إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الألفاظ موضوعه لروح المعاني

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الألفاظ موضوعه لروح المعاني

    الألفاظ موضوعه لروح المعاني
    يقول العلامه الطباطبائى قدس سره في الميزان:
    أن الأنس و العادة : كما قيل ، يوجبان لنا أن يسبق إلى أذهاننا عند استماع الألفاظ معانيها المادية ، أو ما يتعلق بالمادة ، فإن المادة هي التي يتقلب فيها أبداننا و قوانا المتعلقة بها ، ما دمنا في الحياة الدنيوية .
    فإذا سمعنا ألفاظ : الحياة ، و العلم ، و القدرة ، و السمع ، و البصر ، و الكلام ، و الإرادة ، و الرضا ، و الغضب ، و الخلق ، و الأمر ،.
    كان السابق : إلى أذهاننا منها ، الوجودات المادية لمفاهيمها.
    و كذا إذا سمعنا ألفاظ : السماء ، و الأرض ، و اللوح ، و القلم ، و العرش ، و الكرسي ، و الملك و أجنحته ، و الشيطان ، و قبيله، و خيله ، و رجله إلى غير ذلك .
    كان المتبادر : إلى أفهامنا ، مصاديقها الطبيعية.
    و إذا سمعنا : أن الله خلق العالم ، و فعل كذا ، و علم كذا ، و أراد أو يريد ، أو شاء و أو يشاء كذا ، قيدنا الفعل بالزمان ، حملا على المعهود عندنا .
    و إذا سمعنا نحو قوله : : {وَ لَدَيْنا مَزِيدٌ ....} الآية .
    و قوله : { لَاتَّخَذْناهُ مِنْ لَدُنَّا .... } الآية .
    .
    و قوله : { وَ ما عِنْدَ اللَّهِ خَيْرٌ .... } الآية .
    و قوله : { إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ...} الآية.
    قيدنا : معنى الحضور ، بالمكان .

    و إذا سمعنا نحو قوله : { إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنا مُتْرَفِيها ...} الآية.
    أو قوله : { وَ نُرِيدُ أَنْ نَمُنّ ....} ، الآية .
    أو قوله : { يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ....} الآية .
    فهمنا : أن الجميع سنخ واحد من الإرادة ، لما أن الأمر على ذلك فيما عندنا ، و على هذا القياس.
    و هذا شأننا : في جميع الألفاظ المستعملة ، و من حقنا ذلك .......
    فكان ينبغي لنا : أن نتنبه أن المدار في صدق الاسم ، اشتمال المصداق على الغاية و الغرض ، لا جمود اللفظ على صورة واحدة ، فذلك مما لا مطمع فيه البتة، و لكن العادة و الأنس منعانا ذلك .
    و هذا هو الذي : دعا المقلدة من أصحاب الحديث من الحشوية ، و المجسمة أن يجمدوا على ظواهر الآيات في التفسير ، و ليس في الحقيقة جمودا على الظواهر ، بل هو جمود على العادة و الأنس في تشخيص المصاديق .
    الميزان في تفسير القرآن ج1ص11 .
يعمل...
X