إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اتى امر الله

تقليص
X
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اتى امر الله

    يقول سبحانه
    أَتَى أَمْرُ اللّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ

    فما هو امر الله ؟
    نعرف الجواب من كتاب يصدق بعضه بعضا
    ويستعجلونك بالعذاب ولولا أجل مسمى لجاءهم العذاب وليأتينهم بغتة وهم لا يشعرون" العنكبوت : 53
    ثم يبين الكتاب العزيز تاخير عدابهم و علته
    ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه" :هود:8
    فحصول العداب مرتبط بالامة المعدودة , و ليس الراد بها زمان فالزمان الحين لا يوصف بالعدد فلا يقال زمان معدود
    قال محمد بن ابراهيم النعماني قال : اخبرنا احمد بن محمد بن سعيد قال : حدثنا حميد بن زياد قال : حدثنا حميد بن زياد قال : حدثنا علي بن الصباح قال : حدثنا (ابو علي الحسن بن محمد الحضرمي قال : حدثنا) جعفر بن محمد عن ابراهيم بن عبد الحميد عن اسحق بن عبد العزيز عن ابي عبد الله عليه السلام في قوله : ((و لئن اخرنا عنهم العذاب الى امة معدودة)) قال : العذاب خروج القائم عليه السلام و الامة المعدودة اهل بدر و اصحابه(كتاب الغيبة – ص 127)
    فهو عداب دنيوى لا اخروى و يؤكد دلك قوله تعالى
    عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ 92 قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ 93 رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ 94 وَإِنَّا عَلَى أَن نُّرِيَكَ مَا نَعِدُهُمْ لَقَادِرُونَ
    و لا شك ان العداب الاخروى سيشهده الرسول ص و يراه , فما يوعدون ليس عدابا اخروى بل دنيوى يحتمل ان يراه النبى ص او لا يراه حسب الاية
    و الوعد الالهى المتعلق بالامم الكافرة هو اهلاك دنيوى
    ثُمَّ صَدَقْنَاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنجَيْنَاهُمْ وَمَن نَّشَاء وَأَهْلَكْنَا الْمُسْرِفِينَ 9 لَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلَا تَعْقِلُونَ 10 وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ

    و يقول سبحانه
    وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ 47 وَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَمْلَيْتُ لَهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ ثُمَّ أَخَذْتُهَا وَإِلَيَّ الْمَصِيرُ
    فالعداب الدى يوعدون دنيوى من سنخ عداب القرى الظالمة
    فقد اوعدهم الله بعدابين عداب دنيوى و اخر اخروى و كلاهما سماه القران الساعة
    و واضح للبصير ان تحقق الوعد الالهى بعدابهم لا يتم الاباثبات رجعتهم الى الدنيا كما هو معتقد الامامية و قد دل عليها الكتاب العزيز
    وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ 83 حَتَّى إِذَا جَاؤُوا قَالَ أَكَذَّبْتُم بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْمًا أَمَّاذَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ 84 وَوَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِم بِمَا ظَلَمُوا فَهُمْ لَا يَنطِقُونَ
    و الايات تشير الى حشر فوج من كل امة و هو حشر دنيوى لكون الحشر الاخروى لكل الامة لالفوج منها
    و هكدا يتجلى ان القران كتاب امامة و محوره الاندار بالعقاب الالهى على يد قائم ال محمد ص قبل عداب النار مع البشارة للمتقين بوراثة الارض مع دخول الجنة

  • #2
    اللهم عجل الفرج

    تعليق


    • #3
      اتى امر الله
      و هلك المستعجلون

      فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ
      التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-15-2017, 07:09 PM.

      تعليق


      • #4
        وفق بشارات اهل الكتاب بقى ستون عاما فقط


        ان ما توعدون لصادق
        التعديل الأخير تم بواسطة ابن قبة; الساعة 06-15-2017, 07:10 PM.

        تعليق

        يعمل...
        X