرور بصراحتك ونقل الاخطاء حتى اصحح لك معلوماتك قربة الى الله .

      ولكن اريد تذكيرك بشيء جوهري وهو ان وصف اهل السنة والجماعة هو وصف لاهل سنة معاوية او سنة الشيخين كما وصفهم معاوية ، المغايرة لسنة رسول الله ص ولا علاقة له من قريب او بعيد بسنة الرسول ص . فاساس قولك بانكم تمثلون سنة رسول الله يدل على انك لا تدري اصول المذهب السني المبني على مخالفة سنة رسول الله ونبذه ولهذا عليك ان تتعب نفسك لتعرف نفسك لمن تنتمي ومنْ هو اول من نطق بسنة الشيخين؟ ولماذا رفضها علي ع ؟ وكيف ارجعها معاوية بعد استشهاد امير المؤمنين علي عليه السلام ولماذا ؟ وكيف تحولت في زمن المتوكل الى سنة معاوية؟ .
      ثم قلت لك سل علماء الحديث السنة عن الاحاديث الصحيحة غير المكررة . ووضعت لك شرط الصحة وعدم التكرار وانت تاتيني باوراق الكذاب عبد الله ابن احمد بن حنبل المكذوبة على ابيه والتي لا يعتمدها علماء السنة لكثرة الكذب وقد اتُهم الكتاب بانه مزور لكثرة ما فيه من فضائل اعدائهم اهل البيت ع . المهم هذا ليس الجواب وسافصل لك الجواب لترتفع قليلا عن المعلومات المعلبة. وعليك ان تعيد التفكير بالتكليف ومتطلباته لترى تكليفك من عند الله .

      تعليق


      • #18
        عزيزي ابن سيرين اشكر لك تحملي

        لابد ان نحدد الكثير من مصطلحات البحث حتى يكون البحث بين العقلاء .

        اريد منك ان تحدد لي معنى ( سنة رسول الله ص) ؟

        هل هي احاديث الكتب عن الرسول ص ؟

        ام هي : قول وفعل وتقرير رسول الله ص ؟

        ارجو ان لا تتوهم بان كتب الحديث عند المسلمين تمثل السنة او تعبر عنها . فهذا خلط بين الدال والمدلول.
        لهذا ارجو منك ان تحدد لي معنى مصطلح : سنة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم .

        تعليق


        • #19
          لله درك يا شعيبُ
          أوجزت لكن لاتَ عيبُ

          علم وحجة ذي حِجا -
          فإذا هما سُحُبُ وصَوبُ

          وقد ادَّرعتَ حصينةً
          والدرعُ أمنعُ منه قلبُ


          تعليق


          • #20
            لعلی اضیف حاشیة علی ما ذکره العلامة المنار حفظه الله
            قد لا یعرف اخونا ابن سیرین ان محمد بن سیرین الذی تسمیت باسمه بصری ناصبی
            فالبصریون منحرفون عن امير المؤمنين ع
            قال احمد ابن ابى خيثمة فى تاريخه سمعت يحيى ابن معين يقول :كان على ابن المدينى اذا قدم علينا اظهر السنة واذا ورد الى البصرة اظهر التشيع .قال الذهبى فى الميزان فى ترجمة ابن المدينى
            :كان يظهر ذلك بالبصرة ليؤلفهم على حب على فانهم عثمانية“

            فالتشيع هو حب على , و السنة ضده

            روى مسلم في مقدمة صحيحه، فقال: حدثنا أبو جعفر محمد بن الصَّبَّاح، حدثنا إسماعيل بن زكرياء، عن عاصم الأحول، عن ابن سيرين قال: (لم يكونوا يسألون عن الإسناد، فلما وقعت الفتنة، قالوا: سَمُّوا لنا رجالكم، فينظر إلى أهل السنة فيؤخذ حديثهم، وينظر إلى أهل البدع فلا يؤخذ حديثهم)
            و هؤلاء القائلون سموا رجالكم هم العثمانية

            و النص واضح فی ان اساس الجرح و التعدیل سیاسی لا علمی
            و دولی لا دلیلی
            و يقول ابن حجر في التهذيب في ترجمة الناصبي لمازة بن زَبَّارة الازدي البصري ( 8 / 458 ): " قد كنتُ أستشكل توثيقهم الناصبي غالباً وتوهينهم الشيعي مطلقاً، ولا سيما أن عليّاً ورد في حقه: لا يحبه إلا مؤمن، ولا يبغضه إلا منافق ".
            فتبین ان اهل السنة الذین ذکرهم ابن سیرین هم النواصب
            التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 11-24-2018, 06:53 PM.

            تعليق


            • #21
              [QUOTE=المنار;n2600]

              اريد منك ان تحدد لي معنى ( سنة رسول الله ص) ؟

              هل هي احاديث الكتب عن الرسول ص ؟

              ام هي : قول وفعل وتقرير رسول الله ص ؟

              QUOTE]

              منتظر من الزميل المكرم ان يحدد معنى سنة رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ، حتى نتفاهم حول الموضوع لاننا نتكلم بما هو خارج عن الموضوع كما يبدو ، حيث ان ادعاء الاخ ابن سيرين ان سنة رسول الله عندهم فقط وغيرهم لا يملك .
              فهل سنة رسول الله هي الكذب عليه فهناك عشرات الوف الاحاديث المكذوبة فهل هذه سنة رسول الله ص .
              وقد اجاب بجواب عن الكافي اغرب من الخيال . مما لا يصح ان يُدعى ان المحاور ملم بموضوعه اطلاقا .

              تعليق


              • #22
                ایة التطهیر
                لا نرید ان یتشتت البحث و یمکن فتح موضوع اخر عن قضیة ایة التطهیر التی لم یبحث اخونا دلالتها اصلا
                فالارادة فیها هل هی تکوینیة تثبت العصمة كما یقول الشیعة ام تشریعیة کما یقول المتسننة فیکون الله سبحانه امرا و مامورا و هو ما لا یقوله عاقل
                و ” البیت “ هل هو بیت النبوة ام بیت الزوجات اللاتی لم یکن یجمعهن بیت واحد بل ” بیوت “
                ” فقرن فی بیوتکن “
                ومامعنی الحاق اصحاب الکساء ببیت الزوجات ؟
                فنحن ابناء المنطق و الدلیل لا التعصب المذهبی
                و الموضوع الذی فتحه اخونا اولا مهم جدا و یمکن ان نبحث فیه شهور ..
                فقد صار التراث الرواٸی الاموی الذی یصر اهل السنة علی تصحیحه وفق معاییر حشویة سببا للطعن فی رسول الله ص و التشکیك فی الرسالة
                و ماذا ینتظر من تراث تاسس علی توثیق النواصب الامویین ؟
                کنت اتابع حوار بین متنصر حاقد و بین شیخ سنی و لا ادری ایهما احمق من الاخر .و کانت اهم حجج النصرانی فی الطعن فی نبینا صلی الله علیه و اله روایات البخاری عن سحر النبی ص و نحوه و کان الشیخ السلفی یقر بان رسول الله ص سحر و لا مشکلة فهو مع ذلك معصوم ؟
                فلنبحث قضیة توثیق السنة و ننتظر تفاعل الاخ ابن سیرین مع طرح العلامة المنار حفظه الله

                تعليق


                • #23
                  حدیث السحر
                  فلیتامل الاخ ابن سیرین مصیبة حدیث السحر
                  فاننا اذا عرضناه علی القران وجدنا انه قول کفار قریش اعداء رسول الله ص
                  «إِذْ يَقُولُ الظَّالِمُونَ إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا رَجُلًا مَسْحُورًا» الإسراء (47/48)
                  يقول الفقيه الحنفى «أبوبكر الجصاص» عن حديث سحر الرسول الذى أخرجه البخارى ومسلم: «ومثل هذه الأخبار من وضع الملحدين تلعبا بالحشو الطغام» أحكام القرآن (1/49)
                  فهل ما عندکم السنة الصحیحة ام اکاذیب الملاحدة ؟
                  و لا عجب فان من یعظمون ابن الدجال لیسوا الا ملاحدة او حشو طغام

                  تعليق


                  • #24
                    السلام عليكم ورحمة الله

                    في انتظار زميلنا ان يبين لنا معنى السنة عنده . حتى نجيبه على سؤاله واشكاله .
                    فلا باس ان نجيب الزميل على بعض ما سطره . وهذا جواب اول فقرة من كلامه :

                    صديقي المحترم
                    ​قلت :
                    اولا: عدد الأحاديث عند فقط مسند احمد حوالي ثلاثون الف حديث اضف معنا صحيح البخاري تزيد وتربوا على الثلاثين الف فكيف اذا اضفنا مسند البزار او النسائي او ابوداود او الترمذي الخ


                    أقول: جوابك هذا يدل على استعجالك في الجواب دون فهم المعلومة.

                    أولًا: انتم تتشدقون بالصحيح، فعليك التزام ما التزموا، وهو أن غير الصحيح خارج السنة؛ لأنه محتمل أن لا يكون صادرًا عن الرسول صلى الله عليه وآله. ومحتمل الوضع لا يدخل في سنة رسول الله صلى الله عليه وآله ( مع العلم ان اقل من 50% من الصحيح غير معارض والتعارض طعن). فهذا على معيار اهل السنة. فأنت مضيع البوصلة وقد سرت في طريق بعيد عن طريق أهل السنة الجماعة. فلو حسبت الصحاح لما أتيت بما لا يعتمد مثل عمل الكذاب الذي كذب على أبيه وهو المجسم عبد الله بن أحمد بن حنبل الخراساني مولاهم. ثم هل كله عن رسول الله صلى الله عليه وآله؟ إذا قلت: نعم، فانت غير قارئ له.

                    ثانيًا: شرطت عليك الشرط العقلائي، وهو اعتماد غير المكرر .
                    وأنت نسيت هذا الشرط كليا. ولم تفهم معناه ولم تدرك أهميته للأسف! وهذا جعلني أشك انك نفسك محمد بن سيرين الذي حاورنا في شبكة هجر، وأن تجد محاورا لم يتطور بعد عشر سنين من الحوار فأمر غريب.. إن الجمود على نفس المستوى من الضعف الادراكي مشكل جدا. ولهذا يلزمني جملة كلامية لبيان أهمية هذا الشرط :
                    إن اعتماد المتكرر في العدد يعني اعتماد الوهم لان المكرر لا يعد في الحقيقة. وإلا لقلنا بان حديث الرسول ص بالملايين وهي مكررات. وهذا معروف، فإذا أضفنا أن بعضهم يرى أن السنة هي الحديث والحديث عندهم يشمل الأثر والتراجم فسيصبح الأمر متجاوزا الملايين، والحال أن كله وهم في وهم، لان السنة هي غير الحديث والحديث الحاكي عن السنة هو ما كان منسوبا للرسول صلى الله عليه وآله قولا أو فعلا أو تقريرا فقط, ولا يدخل الموقوف ولا الترجمة ولا الشروح وهي أغلب ما في كتب الحديث .
                    ثم إن أوائل المحدثين من أهل السنة لم يكن همهم بيان التكاليف وإنما بيان الفضائل والمثالب المصنّعة لان الحديث بعد أن كان ممنوعا عند أهل السنة فتحه معاوية بشروط سياسية هو شتم معارضته وجعلها على لسان الرسول، فأغلب حديث الرسول ص عند السنة ليس في الإلزاميات. نعم فجأة ظهرت أحاديث الفقه والعقيدة الصحيحة والمزورة في العهد العباسي حيث ظهرت حركة قلب الاسانيد فاذا بنصوص احاديث اهل البيت نفسها مروية من طريق اخر بقلب الاسناد وهذا باعتراف محققيهم!. فهل من الصدفة ظهور ذلك بعد خمسين سنة من العهد العباسي؟ وهل من الصدفة تطابق النص بين أحاديث منسوبة لأبي هريرة وبين أحاديث صدرت من ائمة اهل البيت عليهم السلام؟، بل عثرت على أحاديث منسوبة لأبي هريرة وهي نصًا لم تصدر إلا من الإمام الرضا عليه السلام المستشهد سنة 202 هـ، فقد كان شطار النساخين يقلبون أسانيد احاديث أهل البيت عليهم السلام وينسبونها لصحابة، مثل: عبد الله بن عباس وأبي هريرة والسيدة عائشة وغيرهم؟ ولو فكر من به مسكة من عقل وورع في الدين، وسأل إذا كان الخليفة الاموي عبد الملك بن مروان جمع علماء أهل السنة والجماعة ليعرف حدود الحج وأحكامه فلم يعرفوا، فكيف ظهرت نفس أحكام أهل البيت عليهم السلام على لسان غيرهم في زمن هارون الرشيد ومن بعده؟ هذه قضية فوق عقول المحدثين وأرباب الاعتقاد عند أهل جماعة معاوية وسنته. لهذا فإن هذا الكلام كالألغاز عندهم ويجيبون بأجوبة طمطمانية خارجة عن الموضوع وبطرق لا أخلاق فيها ولا علاقة لها بالدعوى ودليلها.
                    فإذن علينا تحديد الصحيح المضبوط وغير المكرر ويمكن أن نضيف إليه شرطا يفرضه الدين والعقل وهو الإجماع بين الحديث الشيعي والسني ولا يخافن أنصار معاوية من هذا الشرط فان الكثير من الحديث السني مسروق من أهل البيت بقلب الإسناد. إذ إن هناك تطابقا لا نبالغ إذا قلنا إنه يبلغ أكثر من 90% فهذا الشرط وإن ضيّق قليلا لكنه يبقي الكثير

                    ​​​​​​
                    التعديل الأخير تم بواسطة المنار; الساعة 11-26-2018, 10:03 PM.

                    تعليق


                    • #25
                      ​السلام عليكم ورحمة الله
                      نكمل جواب ما تفضل به صديقنا المحترم محمد بن سيرين فنجيب ونقول:

                      قلت:
                      ثانيا: عدد أحاديث النبي في الكافي 92 حديثًا ومجموع أحاديث الكافي 16 الف حديث ثلثي الكتاب مضعّف كما تعلم من المجلسي والبهبودي وغيرهم(نعم! ستقول المضعف عندنا يأخذ به بعض علمائنا ويتركه آخرون) المهم انه مرجوح بلا مرجح على اقل تقدير


                      أقول: يا عزيزي عندك مشكلة في التلقي بلا تمحيص.
                      ادعائك أن في الكافي 92 حديثًا بعد بياني لعدد الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وآله في الكافي هو ورطة لا تحسد عليها. إن الرقم الذي ذكرته مضحك جدا.
                      لقد حاولت أن أعطيك نموذجًا فإنني قدرت أن أقل جزء من الكافي روي فيه عن رسول الله هو الجزء الثاني منه.
                      فأجريت بحثًا في الجزء الثاني فكان كما يلي:
                      قال رسول الله ص = 319 مرة
                      فقال رسول الله = 25 مرة
                      وقال رسول الله = 11 مرة
                      قال النبي = 24 مرة
                      ولم أكمل بقية البحث بما أمر رسول الله أو النبي، ونهى رسول الله أو النبي أو نبي الله، وما شابه ذلك من صيغ الحديث عن الرسول صلى الله عليه وآله. والمجموع إلى الان حوالي ٣٥٥ حديثًا عن الرسول.
                      هذا في مجلد واحد وهو الجزء 2 من الكافي فيه من الرواية أكثر مما قلت بكثير. فكيف بالبقية ؟!
                      فيا عزيزي لا تثق بما هو نتاج الكذب السياسي الطائفي.
                      والأعداد كما قلت لك، وقد كان عندي بحث في الموضوع لكن للأسف وضعته في جهاز فتلف الهاردسك ولم يستطع الخبراء ارجاعه لأن ( البوت) قد تلف. وذكرت لك الأرقام من الذاكرة. ولم أعد الموضوع بالبحث مرة أخرى لأنني وجدت البحث ( السيرچ) يكفي عن التتبع حديثًا حديثًا حتى لو كان فيه نسبة خطأ 10%، فلماذا نعيد للبحث. وسوف أحاول أن أضع صور الصفحات التي صورتها وفيها أرقام السيرچ.
                      بالمناسبة فان قاضي الموصل السكوني له في الكافي حوالي 800 رواية وهو ملتزم بذكر ما يذكره الإمام عن رسول الله صلى الله عليه وآله فكل أحاديثه تقريبًا عن رسول الله بطريق الإمام الصادق ع وفي بعض رواياته أكثر من حديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله. وهو بسند معروف عن الامام جعفر بن محمد عن أبيه الباقر عن أبيه زين العابدين عن أبيه الحسين الشهيد عن أبيه أمير المؤمنين علي بن ابي طالب أو عن جده رسول الله صلى الله عليه وآله مباشرة. فروايات السكوني وحدها تنسف ما ذكرته أنت! فتأمل هداك الله.

                      نأتي الان إلى قولك:
                      (ومجموع احاديث الكافي 16 الف حديث ثلثي الكتاب مضعّف كما تعلم من المجلسي والبهبودي وغيرهم(نعم! ستقول المضعف عندنا يأخذ به بعض علمائنا ويتركه آخرون) المهم انه مرجوح بلا مرجح على اقل تقدير)

                      أقول: نعم صحيح أن روايات الكافي حوالي 16199 حديثا، وهذا من دون التخريج بقوله وعن فلان: (مثله). فهذا لم يُرقم وهو كثير جدًا قد يناهز العدد الأصلي أو لنقل نصفه تقريبا. وهذا غير معدود أصلًا.

                      وأما مسألة تضعيف الكافي فلا تنفع السلفية وهم يطنطنون بها!، ونجيب:

                      أولًا: نحن نقول ونؤكد القول: بأن أحاديثنا قابلة للاجتهاد. ومن أظلم ممن يقول إن كل الحديث صحيح كاشف عن السنة ومراد الشريعة، كما فعل أنصار السلاطين الفجار بادعائهم الصحيح وكتابته.

                      ثانيًا: إن اجتهاد أي مجتهد في السند لا يلزم مجتهدًا آخر. فحتى اجتهاد صاحب الكتاب لا يلزم بقية المجتهدين، فإن الكليني والصدوق (رحمهما الله) نصّا على كتابهما بصحة الإسناد، بل قال الصدوق: إنه مما يتعبد بهذه الأحاديث بينه وبين الله. والطوسي أخبر أنه نقى الأحاديث تنقية دقيقة.
                      وهذه كلها اجتهادات من أصحابها لا تلزم المجتهدين.

                      ثالثًا: هناك مبان عند الفقيه يجب أن يحققها قبل الدخول للحكم على الصحة. وبعد تحقيق المباني يبدأ بفرز الأحاديث وفق مبانيه هو. فيجب أن يحدد حجية الظن وحجية خبر الواحد وأساليب إثبات الصدور. واختيار الطرق المعروفة بتصحيح خبر الثقة أو وثاقة الصدور. وهل الشهادة بالوثاقة على نحو البينة؟ أم يجوز الاجتهاد واعتماد القرائن؟. وهكذا إلى عشرات المباحث الفقهية والأصولية الفرعية التي تحدد معايير التصحيح. فلهذا ترى بعضهم يرى أن كل ما في الكافي صحيح كالاخباريين وغيرهم، وبالمقابل نجد من يقول إن كل ما في كتب الأحاديث ظني الصدور؛ لأن خبر الثقة ظني الصحة وليس قطعيًا. فلهذا يجري قاعدة منجزية العلم الإجمالي؛ لوجود علم إجمالي قطعي بصدور أحكام من المعصوم في هذا الكم من الأحاديث فيجري عليها قواعد التعارض كما ذهب السيد محمد الروحاني رحمه الله من المعاصرين، وكما ذهب السيد حيدر الاملي من الاخباريين السابقين. ونرى قسمًا من الفقهاء يقولون بحجية خبر الثقة للجعل. بينما هناك من يقول إن المسلك العقلائي هو اعتماد العلم والعلمي فكل ما يقبل به العلم يقبل شرعًا. فلهذا قسم ضيّق حجية الاحاديث، وقسم وسع؛ فلا يوجد نمط واحد في الأحكام على الصحة حتى تستند اليها.
                      وعليه ها أنت ترى أن ما استندت إليه هو لعب خارج الملعب!.

                      رابعًا: يجب على أي مجتهد أن يثبت أن الروايات المروية عن رسول الله صلى الله عليه وآله بالخصوص في كتب أحاديث الشيعة ضعيفة؛ ليقول بان أحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله عندي ضعيفة حتى نناقشه. ولا يوجد احد قال ذلك من المحدثين والاصوليين.

                      خامسًا: على المخالف أن يستدل بما أجمع عليه الشيعة في تضعيف اتجاه معيّن خصوصا أحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله في كتب الشيعة. لا أن يستند لرأي لا يؤخذ به حتى لو صدر من الأجلاء عندهم. فهناك خلل منهجي في الاستدلال علينا بما لا نعتمده وإلّا فإن تلك إذًا قسمة ضيزى!.

                      سادسًا: إن الضعف لا يدل على نفي الصدور فهذا مجازفة وتقوّل على المعصوم لا يفعله إلا من لا دين له ولا تمنعه التقوى من الافتئات على المعصوم، وهكذا صنع اليهود والنصارى الذين كذبوا على الانبياء.

                      سابعًا: تدعي يا عزيزي أن وجود أحاديث عن الرسول في كتب الشيعة إذا لم تكن ضعيفة فهي ضعيفة ولو عمل بها جمهور الفقهاء لأنها ترجيح بلا مرجع.

                      أقول: لو كنت تعرف معنى الترجيح ومعنى المرجح لما قلت هذا؛ لأن نفس عمل الأصحاب مرجح كاشف عن الثقة بصدور الحكم.
                      وما صرفك عن الانتباه لهذا وجود الخلل عندكم في أساس التشريع والطاعة، حتى لم يعد لها من قيمة واقعًا.

                      إن اساس التشريع هو التكليف ووجوب الخروج من عهدته.
                      هذا لا يوجد عند ائمة أهل السنة القدماء من القرن الأول إلى الرابع، بل قالوا ما هو أشنع! حيث نفوا الاستطاعة واعتقدوا معقولية التكليف بغير المقدور وبالمستحيل؛ مما يعني أنه تكليف من الله غير واجب الأداء أصلا.
                      فما سطرته بالجملة المشار إليها إنما هو مبني على الفكر السني الذي لا يوجب الطاعة لله فضلًا عن الاحتياط للخروج من عهدة التكليف الذي وصفه بعض فقهاء أهل السنة بانه قبيح ومؤنة زائدة؛ لأن عدم التكليف هو الاصل!.
                      فراجع كتب الأصول العالية عند أهل السنة فإن بعضهم يقول بذلك، بل عليه أغلبهم!. فراجع قولهم في الحسن والقبح العقليين ستجد ما يهول العاقل كما طرحه القوشجي الحنفي في الرد على شرح تجريد الاعتقاد للخواجة الطوسي.
                      أما شيعة أهل البيت عليهم السلام فعلى ما ثبت عقلًا أنّ المنعم يستحق الشكر واداء حق المنعم واجب عقلا ، وهي العبودية وهذا الاستحقاق من الواجبات العقلية لحسنها الذاتي وقبح مضادها.
                      لا بد من التيقن من الخروج من عهدة التكليف بعد أن تأكدنا إجمالا من صدور التكليف الذي له محتملات عديدة؛ وعليه لا بد من الاحتياط بعد التأكد من التكليف، وإذا لم نعلم بصدور التكليف فلا نلتزم الاحتياط. نعم إذا شككنا بالمكلف به كما أشرنا أعلاه فيلزمنا الاحتياط للخروج من عهدة التكليف.

                      ناتي لبقية الفقرات التي طرحتها
                      التعديل الأخير تم بواسطة المنار; الساعة 12-07-2018, 11:41 AM.

                      تعليق


                      • #26
                        غرق الضلال ببحرك الزخار
                        فافخر علی الاقران کل فخار

                        بنظرتی المتواضعة فی مشکلة الحدیث السنی. فالی جانب قضیة قلب الاسانید نلاحط اعتماد روایات وضاعین من الصحابة و التابعین
                        فنجد البخاری یخرج حدیث ابن النابغة ” ان ال ابی طالب لیسوا لی باولیاء “ و هی من روایة ناصبی ” قیس بن ابی حازم “
                        فهذه کذبةسیاسیة فجة
                        و اعرض عن خبر الغدیر و هو اصح حدیث علی وجه الارض
                        و نلاحظ اعتماد روایات عروة الناصبی
                        و روایاته فی السیرة خدمات لاعداء الرسالة
                        فهو راوی حدیث السحر
                        و حدیث بدء الوحی
                        و روایات عاٸشة فیها نظر فخبر موت النبی ص بین سحرها و نحرها مثلا کذبته ام سلمة رحمها الله
                        و نلاحظ روایات ابی هریرة الملقب عندهم بروایة الاسلام
                        و قد صارت روایاته عن کعب الاحبار من السنة المحمدیة
                        کما فی حدیث خلق التربة الذی جزم البخاری بانه عن کعب لا عن النبی ص کما فی صحیح مسلم
                        و بعد مجٸ المتوکل انفجرت احادیث التجسیم بصورة مریبة
                        و نلاحظ اخیرا لا اخرا انس و اکاذیبه او اکاذیب النواصب عنه فی خصوصیات رسول الله ص و قضیة سمل اعین العرنیین
                        و روایته فی عدم الجهر بالبسملة خلافا لمذهب علی ع و اهل البیت
                        و ذهب ابن حجر الی ان انس نسی حکم المسإلة کما روی عنه
                        قال فی الفتح , في "باب ما يقول بعد التكبير" :
                        (وَإِذَا اِنْتَهَى الْبَحْث إِلَى أَنَّ مُحَصَّل حَدِيث أَنَس نَفْيُ الْجَهْر بِالْبَسْمَلَةِ عَلَى مَا ظَهَرَ مِنْ طَرِيقِ الْجَمْعِ بَيْنَ مُخْتَلَفِ الرِّوَايَاتِ عَنْهُ فَمَتَى وُجِدَتْ رِوَايَة فِيهَا إِثْبَات الْجَهْر قُدِّمَتْ عَلَى نَفْيِهِ ، لِمُجَرَّد تَقْدِيم رِوَايَة الْمُثْبِت عَلَى النَّافِي ؛ لِأَنَّ أَنَسًا يَبْعُدُ جِدًّا أَنْ يَصْحَبَ اَلنَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - مُدَّةَ عَشْرِ سِنِينَ ثُمَّ يَصْحَبُ أَبَا بَكْر وَعُمَر وَعُثْمَان خَمْسًا وَعِشْرِينَ سَنَةً فَلَمْ يَسْمَعْ مِنْهُمْ الْجَهْر بِهَا فِي صَلَاةٍ وَاحِدَةٍ ، بَلْ لِكَوْنِ أَنَسٍ اِعْتَرَفَ بِأَنَّهُ لَا يَحْفَظُ هَذَا الْحُكْمَ كَأَنَّهُ لِبُعْدِ عَهْدِهِ بِهِ ، ثُمَّ تَذَكَّرَ مِنْهُ الْجَزْم بِالِافْتِتَاحِ بِالْحَمْدُ جَهْرًا وَلَمْ يَسْتَحْضِرْ الْجَهْر بِالْبَسْمَلَةِ ، فَيَتَعَيَّنُ الْأَخْذ بِحَدِيث مَنْ أَثْبَتَ الْجَهْر)
                        و العمل بالخبر یرجح صحته حتی لو ضعف سنده
                        و نجدالکلینی رحمه الله ینص علی انه سیذکر السنن التی علیها العمل
                        و عند اهل السنة نجد ان العمل بالحدیث قید فی الاخذ به

                        نقل القاضي عياض في "ترتيب المدارك" (1/45) :" قال مالك: وقد كان رجال من أهل العلم من التابعين يحدثون بالأحاديث ، وتبلغهم عن غيرهم ، فيقولون : ما نجهل هذا ؛ ولكن مضى العمل على غيره ". انتهى .
                        وقال ابن رجب في رسالته "فضل علم السلف على علم الخلف" (ص83) :"فأما الأئمة وفقهاء أهل الحديث : فإنهم يتبعون الحديث الصحيح حيث كان ، إذا كان معمولا به عند الصحابة ومن بعدهم ، أو عند طائفة منهم .
                        فأما ما اتفق على تركه : فلا يجوز العمل به ، لأنهم ما تركوه إلا على علم أنه لا يعمل به ".

                        و التوثیق اجتهاد و حدس من الرجالی وفق مبانیه و لا یجب تقلیده فیه
                        بل یبقی باب الاجتهاد مفتوحا فی تقییم الرواة
                        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 11-30-2018, 04:28 PM.

                        تعليق


                        • #27
                          اين صديقنا محمد بن سيرين ؟

                          تعليق


                          • #28
                            کان ینبغی علی ابن سیرین ان یواصل الحوار و علی الاقل لیعتذر عن الاکذوبة التی نقلها و ردها العلامة المنار
                            علی ای حال احب تعمیق البحث المهم
                            فی عصرنا اصبحت کتب الحدیث محل نظر من کثیرین فی ظل اشتعال تحدیات الحداثة و المد اللادینی
                            و هناك من الافاضل من دفعته الغیرة علی الدین الی التشدد المفرط فی قبول الاخبار و هدم حجیة خبر الواحد مطلقا و التشکیك فی المنطق السندی ..لاحظ مثلاً دراسات الشیخ الفاضل حیدر حب الله
                            و لاغبار علی ضرورة حریة البحث العلمی لنکشف عن الواقع و الحقیقة
                            و قد تعالت الاصوات للتمسك بالقران العظیم و حسب مع ان اللادینیة و الکنیسة تطعن فی تواتر القران و سلامته من الخرافة والاساطیر بمعاییر تشبه احیانا معاییر البعض فی رفض ما تضمنته کتب الحدیث
                            وفی المقابل نجد حالة عند البعض من عودة النزعة الاخباریة
                            و قناعتی ان القاعدة التی قررها اٸمة العترة الطاهرة ع بعرض الاخبار علی الکتاب هی المفزع
                            فتصور العبد الفقیر ان السنة فی طول القران لا فی عرضه
                            لذا کان الباقر علیه السلام یقول
                            اذا سالتمونی عن شٸ فسلونی من کتاب الله
                            و قد التفت لذلك بعض الافاضل و صنف کتابا بعنوان ” تمسك العترة الطاهرة بالقران “ و قدم له العلامة السبحانی
                            و فیه استقراء غیر تام لنماذج من استدلالات الصادقین بالقران و استنباطاتهم الفریدة
                            و الامر اعمق من ذلك
                            فالقران و هو سند الرسالة و معجزتها الخالدة نص متعالی لا تنفذ دلالاته و لا تسبر اغواره و لا یحاط باسراره الا بتوفیق من الله
                            و اذا کنا نٶمن بان حقیقة المعنی لا یعلمها الا الراسخون علیهم السلام الاانهم فتحوا الباب للمٶمنین للخوض فی بحر القران الخضم لیقفوا علی کوة علی حقاٸق معانیه
                            و کلامهم متواتر فی ان القران هو المخرج
                            و قد سعوا الی ما سماه بعض المستشرقین ”دمقرطة العلم “ حین یقول الصادق ع .. انا لا نعد الرجل فقیها الا اذا کان محدثا
                            ای مفهما
                            فالسنة فی طول القران
                            و المنهج الصحیح فی تقییم الروایات هو المنهج الدراٸی لمن تتضلع من معین القران ممسکا بمختلف القراٸن الداخلیة و الخارجیة و منها اقوال الرجالیین التی اراها اراء حدسیة فی اغلبها
                            و کتب الرجال عند الشیعة کتب فهرسة
                            لان الشیعة اصحاب تصنیف و تدوین منذ زمن علی ع
                            و الحدیث ذو شجون

                            تعليق


                            • #29
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اعتذار شديد وطلب

                              اما الاعتذار للغياب فهو لسفر مفاجئ مهم وانتم مهمين عندي كذلك ولكنه سفر مؤجل ولم يتسنى لي بيانه هنا لكثرة انهماكي بإعداد ما اريده من السفر من فيزا ومن حاجيات وانشغالات

                              انا سوف ارد بكل تأكيد لكن قبل ان ارد هنا هل تحاوروني بتويتر حيث انه اسرع واشمل ومدعم بالصور والوثايق مع كامل احترامي للإدارة والمكان هنا انما هو طلب فقط ان رفضتم لابأس عندي ايضا ولكنه اكثر عملية ومواكبة للتطور

                              تعليق


                              • #30
                                من الصعب الرجوع إلى المواضيع القديمة في تويتر ، انظر إلى شبكة هجر مثلاً حيث يمكن الرجوع بسهولة إلى مواضيع كتبت في سنة تأسيسها.

                                تعليق

                                يعمل...
                                X