إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

خواطر غریب

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #16
    ان سر رفض اليهود للمسيح بن مريم عليه السلام هو أنه أخبر أن ملكوت الله سينزع من بني اسرائيل
    و أن المسيا لن يأتي من نسل داود ويقول لهم "فَمَادَامَ دَاوُدُ نَفْسُهُ يَدْعُوهُ الرَّبَّ "السيد" فَمِنْ أَيْنَ يَكُونُ ابْنَهُ؟ " مرقس 12: 37. ويقول لهم المسيح ايضا موضحا لهم أن هذا النبي لن يكون من نسل داود "فِيمَا يَقُولُ دَاوُدُ نَفْسُهُ فِي كِتَابِ الْمَزَامِيرِ: قَالَ الرَّبُّ لِرَبِّي “لسيدي” :اجْلِسْ عَنْ يَمِينِي حَتَّى أَضَعَ أَعْدَاءَكَ مَوْطِئاً لِقَدَمَيْكَ؟ إِذَنْ، دَاوُدُ يَدْعُوهُ رَبّاً فَكَيْفَ يَكُونُ ابْنَهُ؟" لوقا 20: 42-44.
    حاول بولس الصاق هذه النبؤة بالمسيح ابن مريم عليه السلام .. مع أن المسيح أخبرهم بأن المسيا القادم لن يكون من نسل داود .
    يقول النبي داود في سفر المزامير 1:110-6 "قال الرب (الله) لربي (لسيدي) اجلس عن يميني حتى اضع اعداءك موطئا لقدميك. يرسل الرب قضيب عزك من صهيون. تسلط في وسط اعدائك. شعبك منتدب في يوم قوتك في زينة مقدسة من رحم الفجر لك طل حداثتك اقسم الرب ولن يندم.انت كاهن الى الابد على رتبة ملكي صادق. الرب عن يمينك يحطم في يوم رجزه ملوكا. يدين بين الامم. ملأ جثثا ارضا واسعة سحق رؤوسها"
    فى سفر المزامير :
    فى الاصحاح 84 :
    4 طوبى للساكنين في بيتك ابدا يسبحونك.سلاه 5 طوبى لاناس عزهم بك.طرق بيتك في قلوبهم. 6 عابرين في وادي البكاء يصيرونه ينبوعا.ايضا ببركات يغطون مورة 7 يذهبون من قوة الى قوة.يرون قدام الله في صهيون 8 يا رب اله الجنود اسمع صلاتي واصغ يا اله يعقوب.سلاه
    يهنىء امام المسبحين الشعب المقيم فى الارض التى اختارها الرب لبيته
    و يهنىء كذلك كل الناس الذين يصعدون من كل الامم و الشعوب الى بيت الله لعبادته
    يقول الأستاذ عصام شكيب في دراسته المهمه(التوراة تتحدث عن بيت الله الحرام) :
    و يبدو واضحا انها البركة العالمية التى تحدث عنها سفر التكوين
    اختلف المفسرون فى ترجمة المقطع السادس و السابع
    و لاهميته سنشير الى اقتراحاتهم :
    منهم من ترجم ( بكا ) ب :
    -البكاء
    -شجر البلسم
    - الجفاف
    لكن كما يقول الباحث : بكة او بكا هى بيت الله يوجد فى بطن وادى الى يومنا , مثلما ذكر النص التوراتى تماما , يعبر الناس اليه ايضا من كل فج عميق
    .و سميت بكة لارتباطها بالبكاء خشية من الله و تضرعا اليه

    الى ان يقول : اما " يرون قدام الله فى صهيون " فقد ذكر براون و دريفر و بريكس ان صهيون تعنى : " المكان الجاف "
    و هى صفة بيت الله بمكة المكرمة
    رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ (37)
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 01-22-2020, 03:32 PM.

    تعليق


    • #17
      بين مكه و كربلاء
      قال تعالي(فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هذا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25)))(مريم ـ 22ـ25

      عن الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام) في تفسير قوله تعالى ((فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا)) (مريم ـ22)، حيث قال (عليه السلام): "خَرَجَت من دمشق حتى أتت كربلاء، فوضعته في موضع قبر الحسين (عليه السلام) ثم رجعت من ليلتها" تهذيب الأحكام / الشيخ الطوسي، ج6: ص73،
      وعن الإمام الكاظم (عليه السلام) في حوار له مع نصراني، إشارة الى موضوع الولادة المذكورة حيث سأل (عليه السلام)؛ النصراني قائلا: ".... والنهر الذي ولدت عليه مريم عيسى (عليهما السلام) هل تعرفه؟" قال: "لا"، قال: "هو الفرات وعليه شجر النخل والكرم..".الكافي/ الشيخ الكليني، ج1: ص480

      و قال رسول الله صلّى الله عليه وآله: إن الله تبارك وتعالى اختار من البلدان أربعةً فقال:


      ​(و التين والزيتونِ * وطُورِ سِينينَ * وهذا البلدِ الأمين)

      ، فالتين: المدينة، والزيتون: بيت المَقْدِس، وطور سينين: الكوفة، وهذا البلد الأمين: مكّة(الخصال للشيخ الصدوق 225 / ح 58.)
      ففي الايه الأولي ربط بين دار هجره النبي محمد صلي الله عليه و آله؛و بين هجره المسيح عليه السلام
      و في الايه الثانيه اشاره الي الكوفه دار هجره الوصي عليه السلام
      و النجف ايضا مرسي سفينه نوح(ع) ودار هجرته!
      يقول الشيخ المفيد قدس سره:
      إذا أتيت الكوفة فاغتسل قبل دخولها، فإنها حرم الله وحرم رسوله وحرم أمير المؤمنين صلوات الله عليهما، فإذا دخلتها فقل حين تدخلها:
      (بسم الله وبالله وفي سبيل الله وعلى ملة رسول الله صلى الله عليه وآله اللهم أنزلنا منزلا مباركا وأنت خير المنزلين)
      و هي عاصمه المهدي عجل الله فرجه الشريف
      الذي يبدأ ظهره في البلد الأمين حيث بعث رسول الله ص عند بيت الله الحرام حيث ولدعلي عليه السلام!

      قال الحسين عليه السلام لابن الحنفيه في مكه لما قرر المسير من مكه الي العراق:

      خفت أن يغتالني يزيد بن معاوية، فأكون الذي تستباح به حرمةُ هذا البيت» فقال محمّد: «فإنْ خفت ذلك فسر إلى اليمن، أو بعض نواحي البرّ فإنّك أمنع الناس به، ولا يقدر عليك أحد»، قال الحسين((عليه السلام)): «أنظر فيما قلت».

      ولمّا كان وقت السَحَر بلغه شخوصُه إلى العراق وكان يتوضّأ فبكى، وأسرع محمّد إلى أخيه فأخذ بزمام ناقته وقال له: «يا أخي، ألم تعدني فيما سألتك؟» قال الإمام((عليه السلام)): «بلى ولكنّي أتاني رسول الله((صلى الله عليه وآله)) بعد ما فارَقْتُك وقال لي: يا حسين، اُخرج فإنّ الله شاء أن يراك قتيلا»، فقال محمّد: فما معنى حملِ هؤلاء النساء والأطفال، وأنت خارج على مثل هذا الحال؟ فأجابه الإمام((عليه السلام)): «قد شاء الله أن يراهن سبايا»
      فهاجر الحسين عليه الي العراق كما هاجر ابوه الوصي عليهما السلام
      قصة الذبيح:
      فى سفر التكوين ( الاصحاح 22 ) :
      فاخذ ابراهيم حطب المحرقة ووضعه على اسحاق ابنه، واخذ بيده النار والسكين. فذهبا كلاهما معا. 7 وكلم اسحاق ابراهيم اباه وقال: «يا ابي!». فقال: «هانذا يا ابني». فقال: «هوذا النار والحطب، ولكن اين الخروف للمحرقة؟» 8 فقال ابراهيم: «الله يرى له الخروف للمحرقة يا ابني». فذهبا كلاهما معا.9 فلما اتيا الى الموضع الذي قال له الله، بنى هناك ابراهيم المذبح ورتب الحطب وربط اسحاق ابنه ووضعه على المذبح فوق الحطب. 10 ثم مد ابراهيم يده واخذ السكين ليذبح ابنه. 11 فناداه ملاك الرب من السماء وقال: «ابراهيم! ابراهيم!». فقال: «هانذا» 12 فقال: «لا تمد يدك الى الغلام ولا تفعل به شيئا، لاني الان علمت انك خائف الله، فلم تمسك ابنك وحيدك عني». 13 فرفع ابراهيم عينيه ونظر واذا كبش وراءه ممسكا في الغابة بقرنيه، فذهب ابراهيم واخذ الكبش واصعده محرقة عوضا عن ابنه. 14 فدعا ابراهيم اسم ذلك الموضع «يهوه يراه». حتى انه يقال اليوم: «في جبل الرب يرى».
      15 ونادى ملاك الرب ابراهيم ثانية من السماء 16 وقال: «بذاتي اقسمت يقول الرب، اني من اجل انك فعلت هذا الامر، ولم تمسك ابنك وحيدك، 17 اباركك مباركة، واكثر نسلك تكثيرا كنجوم السماء وكالرمل الذي على شاطئ البحر، ويرث نسلك باب اعدائه، 18 ويتبارك في نسلك جميع امم الارض، من اجل انك سمعت لقولي». 19 ثم رجع ابراهيم الى غلاميه، فقاموا وذهبوا معا الى بئر سبع. وسكن ابراهيم في بئر سبع.

      هذا النص يبين ان ابراهيم اجتاز ابتلاءات , فباركه الله و بارك نسله
      و جعل فى نسله بركة لجميع امم الارض

      و ان بيت ابراهيم كان فى " بئر سبع "
      و قول النص " و لم تمسك ابنك وحيدك "يتناسب مع اسماعيل الاكبر سنا من اسحق

      يقول الباحث عصام شكيب في دراسته(التوراة تتحدث عن بيت الله الحرام) :
      كيف يتبارك بابراهيم و نسله جميع امم الارض و شعوبها , و لم يتبارك فيه حتى اقرب الناس اليه , زوجته و ابنه البكر اسماعيل
      و لم يكن لهم من هذه البركة سوى الطرد و الاقصاء و التيه فى برية بئر سبع؟!)

      و التوراه تذكرانتقال يعقوب و ابناءه من " بئر سبع " الى مصر (سفر التكوين : الاصحاح 46 )
      و بئر سبع هى بئر زمزم التي كان يسكن عندها نسل ابراهيم الذين لم يرحلوا الى مصر
      و زمزم كانت تسمى "شباعة "(النهاية لابن الاثير 2\441)

      *قال المحقق السيد سامي البدري:
      بئر زمزم) ذكر العالم اليهودي ابن عزرا (ت 1092، 1167) وهو أحد مفسري اليهود المشهورين ان (بئر لَحِي روئي) ( באר לחי רואי ) هي بئر زمزم ، أقول : واللفظ العبري يعني حرفيّاً (بئر جديدة شوهدت) غير انّ المترجمين أبقوها في النسخة العربية كما هي دون ترجمة .
      (السيره النبويه )
      و لم يذبح ابراهيم ابنه ؛(و فديناه بذبح عظيم)
      و كان هذا الذبح الحسين عليه السلام
      وذلك أن إبراهيم (عليه السلام) كان يتمنى ذبح ولده إسماعيل فعلاً حتى ينال أرفع الدرجات في طاعة الله، ويصيبه من الجزع ما يصيب الأب على ولده، فأوحى الله عز وجل إليه: أن هناك من ينتمي إلى أمة محمد سيقتل ولدك الحسين (عليه السلام) ويذبحه كما يذبح الكبش، فجزع إبراهيم (عليه السلام) لسماع هذا الخبر، فأوحى الله عز وجل إليه: يا إبراهيم قد فديت جزعك على ابنك إسماعيل لو ذبحته بيدك بجزعك على الحسين وقتله، وأوجبت لك أرفع درجات أهل الثواب على المصائب. فذلك هو قول الله عز وجل: (وفديناه بذبح عظيم). انظر الخصال للصدوق ص 59.
      و معني مكه (مكورابا). :بيت الرب
      اما لفظ كربلاء فاصله اما كرب ايل و معناه مقرب من الله او كربائيل و الثاني ورد في سجلات التجاره الاشوريه و معناه:قربان الله
      قالت​​​ زينب عليها السلام :اللهم تقبل منا

      هذا القربان!
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة اليوم, 02:19 PM.

      تعليق


      • #18
        فلسفه الالم

        في ظاهره الإلحاد وراء الاكنه ما وراءها
        جمعني حوار مع أحد الملحدين الجدد
        قال لي :
        ((اعلم ان الشيعة و المتصوفة و كل المذاهب الأخرى التي يكفرها السنة هي نسخ اجمل من الاسلام... هذا رأيي بصدق
        فأنا لا أختزل الإسلام في الوهابية كما تتوقع..... بل ارى ان السلفية متناغمة اكثر مع القران
        القران لا اجد اي روحانية فيه.... قصص متناثرة وعيد و ترغيب فقط
        و دائما تذكير بالعذاب و الحرق..... و فقط
        و الله دائما تحس انه غضبان من كل شيئ.... لا يحب شيئا ابدا... فقط المؤمنين بمحمد و المصلين عليه... لأنه هو ايضا يحبه ؛ما اقصد بالروحانية هو بعض الحلول لمشاكل ال human condition من وحدة و الم و ملل و فراغ
        القران في ناحية اخرى تماما... لا يفكر في هذه المسائل... فقط غنائم و حساب و عقاب.... المسيحيون يقولون ان الله ابونا و يحبنا...... حتى الكفار منا
        اله القران يكره الكل و لا يهدي الضالين الكفار و يمقتهم و يمكر لهم


        مشاكل ما بعد الحداثة في واد و كلام القران في واد اخر)))انتهي!
        و كنت اضرب كفا علي كف و انا اقراه!
        فهذه للاسف هي النسخه الرديئة من الاسلام التي يطرحها الوهابيه
        و هذا الذي الحد يبحث عن الروحانيه فعل وجدها في الإلحاد ؟و هل تأمل لماذا لا زال يفتقدها و لماذا كل انسان ينشدها ؟
        كما يكشف الطرح أن مشكله الإلحاد في الاساس نفسيه و ليست فكريه
        اما فكريا فلا يوجد أي برهان ينفي الخالق

        و قد أجبته بجواب علمي مركز:
        انك اختزلت القران في هذه الجزءيات غنائم و عقاب
        و جيد انك لا تختزل الاسلام في النسخة الوهابيه
        لكن انت متشبع بمنهجهم في قراءه النص القراني هذا جوهر المشكلة
        و لا ادري ماذا طالعت و ما خلفيتك فما تطرحه مع احترامي في غاية السطحية
        مثال بسيط عندما يقول لي شخص انه لا يجد الله في القران الا غاضبا من كل شيء و يكره الكل !و أنا اقرأ (بسم الله الرحمن الرحيم )في بداية كل سوره قرآنيه فلا املك الا التعجب
        بالنسبه لفكره الالم
        اي شيعي بالمناسبه يعرف قول علي عليه السلام لشخص قال له اني احبك :اذن البس للبلاء جلبابا ,!

        فنحن أبناء ثقافه تري أن البلاء دليل محبه و أن رسول الله ص الذي هو افضل الخلق في اعتقادنا قال:ما اوذي نبي كما اوذيت
        و ما جري لعترته من بعده معروف
        الاسلام هو الذي منح ظاهره الالم معني مع قناعتنا ان هناكً مشتركات بين الأديان لان اصلها واحد
        فالله خلق الانسان ليتكامل
        البلايا خير وسيلة لتفجير الطاقات و تقدّم العلوم؛و بعبارة واضحة: إِذا لم يتعرض الإِنسان للمشاكل في حياته فإن طاقاته ستبقى جامدة هامدة لا تنمو و لا تتفتح، بل نمو تلك المواهب و خروج الطاقات من القوة إلى الفعلية، رهن وقوع الإِنسان في مهب المصائب و الشدائد
        قال الإِمام علي ـ عليه السَّلام ـ : «ألا إِنَّ الشَّجرَةَ البَرّيّة أَصْلَبُ عُوداً، و الرَّوائِعَ الخَضِرَةَ أرَقُّ جُلوداً، و النباتاتِ البَدَويَّة أَقوى وَقُوداً و أَبطَأُ خُموداً»
        النصر والمحنة حليفان لا ينفصلان و أَخوان لايفترقان
        أَخوان لايفترقان
        وفي بعض درجات الوعي والترويض قد يتحول العذاب إلى عذوبة، والآلام إلى بهجة وسعادة، وهي درجة متقدمة من الذوق الصوفي، وقد يأتي اليوم الذي يصبح هذا الحال مهيأً للجميع
        انت تقول إن القرآن كتاب ليس له مضمون و أشبه بشعر ..الخ
        القران كتاب عميق بمعني الكلمه و كتاب دقيق يتضمن جدول بيانات معقد و آياته يعضد بعضها بعضا
        لكن ما اريد _بإيجاز _توضيحه هو فلسفه الخلق و الالم
        اما كلامكم عن المعاد فالقران أكد في نصوصه أن المعاد هو : (رجوع الي الله )
        هذا معني لا تتاملون فيه
        و ايه الكرسي أعظم ايات القران
        وهي تحدد السير الكمالي لحركه الخلق من قدم التوحيد الخالص (الله لا اله الا هو الحي القيوم)
        و الغايه هي بلوغ مقام الاسم الاعظم و هو مقام احسن تقويم (خلقنا الانسان في احسن تقويم)
        *لاحظ استعمال الألفاظ فهو غير اعتباطي ":القران يبين أن الله قائم بالقسط
        (لقدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ ۖ)
        و كما أنه قائم بالقسط يريد أن يربينا و نكون قائمين بالقسط
        و هو تكليف و وظيفه كل مؤمن
        (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ )
        والمعاد هو أيضا دار قيام القسط التام
        : وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا)_
        و ذلك ليخرج من عالم الغفله (لا تأخذه سنه و لا نوم )و يقر بشهوده أن الملك للواحد القهار (له ما في السموات و ما في الأرض)حتي ينال مقام القرب بقبول شفاعته في نفسه و غيره (من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه)بشهاده منه ان كل ما لديه من فيض معرفي و معنوي من الله(يعلم ما بين أيديهم و ما خلفهم )و أن فيضه محدود بحده الفاني المقهور (و لا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء) فينساق لعظمه السلطان و يفني بواهب الامكان فرارا من فقره الابدي بغناه السرمدي(وسع كرسيه السموات و الارض) فلا يشوبه بعد ذلك عدم
        و العاقبه هي الفوز بولايه الله (الله ولي الذين آمنوا،)فهي وسيله الحضور و منبع السرور (يخرجهم من الظلمات الي النور)انتهي .

        *ملحوظه:
        • من رصدي لظاهرة الإلحاد الجديد فهناك موجتان لظاهره الإلحاد العربي:
        _الاولي عقب هجمات سبتمبر
        _الثانيه و هي الأقوي عقب ربيع الإخوان و ظهور داعش!!
        و زامنه ظهور ما صار يسمي الاستشراق الانجلوسكسوني الجديد
        هناك كتاب قيم بعنوان (نفسيه الإلحاد )للدكتور بول فيتز
        و فيه دراسه ممتعه و رصينه لكل دعاه الإلحاد و مشكلاتهم النفسيه و التركيز علي خيط في الظاهره هو مساله فقدان الاب و العلاقه معه
        لان المسيحي كهذا الملحد الذي قدمته كنموذج -يتعامل مع الرب كاب
        اما الاسلام فقال تعالي (بل أنتم بشر ممن خلق)
        لان الاسلام يرفض مبدأ التشبيه من الأساس
        لذا بين الامام الصادق عليه السلام أن القرآن نفي التشبيه في سوره الاخلاص لان الولد يشبه ابيه
        فنفي الولد نفي للتشبيه الذي يثبته الوهابيه و بجعلونه التوحيد!!
        و مساله التشبيه في القران سبق تناولها بإيجاز و نضيف ما أفاده ملا صدرا قدس سره :أن ما في يفهم منه التشبيه في القران هو علي مستوي افعال الله لا الذات المقدسه التي هي غيب لا تدركه الأبصار أو الاوهام
        قال باب مدينه العلم :
        (لا يدركه بعد الهمم و لا يناله غوص الفطن )
        _بعد الهمم اي المجاهده العرفانيه
        _غوص الفطن اي تاملات العقل المحض و النظر الفلسفي
        فالسير إليه لا ينتهي و وكنا قال سيد العارفين علي (ع) : اه من طول السفر و قله الزاد!
        و السلفيه مثلا لا يفهمون أن صفه (الاستواء )التي حشد لاجلها ابن القيم الجيوش للغزو!م هي صفه فعل لا ذات
        ان الخطاب الالحادي خطاب ظلامي يجعل الإنسان بين عدمين من قبل الوجود و بعده و من يقبل لنفسه هذا الوضع و يكون مناسبا كما نشاهد هو مختل!
        و كلا من طرفي الجدل الوهابي /الالحادي لا يدري اي طرفيه اطول!
        الخلل في الالحاد الجديد هو في نظريه المعرفه عند الملحد بعد غض النظر عن ظاهره الالحاد الصبياني
        الملحدون الجدد حسيون
        و كذلك الوهابيه !!
        و الجدل كله في طريق غلط ؛لانه يتمحور حول العلم التجريبي الذي يقول عنه فيلسوف العلم بلاشر:هو سلسله من الأخطاء التي تصحح باستمرار!
        و العلم التجريبي يشرح ظواهر في العالم لكن لا يفسر العالم ؛فاكتشاف طريقه عمل الشيء أو
        حدوثه تزود من له رغبه بذريعه للالحاد و ليس مبررا فقرار نفي الخالق أو الايمان به هو موقف فلسفي أو نفسي و ليس موقف علمي

        و الإلحاد الجديد عدمي بلا فلسفه

        و نفي الخالق و هو الإلحاد بدعوي ضعف البرهان مغالطه؛ فتصورهم أنه لا يوجد حقيقه فيما وراء ما تعطيه التجربه المحسوسه خلل فكري لان الموجودات لا يمكن حصرها فيما يمكن الإدراك البشري أن يحيط به كموضوع للتجربه
        الاستقراء التجريبي و رصد المشاهدات مجاله محدود بعناصر معينه و النتيجه تكون علميا من جنس تلك العناصر محل الاستقراء
        و الموقف الفكري العقلاءي في حال تصور ضعف ادله وجود الخالق ليس الإلحاد بل اللاادرية
        لكن عند التامل تجد ان اللاادرية عمليا كقرار جحود الله
        و كمثال للتقريب كمن يصل لمفترق طريقين و لا يقرر اتخاذ احدهما و يقرر البقاء في مكانه !
        و عمليا فانه لا بد ان يتخذ احد الطريقين
        و لا يوجد برهان واحد ينفي وجود الله
        و قد قرر الشيخ الاعظم الانصاري قدس سره انه لا يشترط اليقين في المعتقد( راجع فرائد الأصول1/565_في ذيل مبحث الانسداد)
        و لا يقطع باستقرار راي لفقهاء علي عدم تصحيح عمل الشاك؛بل يبقي الأمر محتملا و يترتب عليه الاثر
        فما يسمي خيار باسكال في دفع الضرر المحتمل سبقه إلي ذكره اهل البيت عليهم السلام
        ( ان كان الأمر كما تقول نجونا ونجوت؛و أن كان كما نقول نجونا و هلكت!)
        و الاغرار و المغرر بهم يتعاملون مع القران بخفه مع انه قول ثقيل يخلق احاسيسا في المتلقي؛ فهو كتاب فاعل و المشكله في القابل (إنما أنت منذر من يخشاها)
        و مثل هذا السائل لا يري الجمال الالهي في الكتاب التكويني اصلا فكيف سيراه في الكتاب التدويني! و لم يفهم أن جلال الله كمال و هو ذاتي لا يعلل و لا قيمه لرفضه بمواقف انفعاليه؛
        و القاعده القدسية (سبقت رحمتي غضبي)
        و هو سبحانه قائم بالقسط لا يعاقب الا مجرم بعد البيان(قاعده قبح العقاب بلا بيان)
        ​​​​​​
        و قد يسأل أحدهم و لماذا الهلاك و معاقبه الإنسان علي راي فكري خاطيء؟!
        و الجواب ؛ولا يوجد في الفكر السني و الحشوي اجوبه :
        _,أن الإنسان اولا ملك لله
        و القول بأن للإنسان حريه اعتقاد ما يشاء حتي و لو جحد الحقائق الواضحه بحجه حربه المعتقد ؛بل يفترض ضمنا أن الإنسان ليس ملكا لله و هو أول الكلام
        _ان الاعتقاد بقضيه يصدقها أو كذبها ؛مع كون الواقع خلاف المعتقد لا يمكن محاسبه فاعله
        لان القطع كما هو مقرر في الأصول _حجه
        و ليس بوسع الإنسان أن يري الواقع المخالف لاعتقاده الخاطيء (لا يكلف الله نفساً إلا وسعها)
        لكن مقدمات هذا القطع بيد الإنسان
        فمن الممكن محاسبته و مجازاته أن قصر في مقدمات قطعه من ذاك حالات التعصب
        و اخيرا من الصعب الفصل بين افكار الشخص و بين أفعاله و ملكاته
        و كما قيل: راقب أفكارك لأنها ستكون افعالا
        و راقب افعالك لأنها ستكون عادات؛ و راقب عاداتك لأنها ستكون سمات شخصيتك!
        و يقول علي(عليه السلام) :«الْعَمَلُ الصّالِحُ حَرْثُ الاخِرَةِ».
        كذلك ورد هذا المعنى في القرآن الكريم حيث قال سبحانه:
        (مَنْ كانَ يُريدُ حَرْثَ الاخِرَةِ نَزِدْ لَهُ في حَرْثِهِ ...)

        و كما يقول المحقق السبحاني:هناك قاعدة منطقية وفلسفية معروفة تقول:

        «ذاتي الشيء لا يختلف ولا يتخلف» بمعنى أنّه لا يمكن إزالته من مكانه بصورة كلّية، وحينئذ فإنّ الإنسان كما أنّه خلق مقترناً بسلسلة من الصفات والخواص الذاتية التي لا تنفك عنه أبداً، فمن الممكن أن يكون الكفر والشرك الدائم ـ و خاصة العمدي منه ـ كالخصلة والسجيّة الثانوية والدائمة للإنسان بحيث تصبح من ذاتياته بنحو «لا يختلف ولا يتخلّف» وبالنتيجة تكون سبباً للعذاب الدائم)
        و يقول تعالي معلقا دوامه علي مشيئته
        (خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِّمَا يُرِيدُ )
        و هذا الملحد لا يعرف شيئًا عن الفقه الإسلامي و الشيعي
        و لا يعرف ان حضارة الحداثة و ما بعدها تعيش ماساه انهيار العقلانية
        يقول الأستاذ شفيق جرادي:
        (الأساس للعقل هو القدرة على اكتشاف المجهول، وانتزاع ما خفي من كليات مطوية بين الوقائع والوجودات الجزئية، أما الخلاقية فهي تحصين الحقيقة بمحاكاتها وتنقيتها عن كل وهم وخيالات. أما النص الديني فلما كان هو الآية الإلهية، وما الآية إلا الحقيقة المعبرة عن أصل كل حقيقة، فصار إطار العقل هو عين ما يستهدفه النص.
        من هنا فإن التعاند المفترض بين النص والعقل هو افتراء أكثر منه إصابة للحقيقة. وفي أفضل الظنون فإن التعاند هو اعتقاد سائد عند البعض مفاده أن النص قائم على القداسة أي أنه لا يُمس، بينما العقل قائمٌ على النقدية وعدم الإقرار بأي مسلّم. وإذا كان روح النص قائم على التسليم والترويج، فإن روح العقل الرفض والحرية. وأنّى للتسليم والترويج أن يتلاءم مع الرفض والحرية؟!

        وهذا الاعتقاد تحوّل إلى أيديولوجيا إعلامية، عملت على تأكيده مؤسسات من التيارات الثقافية، والفنية، والأدبية، والحزبية، وعاشت كلها تحت كنف الحداثة والتنوير، لتصاب هي عينها فيما بعد بداء الأدلجة والترويج الأيديولوجي. والمشكلة تكمن دومًا في هذا الانفصام الحاد للرافضين الدين والنص الديني، ممن حددوا وقوموا هواياتهم على أساس التعاند مع الدين. فأدى بهم الأمر إلى رفض الدين وتشويه العقل.

        إن الإطار الذي يعمل عليه العقل من كشف وتحصين للواقع والحقيقة، هو الإطار الذي يمثله النص الديني، ككاشف وهادٍ للواقع والحقيقة. وهذا ما يُسقط فرضية التعاند بين الدين وكل عقل.)
        و الملحدون الجدد ينتقدون الفقه الإسلامي نقدًا رومانسيًا ليس له قيمة
        …فقانون الملكية الخاصّة الذي يجعل نصف ثروات الأرض ـ بحسب إحصاءات الغرب أنفسهم ـ بيد واحد في المائة من سكانها فقط، هو أظلم وأشرس وأبشع قانون عرفته الإنسانيّة، وهو القانون الذي تؤمن به جميع الدساتير والقوانين الوضعية والدينية، عدا الفكر الشيوعي، . وحتى مفهوم تقسيم الأرض إلى أوطان صغيرة، والذي عليه تقوم قيامة العالم المتحضّر اليوم،
        هو قانونٌ ظالم جائر يضيّق من فرص تنقّل البشر على وجه الأرض، ومن حريّاتهم ومن حقوقهم في الانتفاع بالطبيعة أينما كانت؛ لأنها للإنسان كلّه. إنّ التفكير بهذه الطريقة النقديّة لا ينفع أبداً، وليس بهذه الطريقة تبنى القوانين والحقوق، وإنما بدراسة المبرّرات الموضوعية ورصدها وتأصيل الحقوق وفقاً لنظريّة فلسفية وعلميّة، فلماذا في فرنسا ـ وهي البلد الأكثر تحرّراً في العالم ـ لا يُسمح قانونياً بكشف العورة في الشارع، بل حتى بكشف المرأة لثدييها فيه، ويجرّم مالياً من يفعل ذلك، مع مع أنّ ذلك نقضٌ لحقوق الناس وحريّاتها؟
        و التسامح الليبرالي الذي يعتبرونه اسمي القيم مرتكزاته في الواقع مدارها علي المنفعه
        اي انه مصلحه لا قيمة
        انها غوايه الكلمات
        ناقشت احدهم ،فقال الأخلاق نسبية متطورة و فكره الكمال الذي تقولون ان كل إنسان مفطور علي طلبه وهم ميتافيزيقي!
        فاجبته:ما معني (التطور )في الأخلاق بدون اعتراف بكمال أو نقص؟!

        و العقل يحكم بوجوب بعثة الانبياء لان الله يريد الكمال لافعاله و منها الإنسان الذي ميزه بحرية الإرادة التي يعتبرها كثير من هؤلاء وهما!
        اما أهل السنه فالنبوه ليست ضرورة عندهم أصلا ،و ارجع مثلا للتحفه الاثني عشرية !
        و مع ذلك المحاورون السلفية يحجتجون بوجوب بعثه الأنبياء!و هل يجب علي الله فعل عند أهل السنه و الجماعة؟!
        و هم عاجزون عن اثبت صدق الله تعالي! لإنكارهم جميعًا وجوب شيء علي الله حتي من اثبت منهم الحسن و القبح الذاتي
        و الملحدون الجدد يحاولون إثبات وهميه الارادهرالحره ، فأي معني للحديث عن حقوق أو واجبات مع إلغاء حرية الإرادة؟
        و من يناقشهم يدرك خطورة فكره الجبر التي قدمها أهل السنه علي انها أساس الإسلام!
        و تهتم ميليشيا الالحاد بشكل أساس بتاريخ الأديان للتشكيك فيه و نفي وجود الانبياء و الاعتراض بان هناك مجتمعات لم تعرف انبیاء
        و هو لا یصح لانه اعتراض علی برهان عقلی بمثال تاریخی
        و البرهان علي وجوب بعثه الانبياء عقلي لا یمکن النقض علیه بمثال او استقراء تاریخی بل من خلال نقض کبراه او صغراه
        كما أن هذا الاعتراض يتضمن مغالطتين :
        مصادره علي المطلوب ؛و احتكام الي الجهل
        و عدم الوجدان ليس دليلا علي العدم
        مع ملاحظه ان تاريخ الاديان في غير الحضارات تاريخ غير مكتوب
        كما أن كتاب التاريخ يعكسون غالبا رؤيه العقل الجمعي فلعل موقف معظم الناس من الأنبياء كان سلبيا و في صف السلطه المنحرفه و هو ما تؤكده النصوص القرآنية و التي تذكر ايضا ان القران لم يذكر كل الانبياء (و رسلا لم نقصصهم عليك)
        فالحقيقة التي يستميتون لطمسها هي:فطرية الإيمان ؛و أصالة الدين
        يقول تعالي
        (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)

        يقول العلامه الطباطباءي صاحب تفسير الميزان :
        (الدين
        فكري تقبله الفطره و تخضع له القوه المميزه بعد بيان الوحي
        ان اتباع الدين كتقليد يبطله ).

        الفطره مصطلح ابتكره النص القرآني(القران احدث تحول معجمي-و كما يقول الأستاذ إدريس هاني: فاحتضنت لغه التوفيق لغه التوقيف،و هو ما لا يقدر عليه عقل واحد و هذا من جوانب إعجازه اللغوي)
        و يقصد بها الجبله الانسانيه الخاصه الملكوتيه
        اي الفطره المعرفيه و العمليه الحياتيه غير الفطره الملكيه الحيوانيه /الطبيعه و الغريزه
        اليهوديه تقوم علي تثبيت عنصري يكون فيه الاله لشعبه و البقيه (اغيار)
        و تقوم مسيحيه بولس علي ثنائية الخطيه و الخلاص حيث البشريه بلا اراده بل محل تقاذفات في مواجهه بين الاله سيد الحياه و بين الشيطان سيد الموت
        بينما يقوم الاسلام علي النزوع الوجودي الي مصدر الوجود و الطلب بجهد و اراده و اختيار (فلسفه الابتلاء)
        اما العبادة:و هي الخضوع اللفظي أو العملي الناشئ عن الاعتقاد بأُلوهية المعبود،
        و قال تعالي :
        (مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْق وَ مَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ)
        فنفى بذلك أن تكون العبادة لفائدة تعود عليه تعالي
        فالأمر بالعبادة تخطيط لتكامل الإنسان حتى يتجرّد من كلّ هوى ويتصل بموجود كامل ليس فيه نقص،(أفضل الأعمال أحمزها)
        فالعبادة إذاً توجب القرب، فالإنسان إذا تقرّب إلى موجود كامل يتكامل شيئاً فشيئاً. ثم إنّ العبادة لها صورة ولها معنى، فالصورة قائمة بالعمل بالأركان، وأمّا المعنى الذي نعبّر عنه بالروح فهو قائم بالنفس، فالعبادة طريق إلى معرفة الله وصفاته وأفعاله


        اخيرا…
        يقول الأستاذ قاسم شعيب:جوهر الماسونية، كما وصفها جوزيف ابو زهره هو: "الإلحاد والتجديف في حق الله وإن كانت بعض المحافل والهياكل تتباين وتفترق في حقيقة الاعتقاد
        إن بعض المحافل تسمي "الاله" ادونيرام بلغ البعض عندهم الدرجة الثالثة، درجة الأستاذ، كشفوا له سر هذا الاسم قائلين له: اعلم أن ادونيرام في مذهب الماسون إنما هو: ايزيس إله المصريين القدماء وميترا إله الفرس". ولا شك أن المقصود هو إبليس.

        "الشيطان أمير العالم" كان ذلك عنوان كتاب لـ وليم جاي كار قبل أن يقتل بشكل غامض!)
        *في سفر التكوين نص علي أن الاله منع ادم من تناول الشجره حتي لا يعرف
        و بالتالي كما يري هؤلاء فإن الشيطان هو الذي يريد الخير للإنسان ويريد له المعرفه
        و كما ينقل جيم مارس ،يؤكد الكاتب ستيل أن اله الماسونيين هو لوسيفر و يشرح ستيل انهم يرون لله جانبين خير هو لوسيفر و شر هو ادوناي اسم اله اليهود!

        (۞ أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ ۖ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ )
        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة اليوم, 02:22 PM.

        تعليق


        • #19
          وَاضْرِبْ لَهُم مَّثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13)
          هو مثل لاوصياء المسيح بن مريم عليه السلام
          قال أبو جعفر محمد بن سليمان الكوفي في المناقب عن عثمان بن محمد عن جعفر بن مسلم عن يحيى بن الحسن عن حماد بن يعلي عن نوح بن دراج عن عبد الله بن يعقوب ومحمد بن موسى عن حجية الكندي قال:
          قلت: لزيد بن علي عليه السلام: كان علي بن أبي طالب إماما؟ قال: نعم. قال قلت: مفترض طاعته؟
          قال: نعم قال: قلت: ذلك في كتاب الله؟ قال: نعم قال قلت: فأين هو؟ قال: قول الله (واضرب... ترجعون) قال: كان منهم علي وحسن وحسين والذي جاء من أقصى المدينة يسعى هو القائم.
          و رواه فرات بنحوه…
          جمعتني نقاشات كثيره مع مسيحيين
          و هذا نموذج مناقشه موجزه مع مثقف في اللاهوت تعود علي مناقشه الوهابيه!
          قلت بعد أن عرفته انني شيعي مستبصر: سأطرح رؤيه.قد تكون جديده عليك
          و ابدا بسؤال ما مشكلتكم مع القران ؟
          قال: لنقل موققه اولا من مساله التثليث فكاتبه لا يفهم التثليث!
          قلت :التثليث الذي كفر القران القائلين به هو الأب و الأم و الولد و هو معتقد قديم و قد كان وثنيوا قريش يجعلون ملائكةبنات الله سبحانه وهذا
          ​​​​​ يتضمن أن له صاحبه
          اما اليهود فعبدوا الحيه الانثي و هي عشتار و التي صارت عند المصريين ايزيس التي تري احيانا قابضه الصليب العنخ رمز الحياه؛و هي ام حورس ذي العين الشهيره و كلها تجليات للشمس التي عبدوها؛و عبدها الرومان وبعدها وثنيوا قريش فهبل هو الاله بعل! و قد تم إضفاء صفات ايزيس و عشتار علي السيده مريم فلقبوها :ملكه السماء ؛و هو لقب عشتار؛و لقبوها:نجمه البحر و هو لقب ايزيس
          و معتقد الثالوث تم فرضه بقوة السلطة البيزنطية في مجمع نيفيه و تم قمع آريوس و اتباعه الذين عارضوه فلماذا لا يكون مخالفوه هم المهرطقون و اهل البدعه ؟
          و في الاسلام تكرر تدخل سلاطين الجور لفرض معتقدات غير صحيحه كما فرض المتوكل معتقد قدم القران و كما في ما سمي بالمعتقد القادري
          و المهم انكم انتم الذين لا تفهمون التثليث!!
          فكل الامثله التي تطرحونها لتقريبه اعترف عوض سمعان انها غير سليمه كمثال الشمس و ثالوث الحراره ..الخ
          فهو سر لا تفهمونه !
          ​​​​​​الامام علي يقول
          (لا يناله بعد الهمم و لا غوص الفطن)
          فالعجز هنا عن الإدراك إدراك
          و الله هو من ياله الخلق فيه و يتلهون إليه كما قال أهل البيت عليهم السلام
          و يقول الامام علي(و كمال الاخلاص الإخلاص له نفي الصفات )

          فنحن لا نثبت صفات غير الذات كما يثبتها اهل السنه و هو تصور عندهم قريب من رايكم في الاقانيم!
          قال:القران وصف السيد المسيح بانه كلمه الله و هذه تحسم كل الجدل و يثبت أنه اقنوم الكلمه
          قلت :
          اولا _ كلام الله في معتقد الشيعه فعل و ليس صفه ذات
          اي ليس قديما كما يعتقد اهل السنه الذين اعتدت حوارهم

          * :يقول العلامة :فالكلام اللفظي الموضوع، الدال على ما في الضمير، كلام. و كذا الإِشارة الوافية لإِراءة المعنى، كلام، كما أنَّ إشاراتك بيدك إلى القعود و القيام، أمر وقول. و كذا الوجودات الخارجية فإنها لمَّا كانت حاكية بوجودها عن وجود علّتها، و بخصوصياتها عن الخصوصيات الكامنة فيها، صارت الوجودات الخارجية - بما أنَّ وجودها مثال لكمال علّتها - كلاماً. و عليه فمجموع العالم الإِمكاني كلام الله سبحانه، يتكلم به بإِيجاده و إنشائه، فيظهر المكنون من كمال أسمائه و صفاته. و كما أنَّه تعالى خالق العالَم و العالَم مخلوقه، كذلك هو تعالى متكلم بالعالم، مظهر به خبايا الأسماء و الصفات، )
          الميزان، ج 2، ص 325،
          و ليس كلام الله اللفظي أو التكويني قديما كما يقول أهل السنه
          و في ضوء هذا يَعُدّ سبحانه كل ما في الكون من كلماته ويقول: ﴿قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا﴾(الكهف:109).
          ويقول سبحانه: ﴿وَلَوْ أَنَّ مَا فِي الاَْرْضِ مِن شَجَرَة أَقْلامٌ وَ الْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُر مَّا نَفِدَتْ كَلِمَـاتُ اللَّهِ﴾(لقمان:27).انتهي)
          كلمه الله في نظام القران هي وعده
          اذا تتبعنا الايات التى ورد فيها هذه الجملة نجد انها جميعا تتعلق بعدم تبديل وعد الله
          "لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" يونس
          وعده لبني إسرائيل؛
          { وتمّت كلمة ربّك الحسنى على بني إسرائيل بما صبروا"
          وعده اهل الكتاب ببعثه محمد (ص) :
          أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ 114 وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ 115
          ( قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا ( 107 ) ويقولون سبحان ربنا إن كان وعد ربنا لمفعولا(الاسراء )
          الوعد بالنصر
          "وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ" الانعام -34

          اخيرا قوله تعالي(وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا " الكهف -27
          والمعنى الوعد ايضا فقد وعدهم النبي(ص) الجواب عن الروح وعن أهل الكهف وأبرَّ اللّهُ وعدَه إياهم قطعاً لمعذرتهم ببيان إحدى المسألتين ذيل ذلك بأن أمر نبيه أن يقرأ القرآن كما أنزل عليه وأنه لا مبدِّل لكلمات الله
          ثانيا_يمكن طرح مقاربه اخري:
          منظر الكنيسه المعاصر عوض سمعان يطرح في بعض كتبه أن اقنوم الابن في المسيحيه هو نفسه الحقيقه المحمديه عند المسلمين الصوفيه و الشيعه!
          و الواقع اننا نؤمن بأن النور المحمدي هو الصادر الاول و العقل الكلي الذي هو اول ما خلقه الله
          قال الامام الباقر عليه السلام
          : (( لما خلق الله العقل استنطقه ثم قال له:
          أقبل فأقبل ثم قال له: أدبر فأدبر ثم قال: وعزتي وجلالي ما خلقت خلقا " هو أحب إلي منك ولا أكملتك إلا فيمن أحب، أما إني إياك آمر، وإياك أنهى وإياك أعاقب، وإياك أثيب.))الكافي الشريف
          و قال تعالي :
          (قُلْ إِن كَانَ لِلرَّحْمَٰنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ (81)
          و لكن لا نقول إنه ابن الله ؛بل خليفته :خلافة اسماءية
          قال تعالي (لم يلد و لم يولد)

          يقول ملا صدرا(الثاني) السيد جلال الدين الاشتياني:
          العله نوعان :
          1-عله توليديه كتولد الماء القليل من الكثير و هذه باطله في حق الله لانها عقلا تعني نقصان العله بانفصال المعلول
          و نقلا لان القران الكريم يقول (لم يلد و لم يولد)
          2-عله بمعني الصوره و المصور و الشيء و الفيء
          لذا يقول علماؤنا العالم ظل الله من باب التقريب و المثل
          فظل الشيء ليس مولودا منه و لا يقتضي نقصا فيه
          بل الله تعالي كما يقول اهل البيت (لا يزيده كثره العطاءالا جودا )انتهي.
          ​​​​

          اما التجسد فقد نجد الله في المسيح لكن ليس الله هو المسيح!
          (و عندما سال الجاثليق امير المؤمنين عليه السلام ما تقول في المسيح ع
          اجابه:مخلوق لتغيره)

          والتجسد مرفوض لان فيه احلال القديم بالحديث وهو مستحيل عقلا لأنه يستلزم طروء الزمانيات علي الله تعالي
          و القدره لا تتعلق بالمحال
          العالم في الرؤيه القرانيه ليس هو الله لكن كل ما فيه كلمات الله و آياته
          و يؤكد القران الكريم حضور الله في كل مكان لأنه خالق المكان
          (وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115)
          وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ ۖ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16)
          أَلَا إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطٌ (54)
          و المسيح اسم الهي تكويني و كما يقول علي عليه السلام في دعاءه: باسمائك التي ملات اركان كل شيء
          و يقول جعفر الصادق(ع) :
          مَن عبد الاسم دون المسمى فقد ألحد، ومَن عبدهما فقد أشرك، ومَن عبد المسمى دون الاسم فقد وحّد!
          (ومراده (عليه السلام) مطلق مدارج و درجات الاسم، )
          اما مساله الخطيه و الخلاص فإن المسيح عليه السلام كاي نبي يمكن ان يشفع للخطاه من أمته فهو (وجيه في الدنيا و الاخره و من المقربين)
          و لولا شفاعة رجال الله الكاملين ما نجا احد
          قال تعالي
          (وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَابَّةٍ…)
          *و كل الأنبياء عند الشيعه معصومون
          قال:و ماذا عن خطية ادم؟
          اكله من الشجرة قبل الهبوط إلى الأرض وقبل تشريع الدين (التكليف بحقه) وكان عصيانه مخالفةً للأمر الإرشادي (وليس للأمر الوجوبي)
          أما قولهما :ظلمنا انفسنا
          فالظلم لغه وضع الشيء في غير موضعه
          و العرب تقول من شابه أباه فماظلم
          فليس كل ظلم ذنب يوجب عقابا
          و قد قبل الله اعتذارهما في القران

          كما نلاحظ أن في القصه القرانيه تعليم الله الاسماء كلها لادم
          بينما في القصه التوراتيه ثغرة خطيرة حول أن الشجره المحرمه هي شجره المعرفه …
          *و بناءا عليه تقول (الماسونية)ان الشيطان يحب الخير و المعرفة للإنسان خلافا للإله!!
          جنه ادم ارضيه كما يقول بعض لان الجنة الغيبية لا يدخلها ابليس و لا يخرج منها من سكنها…
          و الشجره في لسان القران تطلق علي البشر (و الشجره الملعونه في القران)
          و الشجره لغويا كل شيء متداخل في بعضه له أصل (انظر معجم مقاييس اللغه/527)
          و الأكل ليس للطعام فقط بل في القران (اكل الاموال)
          اما خطا ادم ع فهو :الحرص
          اي تمني رتبه اعلي تقربه الي الله
          *عن الامام الرضا (عليه السلام) أنه سال عن الشجرة التي أكل منها آدم وحواء؟ وهل هي الحنطة أوالحسد، فقال الإمام (عليه السلام) كل ذلك حق. فسأل فما معنى هذه الوجوه على اختلافها، فقال يا بن الصلت أن شجرة الجنة تحمل أنواعاً وكانت شجرة الحنطة وفيها عنب وليست كشجرة الدنيا وأن آدم لما أكرمه الله تعالى بإسجاد الملائكة له وبإدخاله الجنة قال: هل خلق بشراً أفضل مني؟ فعلم الله ما وقع في نفسه فناداه أرفع رأسك يا آدم وانظر ساق العرش فنظر إلى ساق العرش فوجد مكتوب لا إله إلا الله ومحمد رسول الله علي بن أبي طالب أمير المؤمنين وزوجته فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين والحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة, فقال آدم: يا رب من هؤلاء فقال عز وجل يا آدم هؤلاء ذريتك وهم خير منك ومن جميع خلقي ولولاهم ما خلقتك ولا الجنة ولا النار ولا السماء ولا الأرض فإياك أن تنظر إليهم بعين الحسد فأخرجك عن جواري فنظر إليهم بعين الحسد وتمنى منزلتهم فتسلط عليه الشيطان..
          ولابد أن يكون نظر آدم (عليه السلام) بعين الحسد ليس هو الذنب الذي يقدح بالعصمة بل هو تمني درجة أولئك المعظمين ولذلك ورد في الرواية أنه تمنى منزلتهم.
          بينما ابليس استكبر و هذا مضمون القصه الأخلاقي ؛وكل قصص القران حول محاولات بشريه (واقعية)لتحقيق استخلاف
          يحاربها الشيطان و جنوده
          الي أن يتحقق في النهايه وراثه الصالحين الأرض
          (ولَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُون)
          و المخلص لا خلاف في فكرته بين الأديان بل في تشخيص المصداق

          فنحن نؤمن أن المسيح ع سيعود ليكون مع الإمام المهدي الهاشمي في اخر الزمان و ينتهي كل هذا الجدل الديني و كل تلك الصراعات
          أما أن السيد المسيح مات وعوقب بدل الخطاه فهذا ضد العدل الالهي
          لانه عقاب لغير المذنب
          و بولس اخترع حكايه موت ابن الرب متأثرا بالفلسفات الوثنيه
          و كما قال الله في كتابه العزيز
          (يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ ۚ)
          و يكفي تأمل الاتفاق المدهش بين أطروحات بولس و بين تصورات الفرس و الهندوس عن الساوما _الهاوما ابن الاله اهورا مازدا الذي هو ايضا كاهن الاله و قربان و يتم تناوله كشراب و يتحد مع من يتناوله
          و قد جعلً بولس السيد المسيح عليه السلام ملعونا!
          *( انظر ما يقوله فيلسوف التنصير المعاصر عوض سمعان في كتابه كفاره المسيح /153:
          (حلول اللعنه عليه !
          الخطيئة لا تجلب العار و العذاب فقط بل واللعنه ايضا؛فقد قال الوحي :ملعون كل من لا يثبت في جميع ما هو مكتوب في كتاب الناموس ليعمل به؛و لذلك كان من الواجب أن يحمل الفادي ليس عار الخطيئة و عذابها فقط بل و اللعنه ايضا!
          فهل قبل المسيح لعنه الخطيئة مع الآلام التي قبلها عوضا عنا ؟
          اننا نجيب و الدمع يترقرق في ماقينا؛ و القلم يبطيء السير في أيدينا :نعم!
          فقد قال الوحي :المسيح افتدانا من لعنه الناموس
          اذ صار لعنه لأجلنا ..هذا شيء من آلام الكفاره و نحن لا نستطيع أن نكتب عنها أكثر مما كتبنا
          فليس سوي الله و المسيح وحدهما من يعرفان قدرها و شناعتها!)
          فجعلوا المسيح عليه السلام ملعونا
          بينما تهاجمون القران الذي نزه المسيح و اعتبره وجيها!
          و تعترفون ببولس قديسا و ترفضون الاعتراف بمحمد صلى الله عليه و اله قديسا !


          و نحن نعتقد أن محمد (ص)اعظم البشر وكما يقول العارف السيد الخميني:
          * ( بل حفظ مقام المعبوديه والتوجّه إلى الفقر والفاقه إن كان في الصحو الثاني فهو من أتّم مراتب الإنسانيه. المشار إليه بقوله صلى اللّه عليه وآله على ما حكى " كان أخي موسى عليه السلام عينه اليمنى عمياء وأخي عيسى عينه اليسرى عمياء وأنا ذو العينين " فحفظ مقام الكثرة في الوحده في الكثرة لم يتيسّر لأحد من الأنبياء المرسلين إلاّ لخاتمهم بالأصاله وأوصيائه بالتبعيّه ، صلى اللّه عليهم أجمعين . )
          التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة يوم أمس, 04:21 PM.

          تعليق


          • #20
            ياسين:
            يا:اختصار (الله)
            و ذكروا انه معرب حبشي معناه :الانسان
            فهو إنسان الله الكامل
            (و لاحظ ان سورة الدهر/الإنسان نزلت في ال محمد ص)
            و معرب القران عربي اصيل حتي الاعلام
            فاسم إبراهيم مثلًا عربي:
            فلدي إخضاعه للميزان الصرفي و حذف الزوائد فان جذرها الثلاثي ؛بره
            و فيه حرفان شديدان و حرف ضعيف هو الهاء
            و الحذر بره عربي اصيل ؛يشتق منه كلمات كثيره
            و في المعجم السبئي تعني بره :البينة و الشهادة و البرهان
            قال سبحانه في كتابه العزيز:
            وَتِلْكَ حُجَّتُنَا آتَيْنَاهَا إِبْرَاهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ ۚ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَاءُ ۗ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ (83)

            من كتب أهل الكتاب (كتاب اخنوخ)
            و فيه بشارة بالمختارين ثابت كتابتها قبل عصر المسيح عليه السلام و يؤكد صدق وقوع الأحداث علي ربانيه هذا الجزء من السفر
            و قد اعتبره مؤرخون من كتابات الاسينيين بينما يري كجون كولن ان الكتاب يمثل الفتره التحضيريه أو السابقه لتكوين جماعات البحر الميت
            فلا شك في نسبة السفر إلي فتره سابقه علي المسيح عليه السلام
            و اخنوخ هو هرمس الذي تحدث الأستاذ الجابري عنه
            و هو إدريس عليه السلام الذي علم القدماء المصريين (و اصولهم عراقية) التوحيد
            قال تعالي
            (و رفعناه مكانا عليا)
            و بشارته كانت سبب ايمان النجاشي و هو ما لم يعرفه الجابري عند تناوله المساله في مدخله الي التفسير
            يقول المحقق السيد سامي البدري:

            اخنوخ او اينوك هو ادريس (ع) ونحن نرى انه اول الرسل خلافاً لمشهور المفسرين والمؤرخين ان نوح (ع) اول الرسل ابن حفيد ادريس (نوح بن لامك بم متوشلح بن اخنوخ). نجد (سِفر اخنوخ) في الاسفار اليهودية والمسيحية الا ان اليهود والكنيسة الكاثوليكية تعتبره سفراً للثقافة ولكن الكنيسة الحبشية تعتبره أحد الاسفار القانونية التي تؤخذ منها العقائد ولولا الكنيسة الحبشية لما وصلنا هذا الكتاب. } بهذا يتضح الموقف الذي اخذته الكنيسة الحبشية من الإسلام عندما استقبلوا جعفر الطيار ومن كان معه واعطاهم النجاشي الامان في بلده لأنهم كانوا يعتقدون بالنبي (ص)

            يذكر السِفر في الاصحاحين (91 , 93) ان المسيرة البشرية في سيرها الى الله تعالى تستغرق عشرة أسابيع (والاسبوع في السفر يعني مرحلة) وتسمى رؤيا الأسابيع.

            وفيما يلي نص الاصحاحين (91 , 93):

            قال اخنوخ لابنه متوشلح: اجمع حولك كل بني امك لان صوتا يناديني وروحاً حلَّ عليَّ , لكي أريك كل ما يحصل حتى نهاية الزمان . أحبّوا الحق وسيروا فيه. ان الظلم سيحل في الأرض ولكن يتم عليها عقاب قاسٍ فيوضع حد لكل جور ليقطع من جذوره ويزول كل بنائه:

            ولدت السابع في الأسبوع الأول وحتى عهدي كان العدل والحق قد سادا.

            يقسم ادريس الزمان الى عشرة مراحل ويقول انه ولد في المرحلة الأولى.

            وبعدي في الأسبوع الثاني سيزدهر الكذب والعنف وعندها ستكون التتمة الأولى. وسيتم انقاذ انسان وبعد التتمة سيكبر العنف ولكن قانوناً سيوضع من اجل الخطاة.
            كل الشرح اليهود والمسيحيين يقولون ان هذا المقطع يتحدث عن نوح(ع)

            وبعد ذلك في الأسبوع الثالث عند اكتماله سينتخب انسان لكي يصبح غرسة قضاء عادل وسيصبح نسله غرس بر أبدى.
            يتفق اليهود والمسيحيين وكذلك نحن الإسلاميون ان هذا الانسان هو إبراهيم(ع).

            ثم في الأسبوع الرابع في تتمته ستحصل رؤى للقديسين والابرار وسيعطى لهم ناموس (قانون) حضيرة (مكان مسور) لجميع الأجيال.

            يشير هذا المقطع الى موسى(ع) وهارون(ع) وال هارون الذي يعطيه الله الناموس (التوراة).

            وبعد ذلك في الأسبوع الخامس عند اكتماله سيؤسس بيت المجد والملك للأبد.

            تشير الفقرة الى ملك داود وسليمان (ع) وكلمة (للأبد) هي من إضافة اليهود.

            بعد ذلك في الأسبوع السادس سيصبح الذي يعيشون عميانا كلهم وسينسى قلب كل منهم الحكمة لكن عندها سيصعد انسان الى السماء. وعند اكتمال الأسبوع فان بيت الملك ستأكله النار وعندها سيتشتت كل نسل الجذر المختار.

            اليهود يقفون عند هذه الفقرة بينما يعتقد المسيحيون كما المسلمين ان عبارة (سيصعد انسان الى السماء) تشير الى عيسى (ع).

            ثم في الأسبوع السابع سيقوم جيل ضال يفعل الكثير وجميع افعاله فاسدة وفي تتمة الأسبوع سيختار الله الابرار كشهود على الحقيقة طالعين من نبتة البر الابدي فينالون الحكمة والمعرفة سبعة اضعاف. بهم تقتلع أسس الاثم وعمل الكذب.


            تشير هذا الفقرة الى بعثة النبي (ص) مع اهل بيته طالعين من نبتة البر الابدي وهو إبراهيم(ع).

            ثم يأتي أسبوع ثامن فيه سيعطى سيف لجميع الابرار لإتمام الحساب العادل على جميع الكفار وهؤلاء سيسلمون لأيديهم.


            إشارة الى مرحلة الامام المهدي (ع).

            ثم يأتي أسبوع تاسع يكشف فيه البر والدينونة العادلة لجميع أبناء الأرض كلها عمل الأشرار يزول من الأرض ويرمى في الهاوية الأبدية ويرى البشر طرق البر الابدي.


            وهذه الفقرة تشير الى المرحلة الثانية بعد ظهور الامام المهدي(ع) اذ هناك مرحلتان بعد ظهوره. المرحلة الأولى: وهي مرحلة السيف واستئصال الحكومات الظالمة ومعاقبة الطغاة لان السيف يستخدم للمعاقبة وليس لأجبار الناس على الاعتقاد بالحق والمرحلة الثانية: هي مرحلة الحوار بين المذاهب والأديان لكي يسود الدين الحق على هذه الأرض.

            ثم يأتي أسبوع عاشر في جزئه السابع تكون دينونة العالم الدينونة العظيمة التي تتم وسط الملائكة.)

            أوصياء آدم(ع) كما ورد في الخماسية التي انزلها الله على نبيه موسى(ع) وهي الكتاب المقدس المشترك الاساسي لدى طوائف اهل الكتاب جميعا هم:
            1. ولده شيت שֵׁת (Seth).
            2. ثم ولده أنوش אֱנוֹשׁ (Enosh)
            3. ثم ولده قينان קֵינָן (Kenan).
            4. ثم ولده مهَلَلْئيل מַהֲלַלְאֵל (Mahalalel).
            5. ثم ولده يارد יָרֶד (Jared).
            6. ثم ولده حنوك חֲנוֹךְ (Enoch) ويسميه القرآن (ادريس).
            1. (Methuselah).
            2. ثم ولده لامك לָמֶךְ (Lamech).
            3. ثم ولده نوح נֹחַ (Noah) صاحب العمر الطويل


            و أوصياء الحسين (ع) تسعة أيضا!

            ولده علي بن الحسين الملقب بـزين العابدين(ع).

            ثم ولده محمد بن علي الملقب بـالباقر(ع).

            ثم ولده جعفر بن محمد الملقب بالصادق(ع).

            ثم ولده موسى بن جعفر الملقب بالكاظم(ع).

            ثم ولده علي بن موسى الملقب بالرضا(ع).

            ثم ولده محمد بن علي الملقب بالجواد(ع).

            ثم ولده علي بن محمد الملقب بالهادي(ع).

            ثم ولده الحسن بن علي الملقب العسكري(ع).

            ثم ولده محمد بن الحسن الملقب بالمهدي صاحب العمر الطويل(ع).

            فالحسين (ع)وارث ادم

            و كما يقول السيد البدري:
            يمكن ان يكون هذا التناظر الذي كشف عنه الامام الصادق(ع) في زيارة وارث قد حصل صدفة مع الحسين(ع)، او انه حصل له من دون ارادة الله تعالى، كما انه لا يمكن ان يكون قد حصل باختلاق الشيعة له كما ادعى البعض فإن الكذبة لا يمكن ان تتحول الى واقع تاريخي وواقع موضوعي.

            وبذلك يكون التناظر التكويني التاريخي بين الحسين وادم عليهما السلام دليلا اخر على صدق عقيدة الشيعة في ائمتهم(ع) الى جانب الادلة القرآنية والتوراتية والحديثية.

            الأرض التي تحرك عليها آدم واوصياؤه التسعة هي السهل الرسوبي من العراق
            ذكرت قائمة الملوك السومرية عشر شخصيات ملكوا قبل الطوفان كان عاشرهم بدءا من ادم هو نوح صاحب العمر الطويل، وذكرت ان الاول منهم والثاني عاش في مدينة اريدو والثالث والرابع والخامس والسادس والسابع عاشوا في مدينة بادتبيرا (بانتي بيبلوس) والثامن في لارك والسابع في سبار والتاسع والعاشر أي نوح وابوه في شروباك
            وكل هذه المدن تقع في السهل الرسوبي على مجرى الفرات القديم (نهر كوثى) بدءا بمدينة اريدو قبل الطوفان وشروباك وهي اخر مدينة قبل الطوفان وهي مدينة بطل الطوفان صاحب العمر الطويل وابيه كلاهما يقع جنوب شرق طارات النجف (جبل النجف) غرب الفرات.

            مضافا الى ذلك فان وثيقة (زيوسدرا) تذكر ان الملوكية هبطت بعد الطوفان وسكنت في كيش وهي اول مدينة بعد الطوفان وهي غرب الفرات القديم،.

            ونجد في تراث اهل البيت ما يؤكد ذلك، ففي الرواية عن أمير المؤمنين(ع) انه قال: أول بقعة عبد الله عليها ظهر الكوفة لما أمر الله الملائكة أن يسجدوا لآدم سجدوا على ظهر الكوفة
            وان مسجد الكوفة هو مسجد ادم، ومسجد السهلة هو بيت ادريس، وان قوم نوح كانوا على قرية على متن غرب الفرات وان سفينة النجاة نجرت في مسجد الكوفة وانطلقت منه.

            الارض التي تحرك عليها الحسين (ع) والائمة التسعة من ذريته هي السهل الرسوبي من العراق ايضا


            ولا يشك احد ان حركة الحسين(ع) والتسعة من ذريته استهدفت سكان السهل الرسوبي وكانت الكوفة مركز تلك الحركة. وهذه هي قبورهم شاخصة في مدن السهل الرسوبي فالحسين في كربلاء، والكاظم وحفيده الجواد في بغداد والهادي وولده العسكري في سامراء،

            وقد صنعت ظلامة الحسين(ع) التي صارت اوسع سفينة للنجاة على ارض الكوفة حين حوصر مدة عشرة ليالي من شهر المحرم لم يسمحوا فيها لاحد ان يصل اليه من انصاره من المناطق القريبة ولم يسمحوا له ان يتزود من الماء لعياله واصحابه ثم قتلوه ظلما وعدوانا وقد ورد في الحديث عن أمير المؤمنين(ع) (بأبي هو المقتول بظهر الكوفة)

            التاسع من ذريه ادم (ع) يستقر في الكوفة ويبني الحياة الجديدة
            ويزداد المشهد روعة حين نعرف ان مسيرة آدم ختمت بالوصي التاسع من ذريته وهو نوح صاحب العمر الطويل وقد نصره الله تعالى واستوت سفينته على ظهر الكوفة / النجف
            قال تعالى: ﴿فَإِذَا اسْتَوَيْتَ أَنْتَ وَمَنْ مَعَكَ عَلَى الْفُلْكِ فَقُلِ الْحَمْدُ لِلهِ الَّذِي نَجَّانا مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (28) وَ قُلْ رَبِّ أَنْزِلْنِي مُنْزَلاً مُبارَكاً وَأَنْتَ خَيْرُ الْمُنْزِلِينَ (29)﴾ المؤمنون/28-29، وانطلق المؤمنون معه على الأرض المباركة الكوفة وظهرها يعبدون الله تعالى لا يخشون أحدا غيره.

            التاسع من ذرية الحسين(ع) صاحب العمر الطويل يستقر في الكوفة

            ويعتقد الشيعة تبعا لما روي عن النبي(ص) والائمة(ع) ان الله تعالى قد قدَّر للمهدي التاسع من ذرية الحسين صاحب العمر الطويل(ع) ان يكون مستقرة الكوفة ايضا.

            ففي الرواية عن النبي(ص) انه قال: اسعد الناس به أهل الكوفة
            وروى العلامة المجلسي عن أبي عبد الله(ع) قال: كأنني بالقائم(ع)، على ظهر النجف لابس درع رسول الله صلى الله عليه وآله… ثم ينشر راية رسول الله إذا نشرها أضاء لها ما بين المشرق والمغرب.

            وروى عن أمير المؤمنين(ع) انه قال: كأنني به (أي المهدي) قد عبر من وادي السلام إلى مسيل السهلة على فرس محجل له شمراخ يزهر، يدعو ويقول في دعائه:

            لا اله إلا الله حقا حقا، لا إله إلا الله إيمانا وصدقا، لا إله إلا الله تعبدا ورقا،

            اللهم معز كل مؤمن وحيد، ومذل كل جبار عنيد،

            أنت كنفي حين تعييني المذاهب، وتضيق علي الأرض بما رحبت
            اللهم خلقتني وكنت غنيا عن خلقي ولولا نصرك إياي لكنت من المغلوبين،

            يا منشر الرحمة من مواضعها ومخرج البركات من معادنها،

            ويا من خص نفسه بشموخ الرفعة، فأولياؤه بعزه يتعززون

            يا من وضعت له الملوك نير المذلة على أعناقهم، فهم من سطوته خائفون.
            أسألك باسمك الذي فطرت به خلقك، فكل لك مذعنون.

            أسألك أن تصلي على محمد وآل محمد، وأن تنجز لي أمري وتعجل لي في الفرج، وتكفيني وتعافيني وتقضي حوائجي الساعة الساعة الليلة الليلة إنك على كل شيء قدير

            وروى الشيخ الطوسي ايضا بسنده عن أبي جعفر(ع) في حديث طويل قال: يدخل المهدي الكوفة، وبها ثلاث رايات قد اضطربت بينها، فتصفو له… فإذا كانت الجمعة الثانية، قال الناس: يا ابن رسول الله الصلاة خلفك تضاهي الصلاة خلف رسول الله صلى الله عليه وآله
            والمسجد لا يسعنا فيقول: أنا مرتاد لكم فيخرج إلى الغري فيخط مسجدا له ألف باب يسع الناس عليه أصيص ويبعث فيحفر من خلف قبر الحسين(ع) لهم نهرا يجري إلى الغريين، حتى ينبذ في النجف، ويعمل على فوهته قناطر وأرحاء في السبيل، وكأني بالعجوز وعلى رأسها مكتل فيه بر حتى تطحنه بكربلاء
            وروى الشيخ الطوسي عن جماعة، عن التلعكبري، عن علي بن حبشي، عن جعفر بن محمد بن مالك، عن أحمد بن أبي نعيم، عن إبراهيم بن صالح، عن محمد بن غزال عن مفضل بن عمر قال: سمعت أبا عبد الله(ع) يقول: إن قائمنا إذا قام أشرقت الأرض بنور ربها، واستغنى العباد من ضوء الشمس…، ويبني في ظهر الكوفة مسجدا له ألف باب ويتصل بيوت الكوفة بنهر كربلاء وبالحيرة، حتى يخرج الرجل يوم الجمعة، على بغلة سفواء يريد الجمعة فلا يدركها والبغلة السفواء: أي الخفيفة السريعة.

            وروى الشيخ المفيد قال: في رواية المفضل قال: سمعت أبا عبد الله (ع) يقول: إذا قام قائم آل محمد(عليهم السلام) بنى في ظهر الكوفة مسجدا له ألف باب واتصلت بيوت الكوفة بنهر كربلاء.

            وعنه أيضا: عن الحجال، عن ثعلبة، عن أبي بكر الحضرمي، عن أبي جعفر الباقر(ع) قال: كأني بالقائم(ع) على نجف الكوفة، وقد سار إليها من مكة في خمسة آلاف من الملائكة: جبرائيل عن يمينه، وميكائيل عن شماله، والمؤمنون بين يديه، وهو يفرق الجنود في البلاد))

            حفظ الله العراق
            و اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفْوَةِ اللهِ المظلوم
            وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا (33)
            يا منصور امت٠
            التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة يوم أمس, 04:33 PM.

            تعليق


            • #21
              حسين (ع)سبط من الاسباط

              يقول الباحث الشيعي علي حسن غلوم:
              عندما نرجع إلى العهد القديم، سنجد بعد (سِفر يشوع) مباشرة (سِفر القضاة)، وبمراجعة كتاب (التفسير التطبيقي للكتاب المقدس) ص481، وجدت جدولاً يشتمل على عدد وأسماء
              هؤلاء القضاة، فإذا هم اثنا عشر، أحد عشر رجلاً ومعهم امرأة!
              ــــ أي لو رجعنا إلى التاريخ بالترتيب، سنجد النبي موسى، فوصيه يوشع بن نون، فأحد عشر قاضياً ومعهم قاضية.. تماماً كما هو الحال مع نبينا فعلي والزهراء وأحد عشر إمام!
              ــــ ولكن هل كلمة (قضاة) هو التعبير الدقيق لما ورد في النص الأصلي؟ عندما تعود إلى الويكيبيديا تحت عنوانBiblical judges) ) أي (قضاة الكتاب المقدس) فستجد أنه يطلق على الفرد منهم في العبرية šōp̄êṭ وتلفظ (شُپِط) أو بالفاء، وهو يقابل كلمة (سِبط) بالعربية.
              A Biblical judge (Hebrew שופט ‎šōp̄êṭ/shofet, pl. שופטים‎šōp̄əṭîm/shoftim) was "a ruler or a military leader as well as someone who presided over legal hearings." These judges appear most often in the Book of Judges, which is named after them.
              ـــ وبالتالي فهم ليسوا قضاة بالمعنى الدقيق، بل حكام وأولياء وقادة، وكتابهم في العهد القديم اسمه الأصلي (سفر الأسباط / شُپِطيم).. فماذا كان دورهم؟
              ـــ قبل أن يتوفى موسى (ع) استدعى جميع بني إسرائيل وأوصاهم من جديد بالتمسك بتوحيد الله وبطاعته، والعمل بالمواثيق التي أخذها عليهم، ثم قال لهم كما في (سفر التثنية) من التوراة: (أنا اليوم قد بلَغت من العمر مائة وعشرين سنة، وصرتُ عاجزاً عن قيادتكم.. وسيكون يشوع قائدُكم كما وعَد الرب.. وكان الرب قد قال لموسى: ها أنت قد أوشكتَ على الموت، وأيامُ حياتِك باتت معدودة، فادعُ يَشوع، وقِفا كلاكما عند خيمة الاجتماع لكي أوصيه.. وقال الرب لموسى: ما إن تموت وتلحق بآبائك حتى يُسرعَ هذا الشعب ويفجُر وراءَ آلهة الغُرباء).
              ـــ وقاد يوشع بني إسرائيل، ووقَعت مسؤولية الحفاظ على الرسالة من بعده على الأسباط (القضاة) الواحد تلو الآخر، فواجهوا الانحراف عن التوحيد، وعن طاعة الله فيما أمر ونهى، حتى عُبِّر عنهم بالأبطال، لأنهم كانوا أبطال دعوة التوحيد والحفاظ على رسالة السماء وشريعة الله.:
              تماماً كما قال النبي عن عترته: (ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي أبداً).

              و يقول تعالي
              وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَىٰ بِآيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ اللَّهِ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ (5)
              وعن أبي عبد الله عليه السلام أنّه كان يقول: ((أيّام الله ثلاثة: يوم يقوم القائم عليه السلام، ويوم الكرّة، ويوم القيامة).
              التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة اليوم, 02:14 PM.

              تعليق

              يعمل...
              X