إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

القضاء و القدر

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • القضاء و القدر

    القدر لا يعني سلب اراده المكلف كما تدعي المذاهب السلطانيه
    وقد عرّفهما الإمام الرضا عليه السلام بقوله كما في الكافي الشريف:

    (:القدر هو الهندسة ووضع الحدود من البقاء والفناء، والقضاء هو الإبرام وإقامة العين.)

    فالقدر هو تصميم وضع الكون المادي و القضاء هو اقامه هذا التصميم
    القدر :القاف والدال والراء أصلٌ صحيح يدلُّ على مَبْلَغ الشَّيء وكُنهه ونهايته. فالقدر: مبلغُ كلِّ شيء. يقال: قَدْرُه كذا، أي مبلغُه.
    قدر الله الأمر بقدره: دبَّره أو أراد وقوعه، كقوله تعالى: ﴿فَقَدَرْنَا فَنِعْمَ الْقَادِرُونَ)
    قَدَّرَ في الأمْرِ: تَمَهَّلَ وتروّى في إنجازه، كقوله عز وجل.مخاطباً داودعليه السلام: ﴿وَقَدِّرْ فِي السَّرْدِ﴾أيْ تمهّل وتروَّ في صُنعه كي تحكم عمله
    القَدَر: المقدار والكميّة، كقوله تعالى: ﴿وَإِنْ مِن شَيْء إِلاَّ عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَر مَعْلُوم﴾
    بمقدار وكميّة معلومة.
    قَدَرُ الشيءِ: زمانه أو مكانه، كقوله تعالى: ﴿أَلَمْ نَخلُقكُمْ مِنْ مَاء مَهِين* فَجَعَلْنَاهُ فِي قَرَار مَكِين* إِلَى قَدَر مَعْلُوم)أيْ إلى زمان محدّد معلوم
    اما القضاء فيقول الله تعالى: {{فقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَوَاتٍ في يَوْمَيْنِ) وقال عز وجل.في ذكر من قال: ﴿فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ)اصنَعْ واحكُمْ. ولذلك سمِّي القاضي قاضياً، لأنَّه يحكم الأحكامَ ويُنْفِذُها. وسمِّيت المنيَّةُ قضاءً لأنَّه أمر يُنْفَذُ في ابن آدم وغيرهِ من الخَلْق
    التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 11-05-2019, 04:38 PM.

  • #2
    يقول المرحوم العلامه محمد تقي جعفري :
    فالقضاء و القدر في القران لا علاقه له بأفعال البشر الاختيارية بل يدور القضاء بهذا المعني حول تكوين نظام الطبيعه (الجبر و الاختيار /270)

    تعليق

    يعمل...
    X