إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تميز الفكر الشيعى

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تميز الفكر الشيعى

    يتميز الفكر الشيعى بانه ليس ارتباط بمفاهيم عائمة , بل لان هذه القيم التصقت بنماذج مقتدرة وفرت لها مناخات مناسبة للتجسيد الحى الفاعل
    و كلما تضخم النموذج كلما تاصلت هذه العلاقة بين الانسان و القيم
    و لعل فلسفة السفارة و القيادة الربانية جاءت نابعة عن هذه الحقيقة
    و من مقولات الشيعة : الاسلام محمدى الوجود حسينى البقاء
    فالاسلام فى جوهره و روحه قائم ببركة دماء السبط الشهيد
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-20-2018, 10:20 AM.

  • #2

    ويمكن لنا ان نعدد جملة من خصائص النهضة الحسينية وهي الخصائص التي انفردت بها تلك النهضة بل انها تابى ان تتعنون باي وجه من وجوه الاشتراك ولو لفظيا مع أي صيرورة او سيرورة تاريخية أخرى لانها اختزلت ذاكرة التاريخ في كل قيمه التكاملية من جهة معسكر الحق والتسافلية من جهة معسكر الباطل لذا كانت تلك النهضة عنوانا منفردا ومفاهيم استثنائية لا تخضع لاساليب القراءة التقليدية ومن جملة هذه الخصائص:
    1- ان طبيعة النهضة الحسينية ذات مداليل انيّة تقع ناتجا مسلكيا لحركة تاريخية سننية اسهمت مقدماتها في وضع منجز قيمي كوني من خلال مواجهة كل اشكال الانحرافات المسلكية بدءا بالنفاق والضلال الديني ومرورا بالمطامع والشهوات الدنيوية وانتهاءا بالطغيان السلطوي.
    2- تأسيسا على الخصيصة السالفة هيمنت النهضة الحسينية على مجريات اللاشعور البشري ككل مما اعطى الثقافة الشيعية متسعا من الحركة الوجدانية خصوصا في مجال الخطابة والادب والشعر لانها اقرب الصناعات الى الوجدان البشري العام على خلاف الصناعات العقلية البرهانية والتي تختص بمخاطبة النخبة فقط وفي مساحات اضيق لذا نجد ان منابر الخطباء والمداحين اكثر حضورا في جدلية التاريخ والواقع وهو الحضور الذي نجده اقل حظا على مستوى العلماء والمفكرين والمنظرين.
    3- ان طبيعة النهضة الحسينية بما تمتلكه من عناصر استثنائية كعنصر الشخصية السماوية التي يمثلها الامام الحسين عليه السلام بما يمتاز به من سلطة وجدانية بناء على وصوله الى اوج السمو السلوكي الذي يمكن للانسان الكامل ان يصل اليه على قاعدة التخلق بتجليات الاسم الألهي الأعظم فان هذه النهضة بهذا الامتلاك قادرة على توريث هذه السلطة للاجيال المؤمنة بعناصرها الخلاقة مما يخلق فيها القدرة على التأثير الوجداني من جهة والقدرة على امتصاص الصدمات التي قد يتعرض اليها العمق الشيعي بسبب بعض التيارات السياسية والاجتماعية والفكرية الناقمة على هذا الخط الأصيل من جهة اخرى .
    4- ان طبيعة النهضة الحسينية قائمة على تخطيط محكم فهي ليست انثيالا عفويا او فعلا اتفاقيا بل هي ضاربة في عمق الاسرار الألهية بناء على مقتضيات حكمته تعالى في التخطيط والتدبير في شؤون هذه الدنيا وهو مايشير اليه في قوله ع(شاء الله ان يراني قتيلا وان يراهن سبايا).
    5- ان المشهد الملحمي الذي تميزت به هذه النهضة والذي اختزل عموم قيم الصراع بين الحق والباطل في حركة التاريخ ككل هذا المشهد استوعب جميع اطراف المعادلة الكونية وقدمها كتجربة كبروية ترتقي بالوجدان والعقل والفطرة والحس نحو التكامل من دون الحاجة الى الاستعانة بتجارب اخرى لانها ستكون مبتورة وناقصة وهو السر الذي جعل من الشيعة مذهبا مستغنيا بذاته ومعتدا بما يملك من ارث حسيني عميق.
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-20-2018, 10:18 AM.

    تعليق


    • #3
      من العناصر المهمة و التى دعمت ركائز الفكر الشيعى هى تلك العقيدة التى مثلت طموحا متناميا للمعتقدين بهذا الفكر و الذى خلق مستويات متفائلة من التعاطى مع الامل المتجدد فى ضرورة النجاح النهائى لهذا المشروع الكبير الا و هى العقيدة المهدوية المباركة(الفكر الشيعى \عدنان الحسانى )
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 07-20-2018, 10:19 AM.

      تعليق

      يعمل...
      X