إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ميثاق العسر ..مع مزيد من الانحطاط !

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ميثاق العسر ..مع مزيد من الانحطاط !

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد عجل فرجهم والعن عدوهم



    النبوة والإمامة.. بين النص على صغار السن وتكليمهم!
    الشيخ ابراهيم جواد
    قُلت فيما سبق، وكررت ذلك على الملأ: إن الذين يحاولون أن يصنفوا أنفسهم ضمن التيار الإصلاحي في نقد التراث الشيعي، إما أنهم لا يؤمنون بالقرآن واقعاً، أو أنهم لا يعبؤون بجعل القرآن في موضع التكذيب من قِبَل أعداء الإسلام.

    الكاتب - الذي لا ميثاق له - لا يتعقّل أن ينصّ أمير المؤمنين عليه السلام على الإمام السجاد عليه السلام ذي السنتين ويكلمه، مع أن القرآن الكريم نصّ على وحي الله لنبيه يحيى عليه السلام وهو صغير: «يَا يَحْيَىٰ خُذِ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ ۖ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيّاً»، ونصّ على أنّ عيسى عليه السلام كان يتكلم وهو في المهد، ما يعني أنه كان ذا قوة عاقلة وهو في سرير الطفولة!

    فإذا صح أن الله وتعالى يعطي كتاباً سماوياً لنبيّ صغير، فكيف يقبح عقلاً أن يخاطب الإمام إماماً ذي سنتين ويأمره بأن يقرئ ابنه السلام؟

    ولما حوجج بهذه الآيات، لم يلتزم بها؛ لزعمه أنه يلزم إثبات إمامة السجاد أولاً لنثبت له هذا المقام كعيسى ويحيى عليه السلام، وهذا الإشكال لا يرد على من يقول بإمامة السجاد عليه السلام.
    وبعبارة أخرى: من يعتقد بثبوت إمامة السجاد عليه السلام لا ضير لديه في أن يُكلَّم صغيراً وأن يتكلم صغيراً، فإشكاله يرد على من لا يعتقد بإمامته.

    وبعد هذا: أي دليل أوضح للسفهاء الذين يدعمون صفحة هذا المريض وهو ينكر إمامة أحد الأئمة عليهم السلام؟

    المشكلة ليست هنا، وإنما في «الحمقى والمغفلين» الذين يقرؤون لهذا الكاتب وهو كل يوم يقول لهم: إن أدلة النص على الإمامة كلها مصنوعة ومن قبيل ما بعد الوقوع!!
    أي أن الأمور وقعت ثم صُنعت نصوص تلائمها.
    ومع ذلك: تجد سفهاء الشيعة وضعفاء العقول منهم لا زالوا يصدقون بأنه شيعي إمامي ومتفقه في الدين، ويرون في هذا الورّاق شيخاً يفقه في شؤون العقيدة!

    والأكثر ضلالاً وسفاهةً: أولئك الذين يتناولون المسألة على أنها اختلاف رأي جائز، ووجهة نظر تستحق الاحترام!
    ..........................

    من بوست المنحط ميثاق لا وفقه الله

    #وصيّة علي "ع" بإمامة حفيده السّجاد "ع" ذي السّنتين!!
    #روى الكليني في كتابه الكافي بسند عدّه شيخ المحدّثين المجلسي صحيحاً عن سليم بن قيس قوله: «شهدت وصية أمير المؤمنين "ع" حين أوصى إلى ابنه الحسن "ع" وأشهد على وصيته الحسين "ع" ومحمداً [ابن الحنفيّة] وجميع ولده ورؤساء شيعته وأهل بيته، ثمّ دفع إليه الكتاب والسلاح، وقال لابنه الحسن "ع": يا بني أمرني رسول الله "ص" أن أوصي إليك وأن أدفع إليك كتبي وسلاحي كما أوصى إليّ رسول الله "ص" ودفع إليّ كتبه وسلاحه، وأمرني أن آمرك إذا حضرك الموت أن تدفعها إلى أخيك الحسين "ع". ثمّ أقبل على ابنه الحسين "ع" فقال: وأمرك رسول الله "ص" أن تدفعها إلى ابنك هذا، ثمّ أخذ بيد علي بن الحسين "ع" [!!]، ثمّ قال لعلي بن الحسين "ع": وأمرك رسول الله "ص" أن تدفعها إلى ابنك محمد بن علي وأقرئه من رسول الله "ص" ومني السلام». [الكافي: ج1، ص297].
    #ولديّ على هذه الرّواية تّعليقان عاجلان:
    #الأوّل: نصّ نفس الكليني في باب مولد علي بن الحسين "ع" من كتابه الكافي على إنّ ولادته "ع" كانت في سنة: "38هـ"، أيّ إنّ عمره حين لحظة شهادة جدّه أمير المؤمنين "ع" في عام: "40هـ" سنتان فقط، ولست أدري كيف مسك علي "ع" يد حفيده ذي السّنتين وخاطبه قائلاً: لقد أمرك رسول الله "ص" أن تدفع الكتب والسّلاح إلى ولدك محمد ـ الملقّب بالباقر "ع" ـ الّذي سيولد لك لاحقاً، لا بل وتقرئه منّ رسول الله ومنّي السّلام أيضاً؟!

  • #2
    هو ثمرة استاذه من قبل

    تعليق


    • #3
      نعم يتنافس معه حاليا بالسفاهه

      تعليق


      • #4
        من هو أستاذه ؟

        تعليق


        • #5
          صاحب دعوى محاسبة المعصوم

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة تايلوس مشاهدة المشاركة
            من هو أستاذه ؟
            كمال الحيدري

            ميثاق العسر كان يكتب في شبكة هجر باسم "الأصيل" وصاحب موقع جوابات وهو المسؤول عن الاستفتاءات في مكتب الحيدري سابقا حسب ما أعرف، وأيضا كان يرد على أجوبة البريد الالكتروني ومره أرسل لأحد الاخوة رقم حسابه البنكي لغرض ما.

            تعليق

            يعمل...
            X