إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أَ فَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أَ فَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

    عن أبي بصير، عن أبي عبد الله (عليه السلام)، قال: «لقد قضى أمير المؤمنين (صلوات الله عليه) بقضية، ما قضى بها أحد كان قبله، و كانت أول قضية قضى بها بعد رسول الله (صلى الله عليه و آله)، و ذلك أنه لما قبض رسول الله (صلى الله عليه و آله) و أفضى الأمر إلى أبي بكر أتي برجل قد شرب الخمر، فقال له أبو بكر: أشربت الخمر؟ فقال الرجل: نعم. فقال: و لم شربتها و هي محرمة؟ فقال: إني لما أسلمت و منزلي بين ظهراني قوم يشربون الخمر و يستحلونها، و لو أعلم أنها حرام اجتنبتها».
    قال: «فالتفت أبو بكر إلى عمر، فقال: ما تقول- يا أبا حفص- في أمر هذا الرجل؟ فقال: معضلة و أبو الحسن لها. فقال أبو بكر: يا غلام، ادع لنا عليا. فقال عمر: بل يؤتى الحكم في منزله.
    فأتوه و معهم سلمان الفارسي، فأخبروه بقضية «۱» الرجل، فاقتص عليه قصته، فقال علي (عليه السلام) لأبي بكر:
    ابعث معه من يدور به على مجالس المهاجرين و الأنصار، فمن كان تلا عليه آية التحريم فليشهد عليه، فإن لم يكن تلي عليه آية التحريم فلا شي ء عليه. ففعل أبو بكر بالرجل ما قال علي (عليه السلام)، فلم يشهد عليه أحد، فخلى سبيله. فقال سلمان لعلي (عليه السلام): لقد أرشدتهم؟ فقال علي (عليه السلام): إنما أردت أن أجدد تأكيد هذه الآية في و فيهم أَ فَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدى فَما لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ».

    الكافي الشريف

  • #2
    رغم ان عليا عليه السلام كان فى حكم المستضعف ظاهريا الا انه كان الحاكم الفعلى !

    تعليق


    • #3
      فناء على !
      الرضا و الغضب
      حالان للانسان لا مفر له منهما
      و قد بلغ على منتهى الكمال البشرى
      ففنى رضاه فى رضى الله تعالى
      لما بات فى فراش رسول الله صلى الله عليه و اله
      و فنى غضبه فى غضب الله تعالى
      لما جز راس الهمجى عمرو بن عبد ود
      سلام الله عليك يا على !

      تعليق


      • #4
        على بشر لكنه كان مؤيدا بالاسم الاعظم و به حمل باب خيبر
        و كان مع ذلك يتالم من شوكة فى جنبه
        كم اهواك يا امير المؤمنين !

        تعليق

        يعمل...
        X