إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام الصادق و بنو العباس

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام الصادق و بنو العباس

    منهج الصادق عليه السلام رفض شرعيه السلطان الجائر دون مواجهته بالقتال
    خلافا لمنهج الزيديه
    و كان والده الباقر ع قد أخبر اخاه زيدا انه لا يخرج علي هشام أحدا إلا قتله
    و كما في ( تسمية من روى عن زيد ) للحافظ الزيدى ابى عبد الله العلوى:
    عن جابر الجعفى قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: لا يخرج على هشام أحد إلا قتله. فقلت لزيد بن علي عليهما السلام هذه المقالة. قال عليه السلام: لقد صدق أخي إني شهدت هشاماً ورسول الله صلى الله عليه وآله يُسَب عنده فلم يغير ذلك فوالله لو لم أكن إلا أنا وابني لخرجت عليه)
    فامر زيد علي ذلك كما قال المفيد :
    (ظهربالسيف يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر ويطلب بثارات الحسين (عليه السلام) .
    و روي الكشي عن الفضيل الرسان _صاحب كتاب تسميه من قتل مع الحسين ع- قال : دخلت على أبي عبدالله عليه السلام بعد ما قتل زيد بن علي ، قال عليه السلام : رحمه الله أما إنه كان مؤمنا وكان عارفا وكان عالما وكان صدوقا ، أما إنه لو ظفر لوفى ، أما انه لو ملك لعرف كيف يضعها ) .

    و تولي الصادق ع تربيه ولده الحسين ذو الدمعه
    وفي قرب الإسناد : الحسن بن ظريف ، عن أبيه ظريف بن ناصح قال : كنت مع الحسين ابن زيد ومعه ابنه علي إذ مر بنا أبو الحسن موسى بن جعفر فسلم عليه ، ثم جاز ، فقلت : جعلت فداك يعرف موسى قائم آل محمد ؟ قال : فقال لي : إن يكن أحد يعرفه فهو ثم قال : وكيف لا يعرفه وعنده خط علي بن أبي طالب وإملاء رسول الله .

    فقال علي ابنه : يا أبه كيف لم يكن ذاك عند أبي زيد بن علي ؟ فقال : يا بني إن علي بن الحسين ومحمد بن علي سيد الناس وإمامهم فلزم يا بني أبوك زيد أخاه فتأدب بأدبه وتفقه بفقهه ، قال : فقلت : فإنه يا أبة إن حدث بموسى حدث يوصي إلى أحد من إخوته ؟ قال : لا والله ما يوصي إلا إلى ابنه ، أما ترى أي بني هؤلاء الخلفاء لا يجعلون الخلافة إلا في أولادهم ! ؟​​​​​​)

    و عندما اجتمع الهاشميون في الابواء للإعداد الثوره علي بني اميه رفض الصادق ع مبايعه محمد بن المحض و اخبر بأن الامر سيتولاه بنو العباس و هو ما وقع بالفعل و انقلب العباسيون علي أبناء الحسن المثنى و قتلوهم وبنوا عليهم و هم احياء!
    و ادعوا أنهم أحق بالخلافة من العلويين بعد أن كان السفاح يبني شرعيته علي أن الوصيه لعلي ع
    ففي ترجمه الناصبي الأوزاعي فى سير الذهبى قال له السفاح: أنت عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي قلت نعم أصلح الله الأمير قال ما تقول في دماء بني أمية فسألة مسألة رجل يريد أن يقتل رجلا فقلت قد كان بينك وبينهم عهود فقال ويحك اجعلني وإياهم لا عهد بيننا فأجهشت نفسي وكرهت القتل فذكرت مقامي بين يدي الله عز وجل فلفظتها فقلت دماؤهم عليك حرام فغضب وانتفخت عيناه وأوداجه فقال لي ويحك ولم قلت قال رسول الله ص:لا يحل دم امرىء مسلم إلا بإحدى ثلاث ثيب زان ونفس بنفس وتارك لدينه"قال: ويحك أوليس الأمر لنا ديانة؟
    قلت وكيف ذاك ؟
    قال اليس كان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أوصى إلى علي؟
    قلت لو أوصى إليه ما حكم الحكمين فسكت)!
    لم يدعم الصادق ع ثوره محمد ابن المحض و التي تم أخذ البيعه فيها بالإكراه و التهديد!

    قال أبو نصر البخاري:
    (عبيد الله بن الحسين بن علي " ع " .وكان...كان عبيد الله قد تخلف عن بيعة النفس الزكية محمد بن عبد الله المحض فحلف محمد إن رآه ليقتله فلما جيئ به غمض محمد عينيه مخافة أن يحنث.!.)سر السلسلة العلوية - أبي نصر البخاري / 69
    و كانت سلطه المنصور العباسي تحصي الأنفاس علي الصادق عليه السلام و طلابه
    حتى قال (عليه السلام) ـ كما ينقله لنا عنبسة ـ قال : سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: أشكو إلى الله وحدتي وتقلقلي من أهل المدينة حتى تقدموا وأراكم أسرّ بكم، )

    و كان المنصور يهم بقتله عليه السلام غير مره حتي ألقي في روعه أن يطلب من الامام شيئا يخصه به
    فبعث إليه الصادق ع مخصره كانت لجده رسول الله ص فسر المنصور و قال افش علمك لشيعتك لا اتعرض لك و لا لهم
    ففشا العلم عن الصادق عليه السلام(بحار الانوار)
    و مع ذلك قتله بالسم
    قال الصدوق [وجميع الأئمة الأحد عشر بعد النبي [صلى الله عليه وآله] قتلوا ، منهم بالسيف ، وهو أمير المؤمنين ، والحسين [عليهما السلام] . والباقون قتلوا بالسم ، قتل كل واحد منهم طاغية زمانه ،)
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 09-03-2019, 06:45 PM.

  • #2
    قال الشاعر :
    يا ليت جور بني مروان دام لنا * وليت عدل بني العباس في النار !

    تعليق


    • #3
      [HTML] منهج الصادق عليه السلام رفض شرعيه السلطان الجائر دون مواجهته بالقتال [/HTML]


      لو سلمنا بصحة هذا القول، فما هو الاذى الذي سيلحقه بسلطان الحاكم الجائر! وما هو المبرر الذي سيجعله يرتدع عن ظلمه بحق مساكين وفقراء المسلمين ! عندما قرأت هذه السفاهة والحماقة والدجل تذكرت قول الشاعر: ابشر بطول سلامة يا مربع...فهل سيخاف الدوانيقي والسفاح وهارون من الصادق والشيرازي وغيره اذا كان جالس في داره في المدينة ويعترض بينه وبين نفسه! وما الذي يثبت اصلا انه غير متواطيء مع الظالمين اذا لم يجاهدهم بيده ولسانه وسيفه مع توفر القدرة ! لماذا تستبعد اهم شيء يخيف الظالمين وهو الجهاد في سبيل الله ايها الرافضي! لماذا تستبعد الجهاد الذي هو سنام الاسلام وباب الجنة! الشيء الذي لم تكن لتحدث صلاة ولا صوم ولا عبادة ولا توحيد بدونه! لماذا تعتبر حكم الظالمين والاستسلام لهم وكأنه قدر وحكم لا مهرب منه على الناس ايها الدجال الرافضي الخطابي الكيساني! قبلك كان جبناء الرافضة عبيدا وصنائع وادوات لبني العباس في تغيير دين الحق وتزييف جهاد الامة بوجه ظالميها ولم يفلحوا هل ستستطيع انت ايها المخدوع الجبان ! باي وجه يقول الله " فقاتلوا التي تبغي " وتقول حضرتك ان قتال الفاسدين غير واجب! باي وجه يقول "وما كنت متخذ المضلين عضدا" وتقول انت بوجوب التزام الصمت كالنساء امامهم! عندما كنت اقول ان للظالمين دور كبير في فبركة مذهب الرافضة على اهل بيت محمد لم اخطأ او اجافي الحقيقة بدليل امثال هذه المرويات السخيفة وهذا التنظير القذر! اني سائلك سؤالا واحدا اذا كان جعفر الصادق وموسى بن جعفر وغيرهما كالنساء المخدرة امثالك لا يشكلون خطرا على جور بني العباس لماذا اذاقهم هؤلاء الظالمين صنوف التضييق والحبس والعزل! اليس جانبهم مامون من هذه الناحية! اليسوا حملان وديعة لا تطيق حمل السيف ولا تدعوا له! ما الذي يجبر العباسيين على صرف الاموال والجيوش على استقدام وحبس حملان وديعة لا تقدم ولا تؤخر حالها حال علماء الوهابية التي لا تستحل قتال السلطان! لكنك من حقدك وسفاهتك ورغبتك الشريرة في دق اسفين تفرقة بين عترة ال محمد بين زيدية وامامية تريد ان ترمي بعض العترة بمحاباة الظالمين وعدم استحلال قتالهم! الا فاعلم يا هذا ان اول قتيل من جيش العباسيين في ثورة النفس الزكية قتله موسى بن جعفر ومحمد الديباج اخوه رضي الله عنهما! الا فاعلم ان كثيرا من ابناء الصادق والكاظم حملوا السيوف والصفاح بوجه احبابك العباسيين وقارعوا أئمة الجور لعلهم ينتهون! وكم من راية للنواصب نكسوها وظلم لبني العباس ازاحوه وراية للعدل والتوحيد وحي على خير العمل رفعوها! هل تجرا ان تخطا محمد الديباج بن جعفر على ابيه! او انت ايها الصعلوك الفارسي اعلم بسادات اهل البيت منهم بابائهم ! او تجرأ ان تخطا من شسع نعله يشرف لحى كل مشايخك الفرس الذين يزعمون قربهم من اهل البيت اكثر من ابناءهم! لكن ليس غريب على طأئفة كوكتيلية تاخذ من دينها شيئا من الباطنية وشيئا من الخطابية وشيا من التصوف وشيئا من كذبة اهل الكوفة وشيئا تخاريف معممي الفرس وتعتبره من المقدسات ان تخطيء ابناء الحسن والحسين وتصحح تخاريف ال حكيم وشيرازي وصهيوني وفيروزي ونوروزي من المستعربين الدجلة السارقين لاموال الخلق المستحلين لفروجهم المتخمين اياهم بالخرافة والدجل والرهبنة والخرافات والكرامات والكهنوت الزائف..!
      وسؤالي المطروح لك اذا كان جهاد الظالمين غير واجب فعلى اي شرعة ثار الخميني على شاه ايران وتبعه مولاك الخامنهئي اعلى شرعة المسيح والنصارى ام على شرعة ألاسلام وائمتك الاثني عشر شهرا الكيوت الذين من كثر ما كيوت لا يستسيغون حمل سيف بوجه ظالم ! ؟!
      بل هم ادوات للظلمة في تخدير الناس!؟؟
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن عباد; الساعة 09-14-2019, 10:18 PM.

      تعليق


      • #4
        كالعاده هذا السفيه يواصل السب و الوقاحه فهو كالجلف الذي لا يعرف اي ادب من ادب الحوار
        ​​​​​​هذا المتخلف يقول إن ترك مقاتله الظالم يعني أن من لا يقاتلهم كالنساء !!
        فهل رأيتم اوقح من هذا الملحد ؟
        الا تعلم يا من ادعيت كذبا انك أفنيت عمرك علي مذهب الاماميه أن عليا عليه السلام لم يقاتل السلطه زمن الثلاثه ؟
        و ان السجاد و الباقر لم يقاتلا بني اميه
        و ما رواه الزيديه من مشاركه الكاظم في صف محمد بن المحض كذب و لا وزن لرواياتهم و لا حجه فيها
        و المعلوم أن الصادق لم يشارك حتي في ثوره عمه زيد
        و ان الرضا ع لم يقاتل بني العباس بل و تولي العهد في دوله المأمون
        اذن بانت الحقيقه كما نبهت من قبل في موضوع اخر شارك فيه هذا الجلف أن القدح ليس في الاماميه بل في ائمه الاماميه عليهم السلام
        منهج السجاد و الباقر و الصادق و الكاظم و الرضا عليهم السلام هو منهج رسول الله ص و هو التغيير بلا عنف و عدم اللجوء للسيف الا في مواجهه خطر الاستئصال كالذي واجهه النبي ص من اجلاف العرب
        و كذلك التزم امير المؤمنين ع بذلك بعد استشهاد النبي ص فصبر و بدأ يربي من يميزون بين الحق و الباطل فبويع باراده محضه لا بالتغلب و كان فضلاء الصحابه و نخبه التابعين بإحسان في صفه ضد ابن هند
        و علي هذا كان أئمتنا الطاهرون يرون التغيير بلا عنف
        و بتوعيه الناس
        و كان مذهبهم التقيه
        قال الباقر كما في الروايه الصحيحه عند الزيديه أنفسهم :التقيه ديني(البساط للاطروش)
        و ما التقيه الا الوصول للأهداف بأقل الخسائر
        و هذا ما جعل مذهب الاماميه كلما اضطهد انتشر
        قال الصادق عليه السلام:التقية ديني و دين آبائي،
        و رواه عنه الزيديه أيضا كما في كتاب علوم ال محمد بلفظ التقية من ديني
        و يقول جده زين العابدين (عليه السلام) كما في حليه الأولياء : (التارك للأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر كنابذ كتاب الله وراء ظهره، إلا أن يتقي تقاة، فقيل له: ما تقاته؟ قال: يخاف جباراً أن يفرط عليه، أو أن يطغى..)
        فشرط الأمر بالمعروف احتمال التأثير
        هؤلاء الأوصياء كانوا يعلمون أنه لن يتحقق التأثير و خلع الظالم كما هو واضح من كلام الباقر عليه السلام أن كل من سيخرج علي هشام سيقتل
        و علم الصادق ع أن من يستولي الأمر بعد بني اميه بنو العباس و قد أخبر علي ع ايضا بذلك
        فالامر بالمعروف فرض عند احتمال التأثير
        و لا شرعيه للسلطان الجائر بل هو و من تبعه من الخالدين في النار و بهذا فسر الباقر ع ايه (و قال الذين استضعفوا للذين استكبروا …)
        فنحن لا نقبل أمامه غاصب ظالم منذ انقلاب السقيفة و هو معني اننا أماميه نقول بأمامه الإمام الشرعي الذي نصبه الله
        و قداخبر الصادق ع أيضا أنه لم يجد لولد الحسن من نصيب الا كغبار النعل
        ​​​​​​هذا الغبار الذي انحصر في اليمن فخنقها الف عام و تسبب في تخلفها و خرابها حتي كانت أكثر بلاد الدنيا تخلفا قبل سقوط الحكم الامامي !
        اخيرا لا اخرا
        يقول الجلف لماذا إذن سجنهم بنو العباس ؟ و الجواب لانهم عليهم السلام يرفضون أمامه هؤلاء الفراعنة و كانوا عليهم السلام يدعون الامامه و لهم شيعتهم المختصة بهم و يقيمون دوله داخل الدولة
        و كان فراعنه بني العباس يعلمون انهم عليهم السلام هم الأوصياء و حجج الله و الاحق بالخلافة فوجودهم بحد ذاته يرعب هؤلاء الظالمين
        و قد قتل المأمون الرضا عليه السلام و كان يعلم علم اليقين انه حجه الله و وارث علم رسول الله ص
        و كانوا يترقبون المهدي في هذا البطن من هاشم لذا فرضوا الاقامه الجبريه علي الجواد و الهادي و العسكري عليهم السلام
        شرعيه فراعنه بني عباس قامت علي السيف و انهم ابناء عم النبي ص و ان السقاية سقايتهم
        و هو ذات مفهوم الشرعيه عند الزيديه فكلا الفريقين يري الامامه بالغلبه و القرابه و ليس بالنص أو الشوري و أمامه الأعلم بدين النبي ص
        لذا كان ائمه الزيديه يقاتل بعضهم بعضا في دولتهم باليمن و كل واحد يدعي انه الإمام و الثقل الأصغر !
        فهو نفس مذهب أمامه المتغلب الذي قال به ابن عمر و شيعه آل ابي سفيان
        فقد انتهي الأمر الى ان تكون الامامة لمن غلب كما عند اهل التسنن
        و هو ما تحقق فى تاريخ المذهب الزيدى حيث وقع الاقتتال بين ائمتهم
        فلم تلبث الدولة التي أسسها الإمام الهادي أن اندثرت على إثر صراع دامٍ تفجَّر بين القاسم بن الناصر الذي تلقب بالمختار لدين الله، وأخيه يحيى بن الناصر الذي تلقب بالمنصور بالله. وانقسمت القبائل بين مؤيد لهذا أو ذاك من طرفي الصراع على الإمامة، ذلك الصراع الذي انتهى بدمار صعدة وخرابها.( مآثر الأبرار للزحيف/173)​​​​​​
        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 09-16-2019, 06:48 PM.

        تعليق


        • #5
          كالعادة هذا المخرف ابن قبة او ابن جدار يهذي ولا يفقه شيئا كما لو انه فعلا يحمل قبة في راسه...

          اما استدلالك يا هذا بعدم خروج الامام علي على ابي بكر وعمر وعثمان رحمهم الله فهو دليل ضدك وليس لك فان علي بن ابي طالب عليه السلام جلد الوليد بن عقبة ولم يخف لما شرب الوليد الخمر ولم يجرؤ احد على جلده، وقد كان الوليد هذا اخو عثمان بن عفان وواليا على العراق كله! وايضا ان الامام علي هم بقتل عبيد الله بن عمر بن الخطاب لما قتل الهرمزان،وعبيدالله بن عمر كان ابن خليفة ومن شيوخ العرب والشخصيات الخطيرة فيهم لكنه لما قتل امرؤا مسلما ولم يجد الامام علي من يقتص له اراد قتله حتى هربه عثمان الى الموصل ...وهناك قضايا كثيرة اخرى! والسؤال المطروح لو كان الامام علي يرى ان ابا بكر وعمر وعثمان كانوا ظلاما فسقة جائرين عن سواء السبيل يغتصبون حقوق الناس بغير وجه حق ويذلون الضعيف ويهتكون العرض اكان ينتظر صعلوكا خانعا مثلك لياذن له بالخروج عليهم بالسيف او بغيره وهو يفعل مثل هذه الافاعيل عندما يجد ان كلمة الحق اصبحت وحيدة ؟!

          لوكنت من احد يهجى هجوتكم ** يابن الرقاع ولكن لست من احد

          اما زين العابدين فقد قاتل الظالمين مع ابيه حتى ردته عمته لانه كان عليلا، ولو صح ان الباقر والصادق كما تزعم وزعمك الباطل كانوا يرون ان الجهاد بالسيف ضد بني امية وعباس باطل فليس بدليل على بطلان ذلك اذ لا يوجد نص على يوجب اتباع الباقر والصادق فيما تفردا فيه وخالفا فيه الامة والقران والسنة انما الدليل من قول الله وقول رسوله، وقول الله وقول رسوله مستفيض في جهاد الظالمين بالسيف والسنان والمال واللسان، وحسبك دليلا على ذلك جهاد سيدنا ابي عبدالله الحسين بن علي ضد بني امية، فقد ثار ظاهرا ضد دولة اسلامية كانت تقيم الصلاة وتفرض الجماعة وتوسع رقعة الاسلام لكنها كانت دولة ظلم وظلام وجور وفساد مثل دولة بني العباس التي تدافع عنها باذلال.
          واما حديثك عن الوصول للهدف باقل الخسائر فوالله انه لمن المضحكات المبكيات والطرائف المخزيات.
          انظروا يا معشر الخلق الى هذا المتخلف يريد ان يصل الى الحكم باقل الخسائر، وذلك بعد ان يحكم العباسيون مثلا الف سنة وينتهكوا عرضه وماله ويشبعوا استه وظهره ضربا ويفعلون ذلك مع مليار مسلم معه لمدة الف سنة!! انها مدة قصيرة فعلاً ! تبا لك ولتغييرك السلمي البائس هذا! ماهو ذنب كل تلك الاجيال لتتحمل كل هذا الظلم والذل وهل ستبقى هناك امة او اسلام ليغيرها ائمتك بجلوسهم كل هذه السنين!! الكلب الذي ينبح لا يعض هكذا يقول المثل الانجليزي! حاشا اهل بيت رسول الله عن مخازي الرافضة والنصيرية الدجلة اتباع هشام بن الحكم وعلي بن يقطين وال نوبخت!
          ثم نعود لمهزلتك الاخرى ، مقولة ان الصادق والباقر ادعوا الامامة لكن بالسر هههههههه لكن لم يسمع بهذه الدعوى الا زرارة بن اعين وهشام بن الحكيم والعميل علي بن يقطين طبعا وخمسة معهم من اراذل اهل الكوفة كانوا في جلهم موالي وفرس او صابئة غير عرب اليس كذلك!؟ لا اعرف ما اذا كنت مقتنعا بهذا الهراء فعلا!؟ لماذا لم يعرض الصادق تلك الامامة الموازية المزعومة على ابنيه محمد وعبدالله مثلا حتى لا يصبحا زيدية؟! لماذا لم يعرضها موسى الكاظم على ابنيه ابراهيم وحمزة حتى لا يثورا بالسيف ويعلناها ثورة عرمرمية مدوية من الحجاز للبصرة بوجه اخوالك العباسيين!؟ هل يعقل ان الصادق او الكاظم يفضل بني نوبخت على اخوته او ابناءه ابراهيم وحمزة وزيد ومحمد وعبدالله! هل يعقل ان هشام بن الحكم مخبر بني عباس افضل عند الباقر من اخيهزيد بن علي ؟! ثم اين الدليل على الدولة داخل الدولة التي اقامها الصادق والباقر؟! حتى جدي يستطيع ان يتبجح ويدعي انه اقام دولة داخل الدولة العثمانية قبل مئة سنة فاين الدليل ؟! هل الدولة تبنى بالكلام فقط؟ العباسيون يظلمون ويسرقون ويقتلون ويزنون ويرفعون ويخفضون ويغيرون نفوس ويبنون اجيال ومجتمعات من الظلم والغدر والفسق والفجور والصادق والباقر يكتفون بالحديث فقط ! هذا تصورك للدولة! قل لي بالله عليك اي دولة هذه؟! وهل ستقام الدولة بفتوى في المتعة لرجل هنا او هناك او بحديث عن العدل والتوحيد يكتبه الكليني بعد قرنين من وفاة الصادق في كتابه الكافي!!؟ حتى الشافعي وابن حنبل وابو حنيفة فعلوا ذلك فهل نستطيع ان نقول انهم اقاموا دولة موازية لبني العباس!؟ من ذا الذي جعلك تهتدي لكل هذه الدرر يا صاحبي !؟؟

          اما ائمة اليمن من عترة رسول اللّه ص فهم أثقف وازهد وافقه ائمة الاسلام بين المذاهب الاسلامية كلها باعتراف العدو قبل الصديق ولكن اليمن بطبعها اجدب بلاد الله واكثرها عشائرية والحكم الزيدي لليمن هو الفترة الوحيدة التي توحدت بها هذه البلاد وارتفع فيها صوت التشيع والعدالة والتوحيد والعدل لان هذه البلاد بطبعا قبل الحكم الزيدي كانت مشتتة ومتناحرة ومليئة بامراض المجتمع كلها؟! فماذا تتوقع ان يفعلوا لها؟! ليس المطلوب منهم اختراع الذرة والكهرباء والمجيء بالسيارات حتى النبي محمد عليه السلام لم يفعلها لقومه هل سيفعلها يحيى بن الحسين او عبدالله بن حمزة! لقد حكموا بالحق والعدل والكتاب والسنة ومنهج جدهم علي بن ابي طالب وحاربوا الفسق والفجور ومعاداة الله وكانوا قدوة واسوة في الزهد والعبادة والتقشف اوليس ذلك كافيا ام ماذا بعد؟!

          اقلوا عليهم لا ابا لابيكم ** من اللوم او سدوا المكان الذي سدوا

          اما حالات الاقتتال التي حدثت بين بعضهم والتي يحاول كثير من المؤلفين الوهابية وبعض السنة المدفوعين سياسيا التهويل بها فتنظر كل حالة حسب المحق والمبطل فيها ولا تعني ان النظرية برمتها فاشلة لان لكل قضية تفاصيل وملابسات لن تتضح صورة الحكم فيها الا بدراستها بامعان!
          التعديل الأخير تم بواسطة ابن عباد; الساعة 11-30-2019, 12:45 AM.

          تعليق


          • #6
            انت مصر علي اسلوب الهمجيين في الحوار
            فامك لم تحسن تربيتك
            اولا _انا أعتقد أن عليا عليه السلام زمن الشيخين كان يعد لثوره و نفذت بالفعل زمن نعثل
            و كما سبق(بدأ يربي من يميزون بين الحق و الباطل فبويع باراده محضه لا بالتغلب)

            ثانيا _لم نقل أن الثوره علي الظالمين محرمه بل نقول أن الأمر بالمعروف بالقوه له شروط منها احتمال التأثير و جدوائيه التحرك
            للغويه الأمر و النهي عند عدم احتماله

            و الحسين عليه السلام راي احتمال التأثير و قد أثرت ثورته فعلا و أسقطت حكم آل أبي سفيان كما كشفت للجميع بشاعتهم و لا دينهم
            ثالثا_الامر بالمعروف لا يجب أن يكون بالقوه
            بل يمكن أن يكون بالحضور الاجتماعي و هذا هو المنهج الذي مارسه الباقر و الصادق عليهما السلام
            قال الصادق عليه السلام:
            (أما علمت أن إمارة بني أمية كانت بالسيف والعسف والجور، وأن إمارتنا بالرفق والتأليف والوقار والتقية وحسن الخلطة والورع والاجتهاد، فرغبوا الناس في دينكم وفيما أنتم فيه)
            التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 12-01-2019, 05:16 AM.

            تعليق


            • #7
              الامام الصادق لم يشارك في أي ثوره
              و لكن ادي اهم دور و هو انقاذ الاسلام فكريا
              فبعد قرن غيبت فيه السنه و حظر التدوين و الروايه
              و قتل آلاف الشيعه نهض الباقر و الصادق عليهما السلام لإحياء علوم الدين و هذا أعظم من اي انجاز تظن أن ائمه الزيديه مارسوه بثوراتهم
              و الامام الباقر و الصادق عليهما السلام وارثا علم رسول الله صلي الله عليه و اله
              و هذا باعتراف قاده الزيدية أنفسهم
              و كما في الصحيفة السجاديه سئل يحيي بن زيد : أَهُمْ أَعْلَمُ أَمْ أَنْتُمْ؟ فَأَطْرَقَ إلَى الاَرْضِ مَلِيّاً ثُمَّ رَفَعَ رَأسَهُ وَقَالَ: كُلُّنَا لَهُ عِلْمٌ غَيْرَ أَنَّهُمْ يَعْلَمُونَ كُلَّمَا نَعْلَمُ، وَلاَ نَعْلَمُ كُلَّمَا يَعْلَمُون)
              و قال يحيي
              (كانَ عَمِّي مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ أَشَاْرَ عَلَى أَبِيْ بِتَرْكِ الْخُرُوجِ، وَعَرَّفَهُ إنْ هُوَ خَرَجَ وَفَارَقَ الْمَدِيْنَةَ مَا يَكُونُ إلَيْهِ مَصِيْرُ أَمْرِهِ، )
              فاعلميه الباقر و الصادق عليهما السلام و وراثتهم لعلم رسول الله ص مما كان يقر به قاده الزيدية
              و من الخطأ أن يتصدوا للقياده و في الناس من هو أعلم منهم
              و من الخطأ ايضا ان يحددوا للاعلم تكليفه و متي يستعمل القوه في الأمر بالمعروف و متي لا يستعملها
              و مع ذلك تعامل الائمه الاطهار عليهم السلام معهم بتعاطف و اعتبر الكاظم عليه السلام فخ كربلاء الثانيه
              و نجد الشيخ المفيد يعتبر مقاتلهم من المعجزات
              يقول في الإرشاد:
              ​​​​ (ومن آيات الله تعالى فيه عليه السلام أنه لم يمن أحد في ولده وذريته بما مني عليه السلام في ذريته، وذلك أنه لم يعرف خوف شمل جماعة من ولد نبي ولا إمام ولا ملك زمان ولا بر ولا فاجر، كالخوف الذي شمل ذرية أمير المؤمنين عليه السلام، ولا لحق أحدا من القتل والطرد عن الديار والأوطان والإخافة والارهاب ما لحق ذرية أمير المؤمنين عليه السلام وولده، ولم يجر على طائفة من الناس من ضروب النكال ما جرى عليهم من ذلك، فقتلوا بالفتك والغيلة والاحتيال، وبني على كثير منهم - وهم أحياء - البنيان، وعذبوا بالجوع والعطش حتى ذهبت أنفسهم على الهلاك، وأحوجهم ذلك إلى التمزق في البلاد، ومفارقة الديار والأهل والأوطان، وكتمان نسبهم عن أكثر الناس.
              وبلغ بهم الخوف إلى الاستخفاء من أحبائهم فضلا عن الأعداء، وبلغ هربهم من أوطانهم إلى أقصى الشرق والغرب والمواضع النائية في العمران، وزهد في معرفتهم أكثر الناس، ورغبوا عن تقريبهم والاختلاط بهم، مخافة على أنفسهم وذراريهم من جبابرة الزمان.
              وهذه كلها أسباب تقتضي انقطاع نظامهم، واجتثاث أصولهم، وقلة عددهم. وهم مع ما وصفناه أكثر ذرية أحد من الأنبياء والصالحين والأولياء، بل أكثر من ذراري كل أحد من الناس، قد طبقوا بكثرتهم البلاد، وغلبوا في الكثرة على ذراري أكثر العباد، هذا مع اختصاص مناكحهم في أنفسهم دون البعداء، وحصرها في ذوي أنسابهم دنية من الأقرباء، وفي ذلك خرق العادة على ما بيناه، وهو دليل الآية الباهرة في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام كما وصفناه وبيناه، وهذا ما لا شبهة فيه، والحمد لله.)

              و كما قال علي عليه السلام:بقيه السيف انمي عددا
              التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 12-03-2019, 04:44 AM.

              تعليق


              • #8
                و يقول:
                ( ليس المطلوب منهم اختراع الذرة والكهرباء والمجيء بالسيارات حتى النبي محمد عليه السلام لم يفعلها لقومه هل سيفعلها يحيى بن الحسين او عبدالله بن حمزة! لقد حكموا بالحق والعدل والكتاب والسنة ومنهج جدهم علي بن ابي طالب وحاربوا الفسق والفجور ومعاداة الله وكانوا قدوة واسوة في الزهد والعبادة والتقشف اوليس ذلك كافيا ام ماذا بعد؟!)
                ​​​بل النبي​​​​ الاكرم ص صنع حضاره و احدث نقله هائله في محيطه
                و ما نقوله أن اليمن في ظل حكم هؤلاء كانت أكثر بلاد الدنيا تخلفا
                فهل من يمثلون الاسلام يتصدرون المكانه الأولي في التخلف في العالم ؟
                و هذا معناه الخطير ارتفاع نظم الكفر في الحكم
                و هو لا يعرف لماذا سمي عبد الله بن حمزه بالمنصور؟
                ليس لقتاله الكفار و الظالمين بل لسبيه نساء المسلمين !
                و النظريه التي تدافع عنها ما دليلها اصلا ؟
                اين في كتاب الله و السنه أن الامامه لمن اشهر سيفه؟
                و هل هذه الا نظريه التغلب القرشيه مع حصر الأمر في بني فاطمه ع ؟
                الإمام هو من يعرف البيان الإلهي الواقعي لكل حكم و ائمه الزيدية ياقرارهم جهله بذلك و اذا لجأوا الي القياس و الاستحسان و اعتمدوا نظريه التصويب
                التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 12-01-2019, 03:51 PM.

                تعليق


                • #9
                  اخيرا ان الامامه بالنص و الوصيه
                  و الشيعه منذ زمن أمير المؤمنين عليه السلام تبنوا هذا الفهم
                  بل ابو العباس السفاح كما سبق كان يؤمن أن علي ع هو الوصي
                  و الهادي الزيدي يقر بالوصيه لعلي بن الحسين ع بعد الحسين عليه السلام
                  و أقر جده الرسي بامامه السجاد و الباقر عليهما السلام
                  فما معني تحول الامامه عندهم من كونها بالنص الي جعلها لكل من اشهر سيفه ؟ لولا تبنيهم مباني المعتزله
                  الذين كانوا يعتبرونه اساتذتهم بينما رسول الله ص يصف اهل البيت قرناء القران فيقول حسب روايات الزيدية أنفسهم:
                  لا تعلموهم فإنهم اعلم منكم

                  تعليق


                  • #10
                    الشعب اليمني العظيم ليس متخلف،بل هو مهد العروبة وانصار الاسلام واهل البيت، العروبة كلها اختزلت في اليمن،لا يقول عن اهل اليمن متخلف الا من كان فارسي لا يعرف الادب او رجل عنصري حقير سفيه العقل.انهم انصار رسول الله الذين قام بهم الاسلام، انهم ابطال الفتوح الاسلامية الذين اوصلوا كلمة التوحيد لمختلف اصقاع الدنيا، انهم انصار الامام علي والعترة من بعده، و علماء اليمن من الشيعة كما هو معلوم هم افقه علماء الفرق الاسلامية وامتنها طرحا وكلاما وفهما للقران وبعدا عن خزعبلات المجسمة والرافضة والاشاعرة والخوارج ونحوها لانها طائفة تنهل من نمير المنبع الصافي للعترة الشريفة نفسه وليس من غلو القميين والكوفيين وتصوف الفرس وفلسفة الرومان وكفر النصيرية وتجسيم الحنابلة وسفاسف الاشاعرة كما هو معلوم .اما قضية التخلف فانت تتحدث كما لو ان الخميني قد اخترع البكيني او ان الطوسي والصادق قد طوروا وكالة ناسا للشيعة او ان ابن تيمية قد اكتشف البروتون مثلا واهداه للحنابلة !! انها لخزعبلة من خزعبلاتك الاخرى .لقد قلت لك سابقا ان اليمن هي اجدب بلاد الله واكثرها قلاقل وفتن سياسية فهذه البلاد من يوم يومها كانت ساحة معترك بين علي ومعاوية ثم بين الامويين والخوارج ثم بين ولاة العباسيين واهل بيت الرسول ناهيك بالقتال بين شيوخ القبائل انفسهم ثم بين الرافضة الجهلة الباطنية ومعهم القرامكة مع ائمة اهل البيت الزيدية وهكذا هلم جرا الى المماليك والعثمانيين الفجرة.. .. وكما قال احد فصحاء قومنا:

                    متى يبلغ البنيان يوما تمامه ** اذا كنت تبنيه وغيرك يهدم

                    على ان حكم الائمة لم يتعدى في احسن احواله نصف او ثلث او ربع اليمن الشمالي ونادرا ما تجاوز صنعاء الا في حالات قليلة فتحميلك مسؤولية كل ما يجري في اليمن لحكم الائمة هو الجور والباطل بعينه.

                    على ان هذه كلها ليست قياسات بل القياس هو الحكم بالحق والعدل والمساواة بين الراعي والرعية وفق حكم الله ورسوله ومحاربة الظلم وتوطيد العدل والشرع وكلمة الحق وهي كلها امور فعلها ائمة اهل البيت بشهادة عدوهم قبل الصديق.

                    وليس قولك من هذا بضائره ** العرب تعرف من انكرت والعجم

                    فلا يوجد امام حكم اليمن من عترة النبي صلى الله عليه وآله وسلم الا وكان عالما جليلا لا يشق له غبار وفارسا مهيبا لا يولي الادبار وعابدا كبيرا لربه في الليل والنهار وزاهدا عفيفا لا تغريه من الدنيا مطامح انظار الفجار

                    من تلق منهم تقل لاقيت سيدهم ** مثل النجوم التي يسري بها الساري


                    اما سبي نساء المسلمين فحاشا لله ان يسبي اهل البيت نساء المسلمين، وهم ادرى بدين جدهم من معممي الفرس ومقلد جهول مثلك، وقد سبى المسلمون نساء اهل الردة لما ارتدوا في حياة علي بن ابي طالب ومعه الاف الصحابة الاطهار، ولم يمنعهم اظهار اسلامهم من معاملتهم معاملة الكفار لما ظهرت منهم الردة، وعلى الاعم الاغلب هذه كلها مبالغات من الاكوع او الوهابية او الشوكاني او المد الاخواني والعلماني والوهابي في اليمن اذ يكبرون من الحبة ليجعلوا منها قفة وياخذون حالة فردية هنا او هناك ليضربوها في الف او مئة لتشويه صورة اسيادهم اهل بيت رسول اللّه صلى الله عليه وآله وسلم اما الامام المنصور بالله عبدالله بن حمزة فانه واحد من المع نجوم عترة رسول الله والعالم الاسلامي علما وفقها وشجاعة وكلاما وتراثه الكلامي والفقهي وردوده على بقية الفرق لوحده يشكل مدرسة بكاملها لا يكاد يعدل كل خزعبلات وتراث شيوخك شيئا امامها وتسميته بالمنصور جاءت من دخوله الى صنعاء وانتصاره على المجسمه والمشبهة والنواصب وعملاء العباسيين في زمانه بحيث بات يهددهم في عقر دارهم بغداد وخافه حكامه بني العباس الفجرة وارسل لهم شعرا يهددهم فيه باسقاط عرش ظلمهم اذا وفقه الله لذلك كما هو معلوم...

                    تعليق


                    • #11
                      انت جاهل بتاريخ اليمن و فكر و تراث الزيديه
                      و تخاطب شخصا يعرف تاريخهم و درس فكرهم و طالع مخطوطاتهم التي لم تنشر بعد
                      و ما سدوا شيئا بل في مدرسه الجعفريه شفاء العليل و رواء الغليل و بغيه الرائد و ضاله الناشد بل لا وجه المقارنه بين تراثهم المتواضع و بين تراث الاماميه الهائل في العقليات و اصول الفقه و الروايه و الدرايه و لكن أعمي البصيره لا يري النور و يفضل الذي هو ادني علي الذي هو خير
                      و تهجمك علي الكليني و علماءنا من جهلك و قله ادبك ؛فالكافي ليس كتاب روايه بل تجميع و ترتيب لمصنفات​​​​​أصحاب الصادق عليه السلام
                      اما القميون فشيخهم احمد بن محمد بن عيسي شيخ الناصر الاطروش!
                      و وثقه و احتج به في البساط و روي و صحح من طريقه قول الباقر عليه السلام:التقيه من ديني و لا إيمان لمن لا تقيه له) كما تقدم
                      و قد أثبت الباحث اليماني المعاصر امين الحداء في كتابه (فقه الال) صدق نقل الاماميه عن اهل البيت عليهم السلام
                      اثبت الباحث أن أغلب ما رواه الإمامية من فقه الأئمة علیهم السلام منقول عنهم بروايات سنية – بعد أن بين ان عدد المسائل المروية عن الأئمة عليهم السلام فى كتب أهل السنة و الموافقة لمذهب الإمامية ونقلهم 1071مسألة و بلغت المخالفات حسب بحثه 46 مسالة فقط و القليل النادر لا يؤثر على الكثير الغالب
                      و قدم لدراسته العلامه الزيدي محمد المنصور
                      ​​​​
                      و اسر الاماميه العلميه تتوارث مذهب و علوم أهل البيت جيلا تلو جيل ؛و كمثال السيد الشهيد محمد باقر الصدر الذي يجله كل الزيدية فكل اباءه علماء وصولا إلي الائمه عليهم السلام
                      و التشيع هو ما اخذ معمولا به عن اهل البيت
                      ​​​​
                      فترجيحك للمنصور و غيره ترجيح بلا مرجح و اقرا عن تاريخهم لتعرف سبي عبد الله بن حمزه لنساء اهل القبله و الذي سمي لأجله بالمنصور!
                      و هو أمر معلوم لكنك جاهل و منحط الاخلاق و من جهلك تصحيحك سبي المسلمات محتجا بحروب الرده
                      فهل تقصد اغتصاب ابن الوليد لزوجه مالك بن نويره رحمه الله؟!
                      قال ابان بن تغلب رحمه الله :
                      الشيعة هم من اذا اختلف الناس عن رسول الله (ص) اخذوا بقول علي (ع)
                      و اذا اختلف الناس عن علي (ع) اخذوا بقول جعفر بن محمد (ع). .

                      اما عبد الله بن حمزه فيقول إن قول علي عليه السلام ليس بحجه !
                      و جده علی علیه السلام باب مدینة العلم النبوی

                      يقول الصاحب بن عباد الذي تسميته باسمه و أسأت بذلك له:
                      يا اصل عتره احمد لولاك لم
                      يك احمد المبعوث ذا أعقاب

                      كان النبي مدينة العلم التي
                      حوت الكمال و كنت افضل باب

                      و الامام الصادق علیه السلام هو وارث علوم جده علیه السلام بلا منازع
                      و يقول الذهبي في السير عن صالح بن أبي الأسود :
                      سمعت جعفر بن محمد يقول:سلوني قبل أن تفقدوني(السير 6/257)

                      و الزيديه العقلاء يسعون للتقارب الا قله قذره من عملاء ال سعود
                      و انت اقذر منهم يا من تقول عن الفاطمي العظيم الذي يجله كل الزيدية السيد الخميني : تتحدث كما لو ان الخميني قد اخترع البكيني!



                      (ارجو مره اخري طرد هذا الرجس من الملتقي)
                      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 12-06-2019, 11:29 PM.

                      تعليق


                      • #12
                        يقول سبحانه
                        وَسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ الْأَمْثَالَ (45)
                        وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ (46)
                        عن أبي عبد الله (عليه السلام): إن مكر بني العباس بالقائم لتزول منه قلوب الرجال)
                        و يقول أمير المؤمنين، علي بن أبي طالب في نهج البلاغة.

                        (هم موضع سره، وملجأ أمره، وعيبة علمه، وموئل حكمته، وكهوف كتبه، وجبال دينه، بهم أقام انحناء ظهره، وأذهب ارتعاد فرائصه).
                        فهل ينطبق هذا علي ائمه الزيدية ؟
                        ​​​​​

                        ثم قال عز شأنه:
                        (فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ )
                        و ظهور القائم عجل الله فرجه وعد الله
                        و كان قدماء الزيدية يقولون ؛هو عده من الله و رسوله
                        قال الرازي:والجبال ههنا مثل لأمر النبي صلى الله عليه وسلم ولأمر دين الإسلام وإعلامه ودلالته على معنى أن ثبوتها كثبوت الجبال الراسية لأن الله تعالى وعد نبيه إظهار دينه على كل الأديان)
                        وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ (105)
                        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 12-08-2019, 08:26 PM.

                        تعليق


                        • #13
                          يقول أبو فراس الحمداني
                          الحق مهتضـــــم والـــــدين مخــــترم * وفـــــئ آل رســـــول الله مـــــقــــتســـم

                          والناس عـــــندك لا نـــــاس فيحــــفظهم * ســــوم الرعـــــاة ولا شـــــاء ولا نـــعم
                          إني أبـــــيت قـــــلـــيل النـــــوم أرقــــني * قــــلب تـــــصـــــارع فـــيه الهم والهمم
                          وعــــزمة لا يـــــنام الليـــــل صــــاحبها * إلا على ظـــــفر فـــــي طـــــيه كــــــــرم
                          يصـــــان مهـــــري لأمـــــر لا أبــوح به * والدرع والرمح والصمصامة الحذم
                          وكـــــل مـــــائرة الضبعـــــين مـــسرحها * رمــــث الجزيرة والخذراف والعنم
                          وفـــــتـــــية قـــــلبهم قـــــلب إذا ركـــبوا * وليـــــس رأيـــــهم رأيـــــا إذا عــزموا
                          يا للـــــرجال أمـــــا لله منـــــتـــــصــــــر * مـــــن الطـــــغاة ؟ أمـــــا لله مـــــنــتقم
                          بـــــنو عـــــلي رعـــــايا فـــــي ديـــارهم * والأمـــــر تمـــــلكه النـــسوان والخدم
                          محـــــلئون فأصفـــــى شـــــربهم وشـــل * عـــــند الــــورود وأوفى ودهم لمم
                          فـــــالأرض إلا عـــــلى ملاكـــــها ســعة * والمـــــال إلا عـــــلى أربـــــابـــــه ديم

                          فمـــــا السعـــــيد بهـــــا إلا الـذي ظلموا * ومـــــا الشقـــــي بهــــا إلا الذي ظلموا
                          للمتقـــــيـــــن مـــــن الـــــدنيا عــواقبها * وإن تعـــــجل منهـــــا الظـــــالم الأثــــم
                          أتفـــــخرون عـــــليهم لا أبـــــا لـــــكــــم * حـــــتى كـــــأن رســـــول الله جدكم ؟ !
                          ولا تـــــوازن فيمـــــــا بــــيــــنكم شرف * ولا تــــساوت لكــــم فــــــــي موطن قدم

                          ولا لكم مثلهم في المجـــــــد متــــــــصل * ولا لجـــــــدكم معـــــــاشـــــــر جـــــدهم
                          ولا لعـــــــرقكم مـــــــن عــــــرقهم شبه * ولا نثـــــــيلتكم مـــــــن أمهـــــم أمم
                          قام النبي بهــا (يـــــــوم الغدير) لهـــــــم * والله يشهـــــــد والأمـــــــلاك والأمـــــم
                          حتى إذا أصبحـــــــت فــــي غير صاحبها * باتت تـــــــنازعـــــــها الــذؤبان والرخم
                          وصيروا أمـــــــرهم شـــــــورى كـــأنهم * لا يعـــــــرفون ولاة الحـــــــق أيــــــــهم
                          تالله ما جـــــــهل الأقـــــــوام مـــوضعها * لكنهم ستـــــــروا وجـــــــه الـذي علموا
                          ثم ادعـــــــاها بنـــــــو العــــباس ملكهم * ولا لهـــــم قـــــــدم فيـــــــها ولا قـــــــدم
                          لا يذكرون إذا مـــــــا معـــــــشر ذكـروا * ولا يحـــــــكم فـــــــي أمـــــــر لهـــم حكم
                          ولا رآهم أبـــــــو بـــــــكر وصـــــــاحبه * أهلا لما طلـــــــبوا منــــــــها وما زعموا
                          فهل هم مدعوها غـــــــير واجـــــــبة ؟ * أم هل أئمتهـــــــم فـــــــي أخـذها ظلموا؟
                          أما علي فـــــأدنى من قـــــــرابتـــــــكم * عند الولاية إن لـــــــم تكـــــــفر النــــــعم
                          أينـــكر الحبر عـــــــبد الله نعـــــــمته ؟ * أبوكم أم عـــــــبـــــــيد الله أم قثـــــــم؟!؟!
                          بئس الجـــــــزاء جــزيتم في بني حسن * أباهم العـــــــلم الهـــــــادي وأمـــــــهــــم
                          لا بيعة ردعتكم عـــــــن دمـــــــائهـــــم * ولا يميـــــــن ولا قـــــــربـــــــى ولا ذمـــم(1)
                          هـــــــلا صفـحتم عن الأسرى بلا سبب * للصافحيـــــــن بـــــــبدر عــن أسيركم ؟ !
                          هلا كففتم عن الــــــديباج سوطكم * وعن بنـــــــات رســـول الله شتمكم ؟
                          ما نزهت لـــــــرسول الله مهجـــــــتــه * عن الســـــــياط فهـــــــلا نـــــــزه الحرم ؟
                          مــــــا نال منهم بنو حرب وإن عظمت * تلــــــك الجـــــــرائر إلا دون نيـــــــلكـــــــم
                          كـــــــم غــــدرة لكم في الدين واضحة * وكـــــــم دم لـــــــرسول الله عـــــــندكـــــــم أنتم له شيعـــــــة فيـــــــما ترون وفي * أظفاركـــــــم مـــــــن بنـــــــيه الطاهرين دم
                          هيهات لا قـــربت قــــربى ولا رحـــــم * يــــــوما إذا أقــــــصت الأخــــــلاق والشــيم

                          كــــــانت مــــــودة سلمــــان له رحما * ولــــــم يــــــكن بــــــين نــــــوح وابــنه رحم
                          يا جــــــاهدا فــــــي مسـاويهم يكتمها * غــــــدر الــــــرشيد بــــيحيى كيف ينكتم؟
                          ليــس الرشيد كموسى في القياس ولا * مــــــأمونكم كالــــــرضا لــــو أنصف الحكم
                          ذاق الـــــزبيري غب الحنث وانكشفت * عــــــن ابــــــن فاطمة الأقــوال والتهم
                          بــــــاؤا بقــــــتل الـرضا من بعد بيعته * وأبــــــصروا بعــــــض يـوم رشدهم وعموا
                          يا عــــــصبة شقيـت من بعد ما سعدت * ومعــــــشرا هــــــلكوا من بعــــد ما سلموا
                          لبئسمــــــا لقــــــيت منــــهم وإن بليت * بجــــــانب الطــــــف تلك الأعظم الرمم
                          لاعـــــن أبي مسلم في نصحه صفحوا * ولا الهبــــــيري نجــــــا الحلف والقسم
                          ولا الأمــــــان لأهـل الموصل اعتمدوا * فيــــــه الـــــوفاء ولا عن غيهم حلموا
                          أبلــــــغ لــــــديك بـــــني العباس مالكة * لا يــــــدعوا مــــــلكها مــــــلاكها العـــــجم
                          أي المفاخــــــر أمــــــست فـي منازلكم * وغــــــيركم آمــــــر فــــــيها ومحــــــتكم ؟

                          أنــــــى يــــــزيدكم فــــــي مفخر علم ؟ * وفــــــي الخــــــلاف عــــــليكم يخفق العلم
                          يا باعــــــة الخــمر كفوا عن مفاخركم * لمعــــــشر بيــــــعهم يــــــوم الهــــــياج دم
                          خــــــلوا الفخــــــار لعلامين إن سئلوا * يــــــوم الســــــؤال وعــــــمالين إن عملوا
                          لا يغــــــضبون لغـــــير الله إن غضبوا * ولا يضيعــــــون حــــــكم الله إن حــــــكموا
                          تــــــنشى التــــــلاوة في أبياتهم سحرا * وفــــــي بيــــــوتكم الأوتــــــار والنـــغــــــم

                          (1)اشار إلي بيعه ابي جعفر لمحمد بن المحض في اجتماع الابواء و رفض الامام الصادق عليه السلام البيعه و أخبر بأن بني العباس يستولون الأمر
                          قال الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) : لا تفعلوا فإنّ الأمر لم يأت بعد ، وهو ليس بالمهديّ، فقال عبد الله ـ رداً على الإمام (عليه السلام)ـ : يحملك على هذا الحسد لابني ! فأجابه الإمام (عليه السلام) : والله لا يحملني ذلك ولكن هذا وإخوته وأبناءهم دونكم وضرب بيده على ظهر أبي العباس ، ثم قال لعبد الله : ما هي إليك ولا إلى ابنيك ، ولكنها لبني العباس ، وان ابنيك لمقتولان ، ثم نهض (عليه السلام) وقال : إنّ صاحب الرداء الأصفر ـ يقصد بذلك أبا جعفر ـ يقتله .
                          مقاتل الطالبيين : 256
                          التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 12-10-2019, 03:58 PM.

                          تعليق

                          يعمل...
                          X